المدرب سعد بهنام بردى لـ(عنكاوا كوم): افتتاح مراكز تخصصية لتدريب اللاعبات سيسهم بتطوير اللعبة عراقيا


المحرر موضوع: المدرب سعد بهنام بردى لـ(عنكاوا كوم): افتتاح مراكز تخصصية لتدريب اللاعبات سيسهم بتطوير اللعبة عراقيا  (زيارة 920 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 32120
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المدرب سعد بهنام بردى المتوج مع فريق فتيات قرقوش ببطولة العراق بالطائرة لـ(عنكاوا كوم)
افتتاح مراكز تخصصية لتدريب اللاعبات سيسهم بتطوير اللعبة عراقيا
عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد
نجح المدرب سعد بهنام بردى في ابراز اسمه كابرز مدربي الكرة الطائرة في العراق بعد تحقيقه لانجاز قياسي بقيادته لفريق نادي قرقوش بالكرة الطائرة للفوز للعام الرابع على التوالي ببطولة  العراق بالكرة الطائرة للسيدات مما جعله يحظى بشعبية واسعة على صعيد اللعبة والحديث مع بردى حول الانجاز الاخير حينما تزامن فوز الفريق مع احتفال ابناء شعبنا بعيد الميلاد المجيد مما ضاعف الفرحة خصوصا وان الفوز الاخير كانت هويته تحقيق الانجاز للبلدة بعد تحريرها  بينما كان فوز الاعوام الماضية فوزا ذات هوية ولادته بظروف التهجير والنزوح المريرة ..عنكاوا كوم التقى مع مدرب فريق الاحلام وكان هذا اللقاء :
*تحدث لنا عن اجواء تحقيق الفوز لاربعة مواسم متتالية بالنسبة لفريق نادي قرقوش وهل هنالك ما يسمى الخلطة السرية لتحقيق هذا الفوز ؟
-لاليس هنالك ما تدعوه بالخلطة السرية لانجاز الفوز بقدر ترسيخ الثقة بنفوس اللاعبات والذي كان له وقعه على صعيد خوض البطولات وتحقيق الفوز فيها فعلى صعيد البطولة التي شاركنا فيها بينما كان اهلنا يعيش محنة النزوح والتهجير عن بلدته واذكر انها كانت في عام 2014 حينما تلقينا دعوة للمشاركة بالبطولة التي اقيمت بمحافظة السليمانية  وفعلا استعدينا لكن استعدادتنا كانت جدا متواضعة كون الظروف التي كنا نعيشها كانت معروفة للجميع وسط مشاعر الاحباط وابتعادنا عن مناطقنا  لكن ما قابل تلك الاستعدادات هي غيرة اللاعبات وحماسهن للحصول على لقب الدوري وفي العام التالي ومثلما هو معروف فان المحافظة على اللقب يعد اصعب من تحقيقه خصوصا وان الفرق تتطور باستمرار  لذلك حينما شاركنا بالبطولة التي اقيمت في محافظة دهوك حققنا الفوز برغم وجود اندية لها ثقلها واذكر منها فرق سنحاريب وبرايتي  واكاد عنكاوا  وامانة بغداد وافروديت حيث كان مستوى هذه الفرق اكثر من متميز  اما في البطولة التي اقيمت عام 2016 والتي قرر الاتحاد العراقي بكرة الطائرة اقامتها في العاصمة الحبيبة (بغداد)كون البطولة لم تقم على ملاعب بغداد منذ عام 2002 ومع ذلك وفقنا الرب بتحقيق الفوز بغياب اندية الاقليم واعترف بان المستوى الفني لهذه البطولة لم يقارن بالمستوى الذي كنا نلمسه في البطولات التي ذكرتها انفا ومع هذه الاجواء قرر الاتحاد ان يدعو فرق الاقليم للمشاركة بالبطولة الاخيرة التي اقيمت في شهر كانون الاول من العام الماضي وبمبادرة طيبة من وزير الشباب والرياضة فكانت البطولة الاخيرة رائعة بكل المقاييس من خلال مستواها والمنافسة القوية التي شهدتها وحققنا المركز الاول الذي تزامن مع عودة اهلنا لمناطقه فكان للفوز صدى طيب بالاضافة لدور الاعلام بتسليط الضوء على الفرق الاخرى ورفع وتيرة المنافسة جراء هذا الامر ..
*وما الذي لمسته من معطيات خلال اجواء البطولة الاخيرة؟
-لمست خلال البطولة التطور الكبير الذي اصاب بعض الفرق المشاركة خصوصا فريق نادي افروديت  من خلال لاعباته الشابات التي لو توفرت لهم الاجواء المناسبة فسيكونون رقما صعبا بنسخ البطولة القادمة  واذكر ايضا التطور اللافت الذي اصاب فرقا مثل بيشمركة  واكاد عنكاوا كما افرزت البطولة لاعبات جيدات سيسهمن بشكل لافت بدعم كرة الطائرة النسوية في العراق ..
*وهل تطور اداء اللاعبات محدد بعوامل محددة ، هل لك ان تذكر بعضا منها ؟
-بالطبع هنالك امور مهمة تدعم تطور اللاعبات وادائهم في البطولات وهي محددة على سبيل المثال باستقرار الكادر التدريبي للفريق ،فالمدرب عامل رئيسي في تعزيز ثقة اللاعبات ودائبهن على تطوير ادائهن  رغم انني اشير لقلة توفير الدورات التدريبية التي من شانها الاسهام بتطوير قابليات مدربينا كما اود الاشارة الى ان الفرق التي ذكرتها ورائها كوادر تدريبية شابة ..
*ونعود لنظرتك ازاء  العوامل التي من شانها دعم الرياضة النسوية  وخصوصا بلعبة كرة الطائرة ؟
-من واقع خبرتي في هذا المجال فانا ارى ان  وزارة الشباب والرياضة مطالبة بشكل جدي لفتح مراكز تخصصية من شانها دعم اللعبة وقد شهدت هذه التجربة نجاحها على واقع نادينا حيث لدينا فرق للفئات العمرية ترفد فريق الخط الاول باللاعبات المؤهلات كما نلمس هذا الامر على واقع الفرق البغدادية حينما نجد في صفوفها لاعبات شابات يمكن ان ينلن حظا كبيرا بارتقائهن للمنتخب الوطني اذا ما استقطبهن احد الاندية الجماهيرية ..
*وقبل خوضك منافسات البطولة الاخيرة في بطولة العراق تسنى لك تدريب المنتخبين(ا،ب) اللذان شاركا بمنافسات البطولة العربية للكرة الطائرة الشاطئية التي اختتمت في وقت سابق من العام الماضي بسلطنة عمان .. حدثنا عن هذه التجربة التدريبية ؟
-كلفت من قبل الاتحاد العراقي للعبة بمهمة اختيار لاعبات يمثلن منتخبي العراق (ا،ب)للمشاركة بالبطولة المذكورة  وقمت باختيار ست لاعبات من اندية مختلفة  على ضوء البطولة التي اقيمت في العاصمة (بغداد) وادخلنا اللاعبات معسكرا تدريبيا اوليا بمدينة اربيل  تلاه معسكر اخر قبل المغادرة  اقيم في ملعب الشعب وفي احد ملاعبه الرملية لغرض تدريب اللاعبات على خوض مبارياتهم لارضية مماثلة لملاعب البطولة المرتقبة رغم ان الارضية تختلف بشكل كبير وهذا برز كمعوق اول من المعوقات التي واجهتنا لذلك كان املنا ان نحقق مركز الوصافة في مبارتنا ضد منتخب السودان  لكن الحظ لم يحالفنا بالنسبة للمنتخب (ا) فاكتفى بتحقيقه للمركز الثالث من مجموع ستة منتخبات واعده امرا جيدا  كون مشاركة اللاعبات ببطولة فيها منتخبات لها من الخبرة ولاول مرة يعد انجاز له اصداؤه وانعكاساته خصوصا باكتساب اللاعبات  الثقة فضلا عن احتكاكهن باقرانهن من المنتخبات التي لها قاعدة اساسية في اللعبة حيث شهدنا منتخب المغرب الذي يمتلك لاعبات مميزات كما شهدنا ملاعب عمان التي تتمتع باجواء مناسبة لخوض المنافسات عليها ..
*وما هي نظرتك لتطوير واقع الكرة الطائرة الشاطئية قياسا لما شهدته في الملاعب العمانية ؟
-اذا اردنا ان نحظى بفرق مميزة  من فرق الكرة الطائرة الشاطئية فعلى الجهات القائمة على الرياضة الاهتمام بالملاعب  واقامتها في محافظات البلد  فضلا عن البحث عن لاعبين ذات قابلية في الرياضة المذكورة واستقطابهم  مع توفير  مستلزمات وادوات اللعبة  كونها تعد من الالعاب الفردية  التي لاتحتاج لاموال طائلة ومن الممكن ان تدعم منتخباتنا من خلال مشاركتهم بالبطولات الدولية بتحقيق تلك البطولات ..
*الكلمة الاخيرة لك ،فما الذي يجول في فكرك لقوله في هذه الكلمة ؟
-في المقدمة لايسعني الا ان اشكر فريق نادي اكاد عنكاوا فاستضافته لفريق نادي قرقوش في اعوام النزوح والتهجير كان له صدى طيب حيث كانت ملاعب  ذلك النادي بمثابة الملعب البديل الذي كنا ندرب فيه لاعبات فريقنا وحققنا اكثر من بطولة بفضل تلك الاستضافة كما اتقدم بالشكر لمنظمة صولت  التي دعمت الفريق باستمرار  بالاضافة لشكري وتقديري لسيادة المطران مار  يوحنا بطرس موشي رئيس ابرشية الموصل للسريان الكاثوليك ..



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية