مرة أخرى... أنرحل .. أم نبقى .. أم ماذا؟


المحرر موضوع: مرة أخرى... أنرحل .. أم نبقى .. أم ماذا؟  (زيارة 1118 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المونسـنيور بيوس قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مرة أخرى...
أنرحل .. أم نبقى .. أم ماذا؟

في البدء

أقولها في حقيقة المسيرة إننا لا زلنا أمام واقع جديد ومؤلم وفي مسيرة متعِبة وفي قلق أخذ من سنّي أعمارنا والخوف من مستقبلنا ومن الآتي إلينا وما الذي سيلاقيه
أجيالنا، بل أين سيكون إيمان مسيحيتهم وخاصة في ظروف عشناها بسبب داعش وإرهابه، فاليوم من المؤكد إننا أمام مفترق طرق بل أمام مجهول وضياع لم نشهد مثلهما، فالفرقة قد مَلَكَت على عقول أبناء وطننا، والكراهية أخذت مسارها في قلوبنا، والطائفية المقيتة أصبحت بركة مقدسة، والمصلحة والقومية قد ثبّتتا ركائزهما في بلد كان يُعرَف بحضارته وسموّه بأخلالقه وتفانيه وعلمه وقِيَمه، وهذا قليل من كثير نحن لا زلنا فيه بل لا زلنا نحياه... نعم ونعم.   واليوم حضورنا المسيحي مرتبط بتاريخ مميت وبانقسامات ومآسي وآلام لا حدّ لها، فكلٌّ يريد أن يكنز حضيرته ويجمع خرافه، فلا وحدة إلا بالبيانات والتصريحات وهذا ما يُضعف قوتنا ويبقى عائقاً كبيراً إذ أهملنا إدراكنا لمفهومنا الوحدوي لمسيحيتنا دون أن ندرك أن الخراف ليست خرافنا إنما خراف المسيح الحي الذي جمعنا في إنجيل واحد ومعمودية واحدة وإيمان واحد (أف5:4)، فكلٌّ منا يريد أن ينشئ مشاريعه بحسب ما يراه دون النظر إلى الراعي الواحد (حزقيال23:34) بينما يتناقص عددنا وتضعف همّتنا في عيش إيماننا فنقع في حيرة منه، وتملك علينا الأقدار لتقودنا إلى الخسران في كل المجالات... ليس إلا!.

موت بطيء

نعم، ماذا نقول عمّا يحصل في وطن أحبّنا في صغرنا وأحببناه ونحن في بطون أمّهاتنا؟. نعم، ماذا نقول عن مسيرة شرقنا المعذَّب والمعذِّب بأيامه؟. نعم، ماذا نقول بشأن وجودنا وبحقيقة أرضنا وتاريخ عيشنا في أيام قيل عنها إنها حَسَنة وأصبحت اليوم لنا كابوساً؟، فهل سيكون مصيرنا الإنقراض والضياع ولا حتى ساعة سلام؟. وهنا أسأل نفسي وأسألكم يا كبار زمننا والذين بأياديهم مقاليد دنيانا ودون منازع: هل بدأ الموت البطيء يتسلل إلى أجسادنا فيكسر قاماتنا ويهدد وجودنا؟، وهل سيفرغ وطننا وشرقنا من وجودنا كما حصل يوماً؟، وهل هناك مخطط لطرد الأصلاء بعد وجود دام أكثر من ألفي سنة لفسح المجال أمام جمعيات وافدة بل مستورَدة لتشهد لبقائها؟، وهل أصبحنا في طاعة داعش والإرهاب أو مساعدين له في حالة ضياعنا ورحيلنا؟، أليس هذا كله مبدأه الفساد بينما الإنجيل المقدس يذيع ما أعلمنا به الرب في أنه "سنتألم ونُضطَهَد فلا تجزعوا وستُسلَّمون إلى العذاب وتُقتَلون" (متى6:24-9)؟، وهل أصبحنا لا نفرّق بين حقيقة الإيمان ومآرب داعش؟، وهل لا زلنا ننظر مصالحنا ولا شيء آخر وأصبحنا لا نبالي إلا بها ونسينا شعبنا وقضاياه عملاً بالمَثَل الفرنسي "من بعدي الطوفان"؟... فإن كان الأمر هكذا فبئس لنا!.

مؤمنون حكماء

نعم، لندرك حقيقة أمورنا وخطورة شهادتنا ومخاوف وضعنا، ولنعلم أن الإنجيل المقدس لا يحمله إلا المؤمنون، ومؤمنون حكماء وليس تعساء. ولنعلم جيداً أنّ هنا كانت ولادتنا وهنا يجب أن يكون موتنا، ولكن مع الأسف أصبح العديد يسألون عن مآربهم وغاياتهم الدنيوية وهنائهم وراحة بالهم وملء بطونهم ووقوفهم صفوفاً لنيل ما قسمته الدنيا من السيد الأخضر كي يخبروا بالمال الحرام بطلبات وإنْ كانت أحياناً كاذبة ومزورة  ومصطنعة. إنها مسيرة هذا الزمن، ولا حاجة لوجوب وصية الرب التي تقول "لا تكذب ولا تشهد للزور" وما أكثرهم في هذا الزمان شهود في الزور والكذب، من أجل غايات فاسدة... أليس كذلك!.

صبغة وجودك

نعم، هل كُتب علينا الرحيل كي نفرغ بلدنا إلى أوطان تخصّنا بإنسانيتها؟، فغايتنا فيها ليست فقط العيش الهنيء ولكن نتطلع إلى أبعد من ذلك، إلى جمع مبالغ تعوّضنا عمّا فقدناه بدل أن ندرك أن بقاءنا هو قوة لضعفنا، هو صخرة لبنائنا، هو شهادة لإنجيلنا، وإلا ماذا يعني لمّ الشمل، هل نحن مضطَهَدون؟، وإنْ كنا مضطَهَدين أليس ذلك كلام المسيح الحي؟، ألم نعد إلى ديارنا؟، ألم تقف معنا المنظمات الكنسية المسيحية والإنسانية وتعمل من أجلنا ومعنا كي نعود ونثبت في أرضنا كي لا نقول يوماً إنهم سرقونا وسرقوا عقاراتنا وسجّلوها بأسمائهم إنْ لم يكن أولاً السبب سببنا؟، فهل فقدنا ثقتنا بربّنا وبكنيستنا وبأرضنا وبوصيته التي دعتنا أحبّاء وليس عبيداً أو ضيوفاً؟، فالرب قالها دون أن يعلن ذلك في مؤتمرات حنّان وقيافا وهيرودس عبر إعلامهم، بل قال "مَن آمن بي..." (يو25:11) "مَن أحبّني" (يو23:14)، وقال "أنا الكرمة وأنتم الأغصان" (يو5:15)، أليس ذلك إقراراً بإيمان ورثناه من إيمان أجدادنا وآبائنا وجرن عماذنا؟... وإلا ماذا يعني الرحيل!، وهذا كله يعبّر خير تعبير عن فكر مسيحي وذهنية متجذرة في إنجيلنا، فلا يمكن بل لا يجوز أن يكون الإضطهاد والطرد سبباً في أن يثني عزيمتنا ويُثني همّتنا عن إيماننا بل يجب أن يكون لنا قوة وشهادة وإلا لماذا كتب الرسول بولس رسائله وقال:"هأنذا يُراق دمي" (2طيم6:4-7). إن هذا كله يجب أن يزيدنا إصراراً على الشهادة لمعتقدنا، فرجائنا لا يخيب يقول الرب (مز18:9). فقد سبقنا الشهداء في هذه المسيرة من أجل حياة الحق، وصحيح إنك برحيلك تُبقي على حياتك ولكنك إذا كنت تدري أو لا تدري فإنك تدفن صبغة وجودك فلا يحقّ لك الرحيل أبداً لأنك سئمتَ من الحياة في بلاد محتلَّة أو في وطن أفسدته النيّات، فقوتك معي ببقائك، وحقيقتك في وجودنا أنت وأنا، وشهادتك في إنجيلنا، وإنسانيتنا في عملنا سويةً بمستشفياتنا ومدارسنا وعياداتنا وملاجئ معمّرينا... إنها شهادة المسيحية فلا يحق لك الرحيل بسبب دعوة الدنيا، فالرسولان بطرس وبولس لم يذهبا إلى روما ليعيشا الهناء بل كانا مدركَيْن إنهما سيموتان في عاصمة الرومان المحتلين، ولكن إدراكهما لمسيرة الإنجيل وحقيقته قرّرا الذهاب، أما أنتَ فإنْ كان رحيلك لإعلان بشارة المسيح والإنجيل فهدفك مقدس وطوبى لك، وإنْ لم يكن ذلك فمع الأسف الشديد!.

صوت البابا

نعم، يقول البابا فرنسيس في رسالته الميلادية إلى مهجَّري العراق وسوريا 2014:"لدينا جميعاً مسؤولية كبيرة ولن تكونوا وحدكم في مواجهتها ولهذا أشجّعكم وأعبّر لكم عن مدى قيمة حضوركم ورسالتكم في هذه الأرض... فأنتم وسط معاناتكم روّاداً لحياة الكنيسة والبلد الذي تعيشون فيه. واعلموا إن الكنيسة قريبة منكم وتؤازركم وسنواصل مساعدتكم من خلال الصلاة والوسائل الأخرى الممكنة. فآلامكم تقدّم إسهاماً لقضية الوحدة ولا يقدَّر ذلك بثمن، إنها مسكونية الدم التي تتطلّب إستسلاماً واثقاً لعمل الروح"، ويواصل قداسته رسالته بقوله:"أنتم في وضع مأسوي وأنتم تعيشون في بيئة غالبية مسلمة ويمكنكم أن تساعدوا مواطنيكم المسلمين على أن يقدموا باستبصار صورة أكثر أصالة عن الإسلام كما يريد كثيرون منهم التعايش بين الجميع وهذا يعود بالفائدة على الجميع وعلى المجتمع. فأنتم مدعوون في المنطقة لتكونوا صانعي السلام والمصالحة والنمو لتعزّزوا الحوار وتبنوا الجسور تماشياً مع روح التطويبات (متى3:5-12) وتعلنوا إنجيل السلام وتكونوا منفتحين على التعاون مع كل السلطات الوطنية والدولية".

عبر البحار

نعم، الخوف والهاجس إستوليا على نفوسنا ومقدّراتنا، وأصبحنا مطيعين بل خاضعين، وبدأنا نفعل ما نشاء وكما نشاء دون أن ندرك أحياناً إننا قد غيّرنا مسيرتنا الإيمانية بهاجس مزوَّر وبخوف مصطنع لا يتوافق وتعاليم المسيح الحي، وأصبح الإنجيل مثل الحقائق الأخرى، ولا يمكننا أن ندافع عن وجودنا بسبب ما حُشر في عقولنا وما هُدّدت به أفكارنا، وما ذلك إلا تناقض واختلاف حيث أصبحنا نعامل إنجيلنا وكلماته المقدسة بإنجيل كتبناه وسطّرناه للمسيرة المزيفة ولم نعد نستطيع أن نخبر به حتى أجيالنا وتسلسل أولادنا، أليس ذلك أزمة إيمانية؟، فجعلنا من الحقائق المزيفة حقائق سماوية وأهملنا تعاليمه، وأصبحت مسيحيتنا في مسيرة الدنيا التي تروق لنا وتطيعنا لأننا آلهتها، ومن المؤسف إننا قد نسينا عصور الإضطهاد ومآسي الشهداء وأصبحنا لا نهتمّ لمناسباتهم، فشخوص أهاليهم كلهم أصبحوا عبر البحار والمحيطات في دنيا الإغتراب، يأكلون ويسهرون، يشترون ويبيعون ويخزنون (لو28:17) وهذا حقهم الطبيعي، ولكن أين الحقيقة الإنجيلية؟... أقولها وإنْ لن تقبلوها مني فذلك شأنكم، ولكنني أؤمن بما أقول في وجه كبار الزمن والدنيا، فنحن شهود وشهداء، وهذه مسيرتنا الإنجيلية... ليس إلا!.

شهادة وحقيقة

أحبائي، "لا تخافوا أو تخجلوا من كونكم مسيحيين، يقول قداسة البابا بندكتس السادس عشر، إن العلاقة مع يسوع تجعلكم مستعدين للتعاون مع مواطنيكم مهما كان إنتمائهم الديني"... فعيشوا حقيقة مسيحيتكم في قول الحقيقة في وجه كبار الزمن الذين باعوا الوطن وباعونا دون أن ندري من أجل مصالحهم، لذا فالشهادة ليست بهذه السهولة، والسبب لا زال ثعالب الحياة وحيتان الفساد وبائعو الإرهاب وحاملو الحقد والكراهية يحسبون حساباتهم، ومع هذا أقول لكم: آمنوا إن الحقيقة لن تموت، وستظهر يوماً شئنا أم أبينا، ففي بقائنا شهادة لمسيرة أبنائنا وأجدادنا وحبّنا لتربتنا وشهادتنا عبر صليبٍ حملناه عملاً بكلام المسيح الرب والذي أصبح لنا خلاصاً.

أقدام ... وصليب

نعم، نرحل أم نبقى! دعوة لنا كي نتمسك بالصلاة وبالحوار مع الله قبل أن نحاور أنفسنا من أجل الشهادة للحقيقة وليس لتزييفها، فعلينا أن نكون طلاباً في مدرسة "تحت أقدام الصليب" فحينذاك لو رحلنا سيكون رحيلنا برفقة صليب المسيح الذي سيقودنا إلى الخلاص، وإنْ بقينا سيبقى الصليب علامة شهادتنا، وسيكون عنواناً في شجرة حياتنا كي تعطي ثمراً صالحاً لجائعي الزمان والدنيا. لذا لا يجوز أن نفقد إيماننا وأخلاقياتنا وإنْ دُمّرت منازلنا ونُهبت وسرُقت وأُحرقت ديارنا وأُنزلت صلبان كنائسنا من قببها، وهذا كله لا يعني أن نجعل إيماننا سلعة للرحيل، ولكن علينا أن ندرك أن الرب خلقنا هنا لنبقى هنا، ودعانا إلى أن ندرك أن الحياة لا تخلو من صليب، وإنه لا قيامة بدون الصليب، وهذا ما يجعلنا أن نجعل من المحنة مخرجاً كما يقول مار بولس:"استفيقوا أن تحملوا" (1كو13:10). فلابدّ من حمل الصليب وبه سندرك أن الحقيقة مهما تعذبت واضطُهدت وزُوّرت وبيعت لا تموت ولا تفنى وإنْ إشتراها كبار الزمن من أجل مصلحة مزيفة... فلا تخافوا مما يحصل، فالحياة لنا بالمسيح يسوع وليس الهناء بالرحيل، وليس البقاء بالهجرة والرحيل، إنه موت الأصالة وضياع ترابنا، فلا داعي الغناء بحب أرضنا، بل مَن يرحل فتلك إرادته وذلك شأنه، ومَن يبقى فذلك حسّه وهذا إيمانه، ولكن لنعلم إننا قوة في وحدتنا، وإننا موت في فرقتنا، ولننتبه كي لا نضيّع مفتاح ملكوت السماوات، فالمفتاح قد ضاع عندما إنشغلنا بأموال الدنيا وأملاك العالم، وجاء الإرهاب فحصد الأخضر واليابس، ففي ذلك مسيحيتنا موضوعها إنسان وشهادة وملكوت، فالمسيح الحي لم يأتي ليؤسس مملكة إقتصادية أو سياسية أو مصلحية بل جاء ليُتمّ مشروع الخلاص... إنه جاء ليطلب ما قد هلك (لو10:19).

الخاتمة

ختاماً، للمسسيحي حريته الشخصية في البقاء أو في الرحيل عن الوطن، وهجرته نتيجة الأزمات المتلاحقة والحروب المستمرة دون الرجوع إلى الكنيسة ودون أن تكون الكنيسة مسؤولة عن كل تصرفاته، وبالمقابل فالكنيسة تعمل على تحصين مؤمنيها بالإرشاد والصلاة، وعلى المؤمنين المواطنين المسيحيين أن لا يجرحوا ضميرهم المسيحي الذي يُملي عليهم مسؤولية "الشهادة في الإيمان" لتاريخ وتراث آبائنا وقديسينا وشهدائنا، وسيبقى السؤال يتردد في معابدنا ومنازلنا وبيننا: أنرحل أم نبقى أم ماذا؟... نعم ماذا بعدُ!... نعم وآمين.





غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأب الفاضل بيوس قاشا المحترم
بار خمور
ما أجمل كلامك عن الوحدة والمسيحية، وهذا الكلام في عمومه مرغوب من أجناس وأمم وأديان كثيرة،
اعتقد إن الوحدة المسيحية أصعب من وحدة العرب
جنابك كاهن سرياني وتتكلم عن الوحدة
بطريرك الكلدان ساكو يقول اسمنا الموحد سريان أو آراميين
وأخيرا نهديك ما يقوله البطريرك بنيامين إيشاي +1918م وهو أهم بطريرك لكنيسة المشرق الذين سماهم الانكليز آشوريين
وفي هذه الوثيقة أيضاً يجيب البطريرك على أسئلة كثيرة ويسد أفواه المهرجين
 حيث يذكر المسيحيون ثم الأمة السريانية
وليس هذا فحسب بل توجيه كلمة شكر سنة 1917م للأب ليوسف قليتا مدير (المدرسة الآشورية 1921-1928م) الذي طبع كتاب فردوس عدن للعلامة السرياني عبد يشوع الصوباوي + 1318م سنة 1916م، وأعاد طبعه سنة 1928م  في المطبعة المدرسة الآشورية مع إدراج رسالة البطريرك بنيامين



والجدير بالذكر أن العلامة عبديشوع الصوباوي الذي انتفض قبل البطريرك بنيامين بثمانية قرون عندما عيَّره العرب قائلين: إن السريان لا يستطيعون عمل مقامات كمقامات الحريري العربية، فانتفض وقال: إني أحط السريان وأوضع المسيحيين سوف أُطأطأ من يتجاوز على لغتنا السريانية
ومئات من هذه الوثايق قبلهم وبعدهم

كيف تقارن أيها الأب الفاضل كنيستك الأنطاكية العظيمة بتراثها واسمها المقدس مع كنائس انفصلت عنك أصلا واتخذت أسماء وثنية مرتبطة بالشعوذة والسحر والقتل والإجرام؟، هذه إهانة للمسيحية والسريانية

كنيسة المشرق النسطورية الهرطوقية ليست كنيسة مسيحية بل هي حزب سياسي
وكنيسة الكلدان منذ أن انتمت إلى الكثلكة أصبحت فعلاً كنيسة مسيحية، وقدمت الكثير على الصعيد الديني والقومي والثقافي واللغوي، ولكن منذ سنين قليلة بدأت تحذو حذو الكنيسة النسطورية وتتحول إلى حزب سياسي، عدا محاولة البطريرك ساكو لنسطرة كنيسته فالكنيسة الكلدانية الآن شبه نسطورية

الخطوة الأولى للكنيسة النسطورية الهرطوقية هو آشورة الباقين كالكلدان والسريان والخطوة الثانية نسطرتهم

كلما ابتعدت كنيسة السريان بشقيها الأرثوذكس والكاثوليك عن الوحدة والتقارب مع الآشوريون والكلدان كلما كانت كنيسة مسيحية قوية، وباقترابها مع الاثنين ستفقد مسيحيتها وتراثها
أقراء التاريخ وأنظر ما قام به النساطرة من مذابح واعتداء على السريان فهو أكثر بكثير من غيرهم كالمسلمين والعرب والكرد؟
هذه حقيقة ثابتة

يجب أن تكون العلاقة مع الاثنين علاقة احترام فقط والتشاور أو التعاون معهم إن كان هناك أمور مشتركة تستحق ذلك
لا أكثر ولا أقل

الهوية السريانية والمسيحية ليست هينة لتعطيها لكل من هب ودب أيها الأب الفاضل
انت امة عريقة ومنتشرة في العالم وكثيرة لا تقارن نفسك وكنيستك بالعراق فقط  بكنيستين عشائريتين صغيريتين  أحدها حزب سيلسي والاخرى سائرة في هذا الاتجاه، دعهم وشانهم
هذا هو رأي الكثيرون السريان بشقيهم الآن ومنهم رجال دين سريان وبدرجات مختلفة ناهيك عن مثقفين وعلمانيين
وشكراً
بارخمور
موفق نيسكو
[/b]



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4019
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي الاب الفاضل  بيوس قاشا
شلاما

احسنتم بما تفضلتم به
وشخصيا اميل  ايضا الى الاعتقاد بانه لا يمكن  لنا كشرقيين فصل كنيستنا عن معاناة شعبنا حيث ان الكنيسة وشعبنا هما جسد واحد وبروح مسيحية واحدة لا يمكن الفصل بينهما

ويكفينا فخرا ان بطريركا اشوريا مباركا شارك في مجمع  الكناءس في القرن الرابع الميلادي حول الازمة في التفاسير اللاهوتية انذاك
مما يدل على ان شعبنا انذاك كان اشوريا محضا حيث لا ذكر لاي اسم او تسمية  اخرى من اسماء شعبنا الحالية ،
غير البطريرك الاشوري
فهل ياتي اليوم الذي ترجع كناءسنا وتتحد مجددا تحت اسمها القومي الاشوري ،،،مجرد سوءال وامنية كافضل حل لوحدة كناءسنا
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=863191.0

الرب  يبارك



غير متصل جورج اوراها

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 209
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعد الأذن من الكاهن الموقر
سيد نيسكو ما هو دليلك على أن البطرك ساكو قال أسمنا الموحد سريان أو أراميين
اعطنا الرابط !!
لانه أنت محترف بالتحريف والتزوير والتلفيق
أدعم جملتك هذه بالدليل والرابط
 وانا أذا قلت لكم وللكاهن أنتم عرب لانه بطريركم المرحوم عيواص قال أنتم شعب عربي واحد عليكم رفع راية العروبة
سأعطيك الدليل والشريط أنقر عليه

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=1792.0
ثانيأ
انت غير متمكن من اللغة الأم وهذا معروف للقاصي والداني
كلمة سوريثا ترجمتها الى الامة السريانية .. يا رجل على من تزور وبكيفك تترجم
بكل سهولة أنت تفضح نفسك بنفسك لانه بالترجمة تكتب لابنائنا الأحباء المسيحيين الحقيقين .. وهذا ما يؤيد ما ذهبنا اليه انه يعني ويقصد المسيحيين ولا غير لا أمة سريانية ولا بطيخية ولا نيسكوية 
سوريثا تعني مسيحية وهذا معروف للجميع ويطلق على مسيحيي العراق سورايي يعني مسيحيين
وأطلقت عليهم هذه التسمية لان المسيحية جائتهم عبر الرسل من سوريا
سوريثا سورايي مشتقة من سوريا

أكثر من يسيء للسريان هم من أمثال نيسكو وموميكا
ا
بطريرك الكلدان ساكو يقول اسمنا الموحد سريان أو آراميين



قول الحق ولو على نفسك ... قول الحق ولو كان مرا

غير متصل المونسـنيور بيوس قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

احبائي
نحن خلقنا بمحبة الله لنا والرب ارادنا رسل الحقيقة وما موضوعي الا ان اكون امام واجب الحياة
فالزمن ليس لصالحنا والحقيقة يدفنها اصحاب المصالح وشهود الزور ويا ما اكثرهم
في هذا الزمن البائس فارجو ان تكون كلمتكم وان يكون تعليقكم بسمو محبتكم وحقيقة شخصكم فكلنا اخوة
والاختلاف سمو وعطاء اما الخلاف لن يجعلنا ان نصل الى الحقيقة واعلموا ان اصحاب المصالح
ينتظرونا خلافاتنا ليثبتوا في مناصبهم ويجعلوا من انفسهم الهة مزيفة
ختاما لكم محبتي فانتم امام مسؤولية تاريخية مسيحية ايمانية بل وجودية وشكرا لكم جميعا ايها الكتاب المحترمون
محبكم بيوس قاشا


غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 102
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاب الموقر بيوس قاشا المحترم
بارخمور
نشكر ردك الذي يدل على سمو أخلاقك المسيحية السريانية
لا شك أن المسيحية تؤمن بمحبة حتى الاعداء هذا امر مفرغ منه
ولكن السريان ينقلون حقائق تاريخية بما يخص السريان بالذات وليس التاريخ فحسب بل الكتاب المقدس
ويجب أن تبنى العقيدة المسيحية على اسس صحيحة وواضحة وبدون مجاملات

نفس الكتاب المقدس الذي يقول إن اليهود صلبوا السيد المسيح يقول إن الآشوريون القدماء هم أعداء السريان الاراميون
هذه حقيقة مسيحية شانها شان الاولى يجب أن تعلم للأطفال وفي المواعظ الدينية وقد بدأنا نركز عليها في لقاءاتنا وتربية أبنائنا لاننا مسيحيون نؤمن بالكتاب المقدس
فمن لا يؤمن أن الآشوريون القدماء أعداء السريان كمن لا يؤمن أن اليهود صلبوا المسيح
وليس هذا فحسب بل الى اليوم صلواتنا تقول يا رب انقذنا من ظلم الأشوريون واخزي الكلدان
ولا شك ليس المقصود الاشوريين الكلدان الحاليين  لانهم هم سريان تأشروا وتكلدنوا
ولكن إن اعتقدوا أنهم أحفاد الاشوريون والكلدان القدماء فهم مشمولين بذلك
ومع ذلك نحن لا نعادي احد بل نحب اعدئنا الاشوريون والكلدان على اسس مسيحية وحقيقة تاريخية

يجب تعليم ابناء الكنيسة السريانية المجيدة تاريخهم
والتاريخ يقول
 مثلما ذبح العثمانيون السريان، فالنساطرة اسلاف الكلدان والاشوريين الحاليين ذبحوا بين سنتي 480-486م  7800 سرياني  بقيادة المجرم برصوم النصيبيني صديق نرساي بينهم الجاثليق بابي والمطران برسهدي و12 راهب و90 كاهنا
ولذلك على الكنيسة السريانية تخصيص يوم بالأحتفال بالشهداء الابرار السريان على أيدي النساطرة
 عدا جرائم غيرها في التاريخ وصولا الى الموآمرات في العصر الحديث

اكثر شعب يعادي السريان هم الاشوريون ومنذ فترة الكلدان ايضا

اكثر كنيسة أضرت بالمسيحية في العالم هي الكنيسة الهرطوقية النسطورية بعقيدتها
وهي ليست كنيسة مسيحية نقية وهي حزب سياسي أقرب كنيسة للاسلام كما يقول كل التاريخ
بارخمور
الشماس بهنام السرياني


غير متصل ابو سوسو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 26
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي الاب الفاضل  بيوس قاشا
شلاما
ويكفينا فخرا ان بطريركا اشوريا مباركا شارك في مجمع  الكناءس في القرن الرابع الميلادي حول الازمة في التفاسير اللاهوتية انذاك
مما يدل على ان شعبنا انذاك كان اشوريا محضا حيث لا ذكر لاي اسم او تسمية  اخرى من اسماء شعبنا الحالية ،
من هو هذا البطرك الاشوري يا جاهل وبدون لف ودوران
1: اذكر اسم البطرك
2: اذكر المجمع الذي حضره وما هو تفسيره


هل لديك وجه ايها المزور المتاشور الباحث عن الكلمات المتساقطة ان تكتب

السريان في موقع عينكاوا يفضحون مزوَّر متأشور مناصر لزوعا
http://baretly.net/index.php?topic=71123.0

http://nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=279&t=14500