الشرطة المحلية تتسلم أمن مدينة الموصل


المحرر موضوع: الشرطة المحلية تتسلم أمن مدينة الموصل  (زيارة 758 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32618
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشرطة المحلية تتسلم أمن مدينة الموصل

عنكاوا دوت كوم/ بغداد بوست


أفادت مصادر محلية، اليوم الأحد، بأنه من المنتظر أن تتسلم الشرطة المحلية وافواج الطوارئ الملف الامني داخل مدينة الموصل خلال الايام المقبلة.

 

وحيثما تستمر القوات الامنية بقتل واعتقال العناصر المتبقية من ميليشيات داعش الإرهابية، افشلت شرطة المحافظة مخططا ارهابيا لتنفيذ عمليات ارهابية تستهدف المدنيين في المحافظة.


ولقد أكد قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، في تصريح له أن، "الشرطة المحلية وافواج الطوارئ ستتسلم الملف الامني داخل مدينة الموصل، فيما سيكون الحشد الشعبي ضمن الخط الثاني بالاقضية والنواحي المحيطة بالمدينة، بينما الجيش العراقي ضمن محيط المحافظة".

 

مضيفًا أن، "ذلك يأتي ضمن خطة جديدة لإعادة انتشار القوات العراقية في المحافظة، والمحافظة ومركزها الموصل تشهد استتبابا امنيا جيدا في عموم المحاور بعد القضاء على فلول زمر داعش الارهابي من المتسللين الى المحافظة واعلان المحافظ عن خلوها بالكامل من المتسللين الارهابيين".

 

كما أشار الجبوري إلى أن "قطعات الجيش العراقي والشرطة تمكنت من تحرير جميع الجزرات الوسطية التي كانت معاقل لداعش بجنوب الموصل، والجزرات اصبحت خالية بشكل كامل من عناصر التنظيم من خلال عدة عمليات استباقية، اذ ان قائد العناصر الارهابية في تلك الجزرات ابراهيم ياسين قتل خلال العمليات المنفذة".
وعلى الصعيد ذاته لفت المسؤول الامني في غرفة العمليات النقيب عماد البياتي في تصريح لـ”الصباح”، ان “القوات الامنية صدت تعرضا لداعش في اولى سيطرات مدخل قضاء مخمور وقتلت ثلاثة من عناصره، فيما اعتقلت رابعا لهم، وضبطت ايضا اسلحة خفيفة كانت بحوزتهم".

 

مؤكدا أن "القوات الامنية اقدمت على تطويق القضاء بالكامل وشنت حملة مداهمة وتفتيش للبحث عن المتورطين مع عناصر داعش واعتقال اي من الخلايا المتواجدة داخل القضاء، ولقد تم القبض على داعشيتين من الجنسية السورية والمصرية خلال تواجدهن معآ في منزل صغير على ضفاف دجلة في قضاء البعاج 120كم شمال غرب الموصل".




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية