بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسها جمعية حدياب للكفاءات تكرَم الطلبة المتفوقين و الأكاديميين المحالين على التقاعد


المحرر موضوع: بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسها جمعية حدياب للكفاءات تكرَم الطلبة المتفوقين و الأكاديميين المحالين على التقاعد  (زيارة 2012 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جمعية حدياب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 124
    • مشاهدة الملف الشخصي
بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسها
 جمعية حدياب للكفاءات تكرَم الطلبة المتفوقين
 و الأكاديميين المحالين على التقاعد

بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيس جمعيتنا "جمعية حدياب للكفاءات" و بحضور ممثل الكنيسة الآشورية الاب اشايا داود ، و رئيس الهيأة المستقلة لحقوق الانسان الاستاذ ضياء بطرس، و الاستاذ صباح بويا عضو مجلس محافظة أربيل، و السيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا، ورؤساء وممثلي عدة جامعات حكومية وأهلية في اربيل ، وممثلي الاحزاب السياسية، وممثلي منظمات المجتمع المدني العاملة في عنكاوا وشخصيات اكاديمية وثقافية واجتماعية و أدارية و ذوي المكرميين ، فضلا عن اعضاء الهيأتين العامة والادارية للجمعية، أقامت جمعية حدياب للكفاءات مساء الخميس الموافق 15/2/2018على قاعة الجامعة الكاثوليكية في أربيل – عنكاوا حفلا تكريميا للطلبة المتفوقين من أبناء شعبنا خريجي الدراسات الاولية و الدراسات العليا في الجامعات الحكومية والاهلية في الاقليم للسنين 2016-2017 ضمن محافظة أربيل. وقد شمل التكريم أيضا الاكاديمين الجامعيين المحالين على التقاعد للسنين 2015-2016-2017 .
وقد بدأ الإحتفال بالوقوف دقيقة صمت أكراما لشهداء الوطن، ثم أعقبتها كلمة ترحيبية من قبل رئيس الجمعية الدكتور حبيب حنا منصور  شكر فيها الحضور واولياء المكرمين وقدم التهاني للطلبة المكرمين متمنيا أن يكون نجاحهم و تفوقهم حافزا للمزيد من الجهد والعطاء خدمة للوطن وأبناء شعبنا الصامد . كما هنأ الاساتذة المحالين على التقاعد الذين حملوا امانة الرسالة العلمية الاكاديمية و اكملوها بكل صدق و امان وتمنى لهم العمر المديد و دوام الصحة والعافية. و أكد على أن هذه الفعالية تأتي تعبيرا عمليا لفقرات النظام الداخلي لجمعية حدياب للكفاءات الذي بات نهجا سنويا تتبعه الجمعية دعما لقيم الولاء والوفاء والعطاء للوطن في قلوب ابناءنا ودعوة صادقة للتواصل في الابداع والتفوق و مشاركة ابناء الوطن في البناء و الازدهار. وأنها دعوة لاهل الكفاءات و المكرَمين من حملة شهادات الدبلوم العالي والماجستير و الدكتوراه للانظمام الى هذه المؤسسة المجتمعية الثقافية الاكاديمية من اجل ديمومتها والارتقاء بها و تعزيزها بالنشاط والحيوية.
وقدم التهاني والتبريكات لمنتسبي جمعية حدياب للكفاءات بمناسبة الذكرى السادسة للتاسيسها متمنيا لمنتسبيها المزيد من التصميم والعزم والثبات والعطاء و للجمعية التقدم والازدهار. وقدم رئيس الجميعة موجزا بأهم الإنجازات التي حققتها الجمعية خلال الفترة الماضية ومشاريعها المستقبلية. وفي ختام كلمته عبر عن شكره وتقديره للتدريسين الجامعين في جامعات الاقليم على جهودهم و تواصلهم في رعاية ابناءنا و بناتنا بالرغم من الظروف القاهرة.  وقد شكر أولياء أمور الطلبة المتفوقين على حضورهم ومشاركتهم لأبنائهم هذه اللحظات الجميلة و السعيدة، إضافة إلى تقديم الشكر لحكومة اقليم كوردستان و بيشمركتها الابطال وقوى الامن الداخلي وجهودهم في توفير الأمن والأمان والإستقرار واتاحة الفرصة لابناء الإقليم في مواصلة الابداع العلمي والثقافي. كما وشكر أيضا العاملين في فضائيات عشتار و المواقع الالكترونية " عنكاوا كوم و عشتار كوم " و راديو عنكاوا  لمواكبتهم نشاطات الجمعية وتغطية مراسيم حفل التكريم و كل الذين ساهموا في تنظيم وإعداد هذه الفعالية.
بعدها ألقى ألاستاذ الدكتور زهير ابراهيم رحيمو قصيدة شعرية أشاد فيها بدور العلم والمعرفة والادب والفن والرياضة في بناء الانسان. كما قدمت الشاعرة بروين شمعون قصيدة باللغة السريانية عبرت فيها عن دعوة الوالدين للابناء إلى الاجتهاد و طلب العلم. ثم تلى ذلك عرض فلم وثائقي قصير حول تأسيس الجمعية ومسيرتها وكوادرها وأهم إنجازاتها.
ثم كان لممثلي خريجي الدراسات الاولية و العليا و الاكاديمين المتقاعدين كلمات أشادوا فيها بالجمعية و بنشاطاتها معبرين عن شكرهم و تقديرهم  على هذه الالتفاتة الكريمة. وجرى بعد ذلك قراءة عدد من برقيات التهنئة التي وردت إلى الجمعية بمناسبة ذكرى تأسيسها.
وفي نهاية الإحتفال جرى تقديم الهدايا التقديرية ودرع الجمعية على المكرمين قام بتقديمها عدد من الشخصيات واعضاء الهيأة الادارية  وسط اجواء من الفرح و التصفيق. بعدها تم قص كعكة الاحتفال بمناسبة الذكرى السادسة لتاسيس الجمعية من قبل اعضاء الهيأة الادارية و الاستشارية وعدد من منتسبي الجمعية وسط أجواء ملؤها الفرح والبهجة. برنامج الحفل أدارته الاعلامية فيان جلال عبدوكا بنجاح و هي بزيها الشقلاوي التراثي الجميل.