المطرب اللبناني زاهي صفية : الأغنية العراقية تتميّز باللون الأصيل فهي من أحبّ الألوان على قلبي


المحرر موضوع: المطرب اللبناني زاهي صفية : الأغنية العراقية تتميّز باللون الأصيل فهي من أحبّ الألوان على قلبي  (زيارة 119 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 267
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المطرب اللبناني زاهي صفية :
الأغنية العراقية تتميّز باللون الأصيل فهي من أحبّ الألوان على قلبي

حوار / كاظم السيد علي
زاهي صفية ..مطرب لبناني ..ترسخت شهرته من خلال دراسته لمبادئ الموسيقي والغناء  ومشاركته ببرنامج "سوبر ستار" برز وحجز مكانا في الاداء واللحن  فأغلبيّة الأغاني الخاصة به من ألحاني في الساحة الغنائية اللبنانية بفضل ما يمتلكه من حس مرهف في اختيار رائع للنص الغنائي  ..في هذا الحوار تحدث عن تجربته والموسيقى والواقع  الغنائي في عالمنا العربي وعن  بدايته وكيف نشأ وبرز فنيا حيث قال :
- بدايتي في المنزل بين الاهل وخاصة والدتي التي اعتبرها مدرستي الاولى ومن ثم مشاركاتي في المدرسة وهكذا بدأت بين الاصدقاء الى دراستي الموسيقية ومشاركتي ببرنامج سوبر ستار؟
س *طيب ..  وماذا اضافة برنامج  سوبر ستار لك ؟
-لقد اضاف لي اولا الثقة وكيفية التعامل مع الناس كجمهور والتفاعل معهم بكل نغمة وبالتالي احسست بان هذا المجال يضع الفنان امام مسؤولية ضخمة وبالطبع لقد اختصرت مسافات كبيرة من خلال اطلالتي بهذا البرنامج الذي كان الاول عربيا .
*يقولون ان الانسان ابن بيئته ، فما تأثير البيئة عليك ؟
-الأنسان ابن بيئته ولكن في هذا العصر أصبح العيش المشترك من أهم أساسيات الحياة. فاختلاف الطوائف والألوان والعروق بالنسبة لي لها تأثير إيجابي جداً على نفسية الإنسان بشكل عام.
* طيب ..و ماذا اثمرت تجربتك هذه ؟
-أثمرت تجربة العيش المشترك واختلاف البيئات على ألواني المختلفة بالغناء وتقبُّل الناس شخصيتي وأدائي بجميع هذه الألوان المختلفة.
*اذن .. ماذا تعني لك الموسيقى ؟
-الموسيقى هي لغة الروح وهي وسيلة لإيصال رسائل محكيّة بطريقة سلسة.
* كيف ترى الواقع الغنائي اللبناني خاصة والعربي عامة  في الوقت الحاضر ؟
-الواقع الغنائي في الدول العربية أجمع للأسف يتراجُع كبير فلم يعد هناك أهمية لأصول وحرفيّة الغناء، بل أصبح التركيز على المظهر والأغنية الهابطة هو الأهم للأسف.
.من يستوقفك من مطربي لبنان اليوم  ؟
-اصوات كثيره حلوه على الساحة مع حفظ الالقاب منهم مروان خوري ، ملحم زين ، وائل كفوري وغيرهم .
* وكيف تنظر الى الاغنية العراقية ؟
الأغنية العراقية تتميّز باللون الأصيل فهي من أحبّ الألوان على قلبي.
  *ومن يستوقفك من مطربيها ؟
-بالطبع هناك القدير ناظم الغزالي وسعدون جابر والقيصر كاظم الساهر وهناك موجة جميلة من الشباب امثال حتم العراقي وغيره.
* هل خضت  تجربة اللحن ؟
-نعم خضت هذا المضمار مع الغناء ، فأغلبيّة الأغاني الخاصة بي من ألحاني.
* حصيلتك الغنائية ، وابرزها بالاسم ؟
-رصيدي الان واحد وعشرون اغنية وثلاثة كليبات وابرزها اغنية "رح بطل عدّ الإيام " فهي كانت أولى نجاحاتي. إضافة ثلاثة اغاني وطنية وواحدة بحق المنتخب الوطني اللبناني لكرة القدم .
*اللهجة العامية العراقية لها ذائقة خاصة بين اللهجات العربية ، لو طرح عليك نصا غنائيا عراقيا هل ستؤديه ؟
-بكلّ سرور وفخر فهذه من إحدى أمنياتي.
*نود ان تتحدث لنا عن مشارعك المستقبلية ؟
-لقد انتهيت من تحضير ألبوم كامل وهو جاهز لطرحه في الأسواق قريباً بإذن الله.
*هل هناك طلب على زاهي صفية خارج بيروت لإحياء الحفلات ؟
-هناك العديد من الطلبات ولكن هذه السنة فضلت ان اكون بين اهلي وانشا ء لله العام المقبل سأزور جميع  البلدان العربية جميعها واحيي العديد من الحفلات بين الاصدقاء والجمهور الذواق.
*لكل بلد سفير اغنية من هو سفير الاغنية للبنان ؟
-وديع الصافي وصباح رحمهم الله وفيروز الله يطول بعمره.
* كيف تختار الاغنية قبل انت تؤديها ؟
-تشدني الكلمة بالبداية والاغنية عموما هي خليط بين كلمة ولحن واحساس مما يؤدي الا نجاحها او فشلها.
* وهل لك شاعر معين ؟ 
كل الشعراء فيهم الخير والبركة كما نقول باللغة العاميّة،،ولكن هناك تعاون كبير ومثمر بيني وبين ايهاب غيث من الاردن ومحمد علي عثمان وربيع راجح وماهر شعيب من لبنان واتمنى التعامل مع الكلمة العراقية الجميلة لأني اعشق نفحة الحزن الموجودة فيها.
  * اخيرا ماهي اماني الفنان زاهي صفية الذي يأمل ان تتحقق ؟
-الأماني كثيرة ولكن أبرزها راحة البال والسلام بالوطن العربي أجمع.