انقسامات في عائلة المطران الشهيد فرج رحو بشان المطالبة بمحاكمة منفذي الجريمة


المحرر موضوع: انقسامات في عائلة المطران الشهيد فرج رحو بشان المطالبة بمحاكمة منفذي الجريمة  (زيارة 2128 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32116
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم-خاص


تداولت مواقع التواصل الاجتماعي عشية الذكرى العاشرة لاستشهاد المطران مار بولس فرج رحو رئيس الكنيسة الكلدانية بمدينة الموصل رسالة مناشدة كان قد ارسلها احد افراد عائلة المطران الشهيد وهو اللواء غازي عزيزة تطالب باحالة احد نواب البرلمان العراقي من المكون المسيحي  للقضاء الدولي  وفق المادة 4 ارهاب مشيرا بان النائب المذكور تستر على منفذي الجريمة رغم ان اللجنة التحقيقية التي اجريت بشان الحادث كشفت عن الجناة الذين نفذوا عملية الاختطاف والقتل.

وفي ضوء هذه الرسالة كتب الدكتور غازي رحو احد افراد عائلة المطران الشهيد في الموقع الرسمي للحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا دوت اورغ )ردا على تلك الرسالة  بين فيها ان عضو مجلس البرلمان العراقي قام بالاتصال بالعائلة طالبا منه (الدكتور غازي رحو ) الحضور الى العاصمة العراقية (بغداد ) لتقديم افادته  بشان ملابسات الحادث مشيرا بان مرافعة المحكة تم تاجيلها مما اضطره للعودة الى مستقره في العاصمة الاردنية (عمان )وتلقى تباعا اتصالات من النائب المذكور فضلا عن رئيس ديوان الوقف المسيحي يبلغاه فيها متابعتهم لاجراءات القضاء العراقي بهذا الموضوع معبرا عن رغبته في ترك القانون ياخذ مجراه  كي لايؤثر على اجواء القضية ليتم معاقبة المجرم على ما اقترفه من فعل .

نص رسالة د. غازي رحو:

الاخ غازي عزيزة المحترم
تحيه لكم قرأت رسالتكم. المتعلقة، بموضوع السيد النائب يونادم كنا، وأود ان ابين لكم ان السيد يونادم كنا سبق وان اتصل بالعائلة وبي شخصيا وطلب مني الحضور الى بغداد لتقديم إفادتي بمقتل واستشهاد المطران فرج رحو ، وفعلا زرت بغداد وعلى أساس ان أزور المحكمة ولكن تأجلت المرافعة وعدت الى عمان. مما اضطر بالسيد يونادم ورئيس الوقف المسيحي. بان يبلغون ويتابعون المحكمة بان ترسل رساله الى سفاره العراق في الاردن لكي تأخذ إفادتي، كون المجرم المقبوض عليه. قد اعترف بجريمته كما قالت المحكمة. وان من تابع القضية في العراق هم السيد يونادم كنا والسيد رعد رئيس الوقف والكنيسة .

والعائلة جميعا تقدم لهم الشكر لمسعاهم. لهذا اخي ان كنت من المحبين للشهيد المطران فرج ، ان تترك القانون ليأخذ مجراه. وان لا نؤثر على مجريات القانون لحين إكمال الموضوع ومعاقبة المجرم ولك مني الشكر والتقدير .

‎اخوكم د. غازي رحو

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية