أسكتوا!! جعلتمونا غرباء في وطننا / انتخابات 27


المحرر موضوع: أسكتوا!! جعلتمونا غرباء في وطننا / انتخابات 27  (زيارة 534 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير شبلا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 273
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أسكتوا!! جعلتمونا غرباء في وطننا / انتخابات 27
سمير شبلا

المقدمة
ابلعوا حامض الخليك صافي ولوحده قبل ان تتكلموا عن (الوطنية - القومية - المذهبية - الطائفية - العشائرية - الدين والسياسة) لأنكم جعلتموني ان نصبح غرباء داخل وطننا او اوطاننا - انه زمن انتخابات الحرامية بامتياز، زمنكم الرديئ منذ 2005/2006 وهو عام اول انتخابات في العراق (صورة من صور الديمقراطية) ولكن تبينت انها صورة لصورة مزورة، لذا لا تتعاركوا حول منصة الإعلام البرلماني؟ وكانكم في سباق مائة متر موانع، ان اقرار ميزانيتكم 2018 بواقع 88 مليار دولار وهي ميزانية اكثر من عشوائية ونحن في زمن التخطيط يا وزارة المحاصصة، إذن كان سباق الموانع حول المكتب الاعلامي هو سباق دعائي بحت للانتخابات القادمة وكأنه انجاز يحسب الى البرلمان العراقي الذي اقر بالأغلبية البرلمانية (محتمل تكون غير دستورية) راجعوا فقرات الدستور حول القضية

الموضوع
كشفت عورتكم وخاصة بإقفال باب البرلمان بقفل الدكتور سليم الجبوري رئيس البرلمان ، عيب ومليون عيب يا سادة يا شبه كرام، قلنا شبه كرام لأن من يقفل عليه باب البرلمان كي لا يخرج "لإكمال النصاب" يعني عدم الثقة بكم وبحضوركم وتمثيلكم لشعبكم، عليه لا تستحقون كلمة "كرام" كاملة لا من قبلنا ولا من قبل شعبكم بدليل عدم ثقة رئاستكم بكم
الانتخابات القادمة تقول لكم : اسكتوا لقد جعلتمونا غرباء داخل وطننا بتمثيلهم لنا (كل 100.000 نسمة البرلماني واحد)

الخلاصة
ليس قفل الدكتور سليم الجبوري هو سبب جعلنا غرباء في وطننا فقط!! بل سرقاتهم التي تزكم النفوس ، و ارهابكم التالي: رؤساء الكتل هم البرلمان الحقيقي في عراقنا الجديد، لا ميزانية ولا بطيخ ان لم يرضى رئيس الكتلة وخاصة الدينيين منهم، فلا يفيد القفل ولا يفيد التهديد والوعيد، لان ارهابهم اقوى من محبتنا
لا خلاص الا بـ منح 10 سنت من كل برميل نفط لكل نسمة من العراقيين، عليه لا تنتخبوا اي انسان او شخص عراقي إلا ان تعهد بقرار هذا المطلب
يمكن أن يدخل هذا المطلب في خطة عمل مستقبلية للمرشحين والبرلمان الجديد، لا نبكي على انفسنا بل نبكي على وطننا المباح
6 آذار 2018