المطر الاصفر


المحرر موضوع: المطر الاصفر  (زيارة 1697 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سـعيد شـامـايـا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المطر الاصفر
« في: 09:03 04/02/2018 »


المطر الاصفر

سعيد شامايا


1
  عبرت غيمة خبيثة
  دون ندى..بل دخان
   ورياح   حثيثة                         
  وانتصبت خيمة           
  لتحتضن اطفال 
 امهات فقدن الاحضان
 فناموا في امان دون اكفان
2

خجل نرجس كوردستان وذبلت اوراقه
ولملمت تويجاته الوانها
وصرخ المتك
لا لن القح حبي في الدخان الاصفر
ترى هل سيبقى من يشم عبيري
حين يرتوي البشر
من المطر الاصفر

3

تجولت الشمس في ربانا
تبحث عن مأوى...  تسأل قرانا
طردتها الروابي ! تتذكر يوما حزينا
به شهدت زورا واغمضت عينا
عن مصائبنا و بلوانا
والشمس تحتج بألم
لا لم اكن شاهدة
هي الغيمة الصفراء حجبتني
دفعها ملاك الموت نشوانا
حين حذرته
قهقه منشدا انه عرس للجميع
فتواريت خجلانة

4

هل  امر الله ان يسقط الزمن
وينتحر التاريخ ليمحي السنين
وتبصق البراكين على عدن
مطرا اصفر
لا انتقاما لخطايانا
بل لنعجز عن دفن طفلة من غير كفن

5

رأيناهم يمسحون باحتفال
كل الامال
يقطفون بازدراء
كل الاطفال
يشنقون كل غد
دون مأتم
لا اهل يفجعون باولادهم
ولا اولاد يحتفلون بيتمهم
حفل اقامه الانذال
والدعوة   للجميع

6

ذات اليوم سألت غيمة متطفلة
اوتحملين المطر الاصفر
زمجر ملاك الموت يدفعها
ثم عبر
الححت بالسؤال حتى ضجر
ما جدوى معرفتك
حين اسقطه مطرا
تكون انت
قد فقدت البصر
                             


نشَرت مجلة الاقلام في عددها السابع /تموز1990 قصائد من الشعر الكردي المترجم للدكتور نافع عقراوي بعنوان اهات اطفال الكرمل , حاصرني سؤال ملح وانا اقرأ القصيئدة وأعود الى العنوان: ترى هل يخبئ الشاعر خلف عنوانه آخرا وآهة مكتومة ؟ ام لم تصله اهات اطفال حلبجة ؟ لم امسك نفسي فكتبت / مع عذري للشاعر.
 عذرا لاشغالك فالتغيرات الحاصلة لم يستوعبها العجوز المسكين