منظمة الرسل الصغار تنشر تقريرها حول الاوضاع التي يمرّ بها أهالي سهل نينوى باللغتين العربية والانكليزية


المحرر موضوع: منظمة الرسل الصغار تنشر تقريرها حول الاوضاع التي يمرّ بها أهالي سهل نينوى باللغتين العربية والانكليزية  (زيارة 533 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الرسل الصغار

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مقدّمة :
لایزال وضع حقوق الإنسان في سهل نينوى يعاني من الإضطراب والتدّني حتى حتى بعد عودتهم وسيطرة القوات الامنية العراقية على محافظة نينوى وتطهيرها من العصابات المسلحة، ویعود السبب الأساسي في ذلك إلى ظهور الكثير من الميليشيات التي سيطرت على سهل نينوى وظهور نزاع فيما بينها، بالتالي كان تأثيرها مباشرا على المدنيين في سهل نينوى ، ومن جانب آخر أنّ مواصلة الانتهاكات وأعمال العنف  والتهميش من حقوق الإنسان الأخرى، بما فیھا سیادة القانون وإقامة العدالة وتعويض المتضررين من جرائم تنظيم (داعش) ورعایة وحمایة المرأة والطفل من العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي والعنف الجنسي المرتبط بالنزاع، كما أضر بمبدأ محاسبة مرتكبي مثل ھذا العنف، وحمایة حقوق طوائف الأقلیات العرقیة والدینیة وأخرى، وحمایة الأقلیات الأثنية والقومية، إضافة الى حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، واحترام الحق في حریة التعبیر والتجمع.



وسهل نينوى هي منطقة جغرافية تابعة لمحافظة نينوى شمال العراق إلى شمال وغرب مدينة الموصل. وتتألف من ثلاث أقضية هي الحمدانية والشيخان وتلكيف. ويعتبر السهل الموطن التاريخي لمسيحيي العراق وما يزال بها تواجد مسيحي مكثف إلى جانب تواجد اليزيديين والتركمان والشبك والعرب.
تعرّض المسيحيّون (الكلدان السريان الاشوريين) إلى سلسلة انتهاكات مستمرة  بحقّهم لأعوام عديدة منها : جرائم تُدرج ضمن مبادئ الإبادة الجماعية ، تهجيرهم ، اعتقالات عشوائية للناشطين ومضايقتهم ، خطفهم ، تفجير بيوتهم وممتلكاتهم وأحراقها، حرمانهم من حقوقهم القومية والدينية، بالإضافة إلى أنّ بعض الجماعات الأثنية الموجودة في سهل نينوى أرتبطت بالحكومة العراقية والأحزاب الشيعية التابعة إلى دول إقليمية فأصبحت تمارس شعائرها بإنتهاكات مستمرة في قرى المسيحيين ورفع أعلام وشعائرات استفزازية للمسيحيين فوق كنائسهم وأمام بيوتهم والتحرّش الجنسي واللفظي في نساء مسيحيات من قبل ميليشيات أثنية.
ولم يقتصر فقط على هذا وإنّما تجاوز الى كتابة شعارات استفزازية والتبشير بمعتقداتهم على المسيحيين من فرض الأسلمة، وفرض الحجاب، والتغير الديموغرافي، وبيع الأراضي بسندات مزورة، وبناء بيوت على أراضي المسيحيين من قبل مسؤولين في الدولة، والتميز العنصري والتوزيع الغير العادل للوظائف بين الأقليات المتواجدة في سهل نينوى وتقوية قومية أثنية مسلمة وإضعاف جماعة دينية وقومية أصلية.
 
 
في حين أنّ الحكومة العراقية تهمّش المنطقة من الخدمات ولا تضمن أيّ حقّ من حقوق المسيحيين وخاصة بعد الاضرار التي لحقت بهم وعدم تعويضهم وعدم تخصيص مبالغ لمناطقهم بالإضافة إلى عدم تخصيص درجات وظيفية وفرص عمل، وكلّ هذا تأثر على الوضع الإقتصادي لسهل نينوى ونزوح عوائل مسيحية الى اربيل وهجرة البعض الأخرى إلى خارج القطر، ولأنّ سهل نينوى يمرّ بحالة ركود اقتصادي وانعدام الخدمات الحياتية (كهرباء – ماء – وقود - بنى تحتية -  اعادة اعمار – عدم حماية التنوع – ابعاد مشاركة المرأة -  سوء الوضع في الخدمات الصحية والمؤسسة التربوية – وتدخّل الأحزاب الكبيرة في نزاعات داخل المنطقة وكذلك إنقياد السلطة الحكومية باتفاقيات مع السلطة الدينية) كلّ هذا يُنافي ما جاء في المواثيق الدولية والدستور العراقي والقوانين الدولية ، تنصّ  . الاتفاقية الخاصة بمنع التمييز والتفرقة والعنصرية ومنع الإبادة الجماعية في 9/12/1948، وإعلان الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري في 20/11/1963.. ونصت المادة الأولى من هذا الاعلان (يمثل التمييز العنصري بسبب اللون أو العرق أو الأصل الأثني إهانة لكرامة الانسانية ويجب أن يدان باعتباره انكاراً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وإنتهاكاً لحقوق الإنسان، وعقبة دون قيام علاقات ودية وسليمة بين الأمم، وواقعاً من شأنه تعكير السلم والأمن بين الشعوب) إذ نصّت المادة الثامنة من الأتفاقية نفسها في فقرة ب :  ب‌. يحظر على  أي دولة أن تقوم باتخاذ اجراءات داخلية تشجع على التمييز بسبب العرق أو اللون أو الأصل الأثني ضد أية جماعة أو مؤسسة أو فرد.
وجاء في إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر في 18/12/1992 الخاص بحقوق   الأشخاص المنتمين الى أقليات قومية أو أثنية أو دينية أو لغوية في المادة الثانية في الفقرتين : 
ب‌. للأشخاص المنتمين الى أقليات الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والدينية والاجتماعية والاقتصادية والحياة العامة مشاركة فعلية.
جـ. يكون الأشخاص المنتمين الى أقليات الحق في المشاركة الفعالة على الصعيد الوطني،وكذلك على الصعيد الإقليمي حيثما كان ذلك ملائماً، في القرارات الخاصة بالأقلية التي ينتمون اليها أو في المناطق التي يعيشون فيها، على أن تكون هذه المشاركة بصورة لا تتعارض مع التشريع الوطني.

النسب المئوية التقديرية لسهل نينوى في كلّ من المهاجرين والعائدين والنازحين
المهاجرون : 25%   النازحون : 15%    العائدون : 60%
 
النسب المئوية للدمار في سهل نينوى من البيوت المحروقة والمدمرة والمسروقة
الدور المهدّمة : 10%   الدور المسروقة : 40%   الدور المحروقة : 50%

النسبة المئوية للركود الإقتصادي في سهل نينوى :
80%.
النسبة المئوية للخدمات التي تصل الى سهل نينوى
التنمية والتطوير : 4%   خدمات البلدية : 12%   التأهيل النفسي الأجتماعي : 0%   الوظائف : 2%   اعادة الاعمار : 15%   الأمن : 40%   المياه الصالحة للشرب :15%   الكهرباء :20%   التعليم :60%   الصحة : 30%

يعاني المسيحيون في سهل نينوى من مشاكل خطيرة قد تؤدي الى هجرتهم مرّة أخرى بعد أن رفض الكثير منهم العودة إلى سهل نينوى بعد تحرير أراضيهم في شهر نوفمبر من عام 2016 ، وبالرغم من العودة الذاتية للقسم الأكثر من النصف إلّا أنّهم يعانون من أنتهاكات جسدية ونفسية ولفظية ويتخوّفون من الاوضاع الامنية والسياسية التي تجتاح سهل نينوى ، في حين أن رجال الدين يتم استغلالهم من قبل الأحزاب الكبيرة ويخضعون تحت سلطتهم وضغوطاتهم وتهديداتهم ، لهذا نحن نقرّ أماماكم بأنّ مستقبل الشعب المسيحي في خطر متزايد ويجب أن يكون تدخلكم جدّيا وليس سياسيا واستراتيجيا لتطبيق أجندة قد تسبب في انقراضنا من بلدنا الأصليّ.
هذه هي المشاكل التي تواجهنا والتحديات التي ستواجهنا في المستقبل القريب هي نزاعات ستتوالد من أطماع الأثنيات الأخرى والأحزاب التي تدعمها لأجل الأستحواذ على مناطق المسيحيين وطمس هويتهم وتاريخهم وثقافتهم بالمحاربات النفسية والمحاربات المباشرة والتميز العنصري والتغير الديموغرافي والتحرش الجنسي واللفظي وفرض الأسلمة والحجاب على النساء المسيحيات بالإضافة إلى تهميش المسيحيين ودورهم وعدم إعطائهم الحقوق اللازمة لمزاولة حياتهم اليومية فتبقى كلّ هذه المشاكل والتحديات عوامل طرد لهذه الجماعة المهمة في المجتمع العراقي ، يجب توفير حماية لها للحفاظ عليها .

التوصيات والمقترحات :
1_ إلى الحكومة العراقية :
أ_محاربة كافة أنواع التميز ضد المسيحيين والقضاء عليها وتعزيز الحماية القانونية للحفاظ على الهوية الثقافية والدينية والوجودية للمسيحيين في سهل نينوى.
ب_ تعويض المتضررين لكافة الخسائر التي لحقت من قبل التنظيم المتطرف (الدولة الاسلامية في العراق والشام) وإعادة إعمار بيوتهم ومدنهم وكنائسهم .
ت_ تشكيل جناح عسكري خاص بهم يكون مدعوما من قبل وزارة الدفاع التابعة لبغداد وإبعاد كافة الفصائل الغير القانونية التي تستمر في ارتكاب الانتهاكات المباشرة والغير المباشرة.
ث_ توفير فرص العمل وتوزيع الوظائف بصورة عادلة وبناء مشاريع تساعد على النهوض الأقتصادي في سهل نينوى.
ح_ توفير كافة الخدمات التي يحتاجها المواطن للعيش بكرامة لائقة بعد عودته من تهجير دام ثلاثة سنوات.
خ_ضمان مشاركة المرأة المسيحية وتعزيز دورها في سهل نينوى ، وحماية ذوي الإعاقة وتوفير كافة الخدمات التي يحتاجوها ، وتوفير بيئة مناسبة للناجين من تنظيم (داعش) وخلق عدالة اجتماعية وانتقالية في سهل نينوى.
2_ إلى منظمات الأمم المتحدة :
أ_ إدراج سهل نينوى ضمن برامجها التنموية والإعمارية وعدم تهميش دور المسيحيين في عملية الاستقرار نظرا لكثرة الخراب الذي يواجهونه.
ب_ تقديم المساعدات المادية والمعنوية للعائدين إلى سهل نينوى في مناطقهم وإعداد برامج خدمية و أدبية وثقافية وأجتماعية لهم.
ت_ مساعدة المتضررين والناجين للنهوض بحياتهم في هذه الفترة الحرجة.

3_ إلى المجتمع الدولي :
أ_ مساعدة المسيحيين في سهل نينوى لحق تقرير مصريهم.
ب_ توفير الحماية الدولية لهم بأشراف قوات حفظ السلام لمدّة خمس سنوات حتى تستقر الأوضاع في سهل نينوى وتنهض قوّة المسيحيين في امكانية الحفاظ على تنوعهم ومناطقهم وهويتهم.
ت_ تعريض كافة المتضررين الذين تعرّضوا إلى التضرر المادي والمعنوي من جراء الأحداث الأخيرة المتعلقة بتنظيم (داعش).


تم إعداد التقرير من قبل منظمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية بإفادات مكتوبة وشهود عيان وزيارات ميدانية إلى البيوت وتوثيق الدمار والانتهاك الذي لحق بهم، والشكاوي التي تصل إلى المنظمة من التحرش الجنيس والتميز العنصري.
منظمة الرسل الصغار للإغاثة والتنمية
26-1-2018






The situation of the Christians rights in Nineveh plains after their return from forced displacement and the challenges that their existence faces in Iraq and Nineveh plains

Introduction:

Regarding the situation of the human rights in the Nineveh plains it is still unstable and deteriorating, even after the return of the people and the Iraqi forces’ gaining control over Nineveh governorate and cleansing it from ISIS forces. And the main reason for this instability can be attributed to the conflicts between the different militia groups which have control over the territory and this had a negative effect on the civilians in the Nineveh plains. Another reason is the continuous marginalization and violations of the human rights and the absence of justice and deterioration in the principles of child protection, the care for the handicaps, minorities’ rights and freedom of speech. 












Nineveh plains is a geographic area which belongs to the Nineveh governorate and it is located in northern Iraq to the north east of Mousel city. This area is made of three districts (Hamdanya, Shexan, Telkef) and it is considered the historical home land of the Iraqi Christians and there is still a large Christian population living there side by side with the Yazidis, Shabak, Arabs and Turkmens.
Many crimes were committed against the Iraqi Christians (Chadeans Syriac Assyrian) during the period of many years, these crimes include mass murders, forceful displacement, random arrests of the civil activist, kidnapping, bombing their houses and burning their belongings and depriving them from their National and religious rights. In addition to that certain ethic groups that lives in these areas started building ties to the Shiaa parties that have a great influence in the Iraqi government and are supported by certain regional countries and these group started forcing their religious practice and tradition upon the Christians and the militias that are linked to these groups started harassing the Christian women verbally and sexually.
And the violations from these groups didn’t stop there; rather they started writing provocative writings on the walls of the Christian houses and forcing their belief system on the Christian and an example of that is forcing the women to wear Hijab, also they started changing the demography of this area by falsifying documents and claiming land ownership and illegally building houses on the lands of the Christians by State officials. Additionally they started to discriminate against Christians by depriving them appointment in the official offices in order to weaken their existence.
















Meanwhile the Iraqi government marginalizes these areas and do not provide the much needed basic life services and does not guarantee the rights of the Christians also have not compensated them for the damage that they suffered from and deprives them from job opportunities. So all of this led to the worsening of the economic situation in this area which led to the moving of families to Erbil city or migrating to other countries due to the economic recession and the lack of basic life services like water, electricity, infrastructures, schools, hospitals in addition to the marginalization of the minorities and women rights and the intervention of big parties in this areas and dealing with the religious figures in this area instead of dealing directly with the people. And all the above mentioned is a clear violation of the Iraqi constitution and the international treaties, like the treaty against discrimination and mass murders 9/12/1948 and the declaration of the UN to end all kinds of discriminations in 20/11/1963 which states in the first paragraph (Discrimination on the basis of race, color or ethnic background is a violation of the humanity’s dignity and most be condemned as it represents a violation of the Charter of the United Nations and human rights, and it prevents the initiation of peaceful relations between nations and it can disturb the world peace) and the eighth  paragraph from the same section states also (It is forbidden for any state to take actions that can lead to the encouragement of discrimination on the bases of race, ethnic background or color against any individual, institution or group.

The United Nations General Assembly Declaration of 18 December 1992 on the Rights of Persons Belonging to National or Ethnic, Religious or Linguistic Minorities states in Article II in the following paragraphs:
B. Persons belonging to minorities have the right to participate actively in cultural, religious, social, economic and public life.
C. Persons belonging to minorities shall have the right to participate effectively at the national level, as well as at the regional level where appropriate, in decisions concerning their minority or in the regions in which they live, provided that such participation is not contrary to national legislation. 

Estimated percentages of Nineveh Plain in both migrants, returnees and displaced persons
Returnees   60%   Displaced   15%   Migrants  25%

The percentage of destruction in the Nineveh Plain of burned, destroyed and stolen houses
Burned houses 50%   Stolen houses 40%   Destroyed houses 10%

The percentage of the economic recession in the Nineveh Plain: 80%

Percentage of services reaching Nineveh Plain
Development




4%   Municipally services



12%   Mental and social rehabilitation


0%   Jobs




2%   Reconstructions



15%   Security




40%   Drinking water



15%   Electricity




20%   Education




60%   Health service



30%


Christians in the Nineveh Plain suffer from serious problems that may lead to their emigration again after many refused to return to the Nineveh Plain after the liberation of their lands in November 2016. Despite the return of more than half of the population willingly, they still suffer from physical, psychological, verbal violations and are afraid of the security and political conditions that are sweeping the Nineveh Plain, while the clergy are exploited by the big parties and are subject to their authority, pressures and threats. Therefore, we acknowledge that the future of the Christian people is at increased risk and your intervention should be decisive and not only political to stop the agenda aiming at our extinction from our original country.
These are the problems that confront us now. And the challenges that we will face in the near future are the conflicts that will arise from the ambitions of other ethnic groups and the parties that support them in order to acquire Christian areas and obliterate their identity, history and culture by psychological warfare, direct warfare, racial discrimination, demographic change, sexual and verbal harassment, imposition of Islamization and the veil on Christian women in addition to marginalization of the Christians role and preventing them from carrying on their daily life routines freely. Thus these problems and challenges remain as repulsing factors for this important group in the Iraqi society which should be preserved and protected.

Recommendations and proposals:
1_ To the Iraqi government:
(A) To combat and eliminate all kinds of discrimination against Christians and to promote legal protection to preserve the cultural, religious and existential identity of Christians in the Nineveh Plain.
(B) Compensate the affected persons for all the losses sustained by the extremist organization (the Islamic State of Iraq and the Levant) and the reconstruction of their homes, cities and churches;
(C)The formation of a special military wing supported by the Ministry of Defense of Baghdad and the removal of all illegal armed groups that continue to commit direct and indirect violations.
(D) Providing job opportunities, distributing jobs fairly and building projects that help the economic advancement in the Nineveh Plain.
(E) Providing all the services needed by the citizen to live in dignity after returning from three years of displacement.
(F) To ensure the participation of Christian women and their role in the Nineveh Plain and to protect people with disabilities and to provide all the services they need, also to provide a suitable environment for the survivors from ISIS and to create social and transitional justice in the Nineveh Plain.
2_ To United Nations organizations:
(A) The inclusion of the Nineveh plain in its development and reconstruction programs and not to marginalize the role of Christians in the stability process due to the great desolation they face.
(B) Provide material and moral assistance to the returnees to the Nineveh Plain in their areas and the preparation of service programs, cultural programs and social programs for them.
(C) Helping the affected and survivors to improve their lives in this critical period.

3_ To the international community:
(A) Help Christians in the Nineveh Plain to have Self-determination.
(B) Provide international protection for them under the supervision of peacekeeping forces for five years until the situation in the Nineveh Plain becomes stable and the Christians regain their strength and existence.
(C) Compensating all those who have been subjected to physical and psychological damage as a result of the recent events related to the organization of "Dahesh".


The report was prepared by the Young Missionaries Organization for Relief and Development with written statements, eyewitnesses, field visits to homes, documentation of destruction and violations, and complaints of sexual harassment and racial discrimination that reaches this organization.
Young Missionaries Organization for Relief and Development
26-1-2018