خبراء أمميون يحضون إيران على ضمان محاكمة عادلة لـ3 مسيحيين


المحرر موضوع: خبراء أمميون يحضون إيران على ضمان محاكمة عادلة لـ3 مسيحيين  (زيارة 863 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32962
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم /أ. ف. ب.


جنيف: حض أربعة خبراء حقوقيين في الامم المتحدة الجمعة إيران على ضمان ان يحظى ثلاث مسيحيين سيمثلون امام المحكمة نهاية الاسبوع على محاكمة عادلة محذرين من ان هذه الاقلية الدينية تواجه "تمييزا شديدا" في البلاد.

وقال الخبراء في بيان ان القس فيكتور بت تمرز وأمين أفشر نادري وهادي أصغري حكم عليهم بالسجن مددا تراوح بين 10 سنوات و15 سنة في تموز/يوليو الماضي بتهم منها "التبشير".

ويمثل الرجال الأحد أمام محكمة الثورة الإيرانية التي تملك صلاحية إغلاق القضية أو تأكيد العقوبات أو إحالة القضية على المحكمة العليا.

وطالب الخبراء المعنيون بوضع حقوق الانسان في إيران وبحرية الديانة وبقضايا الأقليات بان يحظى الثلاثة ب"محاكمة نهائية عادلة وشفافة".

وأعرب الخبراء "عن القلق الشديد إزاء أحكام السجن الطويلة التي صدرت في محاكمة سابقة (بحق هؤلاء) بتهمة +التبشير+ و+القيام بنشاطات دينية بشكل غير قانوني+ واتهامات مشابهة، تقول السلطات انها ترقى الى العمل ضد الأمن القومي".

وشددوا على ان التهم والعقوبات "تتناقض بالكامل" مع التزامات إيران بموجب القانون الدولي.

وقالوا "نشعر بقلق ايضا لعدم تقديم الرعاية الصحية لهم خلال اعتقالهم وخصوصا بشأن الوضع الصحي حاليا للسيد أصغري الذي لا يزال في السجن".

وحذر خبراء الأمم المتحدة من ان محاكمة الرجال الثلاثة ليست قضية معزولة.

وقالوا ان "أبناء الأقلية المسيحية في إيران، وخصوصا أولئك الذين اعتنقوا الديانة، يواجهون تمييزا كبيرا واضطهادا دينيا".

واشاروا الى "حالات أخرى صدرت فيها بحق أفراد من الأقلية المسيحية عقوبات مشددة بعد اتهامهم ب+تهديد الأمن القومي+ إما لتشجيعهم آخرين على اعتناق المسيحية واما لحضورهم صلوات داخل البيوت".

وحذروا من ان "ذلك يؤشر الى نمط مقلق من استهداف أشخاص بسبب دينهم أو معتقداتهم".

وحض الخبراء السلطات في طهران على "ضمان محاكمات عادلة للجميع، بما يشمل الأقليات الدينية في البلاد".

واضافوا "كما نحض الحكومة على القيام فورا وبدون شروط باطلاق سراح كل الذين تم اعتقالهم وتوقيفهم لممارسة حقهم في حرية الديانة او المعتقد".

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية