المسيحيون يعودون للموصل فقط لتحضير "حلوى خضر الياس "


المحرر موضوع: المسيحيون يعودون للموصل فقط لتحضير "حلوى خضر الياس "  (زيارة 1091 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32116
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم –الموصل –خاص

شهدت محال الحلويات بمدينة الموصل اقبالا كثيفا وذلك لابتياع اقراص حلوى خضر الياس التي يقبل المسيحيين في نهاية صوم نينوى على شرائها وتوزيعها ما بين اقربائهم واصدقائهم للتبرك .

وترتبط حلوى خضر الياس المعدة من قبل بعض اقراص الكلكوز والسمسم بتقليد موصلي قديم حينما يحرص مسيحيو الموصل على تهيئة  صواني البقلاوة  واللقم  واللوزينة بالاضافة لحلاوة السمسم  حيث تقوم تلك العوائل بتوزيعها على الاقارب والجيران ممن كانوا يسكنون متجاورين في مناطق الموصل القديمة حيث يعدوا تلك الحلويات خلال فترة صوم نينوى  الذي يعرف لدى الموصليين باسم صوم الباعوثي ومعناه بالسريانية  الابتهال والطلبات  وهنالك من ينقطع عن الاكل والشرب طيلة الايام الثلاثة حتى يفطر في اليوم الثالث من الصوم عند الساعة الثانية عشر وذلك على مائدة معدة من الاكل الصيامي ايضا .

ويرسخ لدى اذهان الموصليين من مسيحيي المدينة ان خضر الياس ياتي في الليلة الثالثة من الصوم  ليبارك اهل البيت  بعكازه ويوعظ على ما تمكنت عليه العائلة من اعداد للحلويات التي يعودها وسط تالف وتعايش ليقوي روابط المحبة بين افراد العائلة عموما .

وفي سنوات التهجير حيث اختفت محال الحلويات المرتبطة بالباعوثة كان سعر قرص الحلاوة الخاصة بالسمسم يتجاوز العشرة الاف دينار فيما كانت نوعيته رديئة بسبب افتقار من يعد مثل تلك الحلوى للخبرة المطلوبة فيما توجه الكثير من الموصليين هذا العام لمد جسور التواصل مع مورثاتهم حيث عاودت محال اعداد حلوى السمسم انتاجها مما خفض سعر القرص الواحد الى اربعة الاف وباضافات مختلفة مثل الفستق والجوز ..



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية