أليتيا: وحدات حماية الشّعب الكردية وقوات ألاسايش تكثّف عمليات الترهيب والتهديد المستمرة ضد المسيحيين في شمال شرق سوريا.


المحرر موضوع: أليتيا: وحدات حماية الشّعب الكردية وقوات ألاسايش تكثّف عمليات الترهيب والتهديد المستمرة ضد المسيحيين في شمال شرق سوريا.  (زيارة 865 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32987
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

سوريا/ أليتيا (aleteia.org/ar)

 وكأن القتل والخطف والاضطهاد والتّهجير بات لسان حال مسيحيي سوريا… ففیما يشعر البعض بوجود بصيص أمل من خلال طرد مسلّحي داعش من عدد من المناطق يصعب على مسيحيي سوريا أو ما تبقّى منهم الشعور بالأمان خصوصًا في شمال شرق البلاد.

وحدات حماية الشّعب الكردية وقوات أسايش (قوات الأمن الداخلي الكردية) تكثّف عمليات الترهيب والتهديد المستمرة ضد المسيحيين في شمال شرق سوريا. القوات الكردية لا توفّر فرصة لاختطاف وتجنيد المراهقين المسيحيين بهدف إرسالهم إلى خط المواجهة في مناطق النزاع مثال عفرين.

لن ينسى مسيحيو هذه المنطقة السورية يوم الجمعة 19 كانون الثاني / يناير الذي شهد على أول انتهاك خطر لحقوق الإنسان في السنة الجديدة تمثّل باختطاف سبعة مسيحيين؛ أربعة أرمن وثلاثة آراميين.

ومذّاك لم تتوقّف الاتصالات مع كافة الجهات حيث تم إطلاق سراح الشّبان باستثناء صليبا أ. الذي يبلغ من العمر 20 عاما اختطفته قوات أسايش في وضح  النهار من متجره في القامشلي.
وكان صليبا قد احتجز في البداية في مكان قريب من بلدة القامشلي إلا أن أحدًا لا يعرف مكانه الآن… هذا وترجّح مصادر محلية إحتمال إرسال صليبا إلى خط المواجهة في عفري
 
يقول صديق صليبا الذي يتابع المسألة عن كثب: “يقولون لنا يوميًّا إنه سيتم إطلاق سراحه قريبا إلّا أنهم يكذبون. بعد 10 أيام من التواصل معهم توقفنا عن تصديق وعودهم الفارغة ونشعر بالقلق إزاء وضع صليبا”. وقد أثبتت محاولات التدخلات أنها غير مجدية كما لاحظ أحد المفاوضين:” تقول قوات أسايش أنها سلّمت صليبا إلى وحدات حماية الشعب فيما تقول الأخيرة إن الشاب موجود لدى أسايش.إنهم يلعبون معنا ويحاولون زرع الخوف فينا. إنهم يريدون منا التخلّي عن وطننا حتى يتمكنوا من اغتنام المزيد من ممتلكاتنا وأرضنا “.

بالإضافة إلى صليبا تم اختطاف شابين آراميين يبلغان من العمر 19 عامًا بينما كانا في طريقهما إلى الجامعة في الحسكة.

ويكشف الآراميون عن حادثة خطرة حيث يتم أخذ المراهقين المسيحيين الذين لم يتلقوا تدريبا عسكريا بالقوة من الشوارع والمدارس والمتاجر إلى ساحات القتال.

 

جوني ميسو رئيس الإتحاد السرياني الآرامي العالمي أدان بشدة الإرهاب المستمر من قبل وحدات حماية الشعب الكردية وقوات الأمن قائلا: “إن شعبنا على الأرض يفيدنا بما تقوم به القوات الكردية من مصادرة أراضي وتخويف وتهديد واختطاف. يجب أن ينتهي هذا فورًا. نحن نطالب من قوات وحدات حماية الشعب الكردية باحترام الآراميين المحليين في سوريا. كما نطلب من الولايات المتحدة الأمريكية أن توصل هذه الرسالة الهامة لوحدات حماية الشعب “.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية