العبسي عاد من الفاتيكان:الزيارة كنسية ولا خوف من هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط


المحرر موضوع: العبسي عاد من الفاتيكان:الزيارة كنسية ولا خوف من هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط  (زيارة 425 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33269
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العبسي عاد من الفاتيكان:الزيارة كنسية ولا خوف من هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط

عنكاوا دوت كوم/النشرة
لفت بطريرك ​الروم الملكيين الكاثوليك​ ​يوسف العبسي​، عقب وصوله والوفد المرافق له إلى مطار بيوت الدولي عائداً من ​الفاتيكان​، حيث شارك في قداس الشركة مع ​البابا فرانسيس​ وعقد لقاءات كنسية، إلى أنّ "الزيارة إلى الفاتيكان كانت للمشاركة في قداس الشركة مع قداسة البابا، وهذا عرف كنسي، فعندما ينتخب بطريرك أو رئيس للكنيسة الكاثوليكية، يحتفل بالذبيحة الإلهية مع بابا الفاتيكان للدلالة على الوحدة والشركة في ​لبنان​ بين الكنيستين".

وأشار إلى أنّه "تخلّل الزيارة اجتماع مع البابا فرانسيس وتبادل للكلمات، وأعطى البابا بعض التوجيهات العادية لرعاة الكنائس. وفي اليوم التالي، شاركنا في قداس مشترك مع البابا وأعضاء ​السينودس​ المقدس، في ما يُسمّى "ميتولوجيا الشركة - قداس الشركة" لأنّ الشركة الإيمانية يعبر عنها في القداس الالهي"، منوّهاً إلى أنّ "البابا أعلن في هذا القداس الشركة بين كنيستنا والكرسي الرسولي بشكل علني، وأظهر عطفاً ومحبة، ومن خلال حملنا الكأس المقدسة والقربان معاً، أراد البابا التعبير عن محبّته وتقديره لكنيستنا وللكنائس الشرقية عموماً".

وبيّن البطريرك العبسي أنّ "الزيارة مع الوفد شملت أيضاً لقاءين مع رئيس المجمع الشرقي للكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردي ساندري ومع المسؤول عن أمانة السر في الفاتيكان الكاردينال بارولين"، موضحاً أنّ "المحادثات تمحورت حول علاقة الكنيسة مع كنيسة روما، وأنّه تمّ البحث مع أمين سر الخارجية في الفاتيكان في موضوع ​الهجرة​ المسيحية من منطقة الشرق الأوسط".

وعمّا إذا كان هناك تخوّف من هجرة المسيحيين، ركّز العبسي على أنّه "ليس هناك تخوفاً بل واقعاً. وجدنا تشجيعاً لكي يبقى ​المسيحيون​ في أرضهم وبلادهم. وهذا الواقع نحاول معالجته عبر الحدّ من الهجرة ومحاولة مساعدة المسيحيين"، مشيراً إلى أنّهم "هاجروا بسبب ضيق العيش وقلّة الأمان أو للبحث عن مستقبل أفضل"، مشدّداً على أنّ "المسيحيين لا يخافون من الآخر، إنّما هناك وضع معيّن لا ينعكس عليهم وحدهم بل يطال الجميع".

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية