كتلة بدر: الحكومة ترعى مؤتمراً للمصالحة بين المسيح والشبك في سهل نينوى


المحرر موضوع: كتلة بدر: الحكومة ترعى مؤتمراً للمصالحة بين المسيح والشبك في سهل نينوى  (زيارة 905 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32818
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


بدر نيوز/خاص...

اعلن النائب الشبكي عن محافظة نينوى في كتلة بدر النيابية حنين القدو، قرب انعقاد مؤتمر للمصالحة ووضع خطوط الإدارة المشتركة والتعايش السلمي في مناطق سهل نينوى برعاية لجنة المصالحة الوطنية التابعة لرئاسة الوزراء.

وقال القدو لوكالة /بدر نيوز/، ان "المؤتمر بحقيقته ليس مصالحة فحسب لعدم وجود أي نزاعات او خلافات بين المكونين المسيحي والشبكي في مناطق سهل نينوى الا ان تصورات خاطئة من قبل المسيحيين بوجود محاولات شبكية لاحداث تغييرات ديمغرافية في المناطق والوحدات الإدارية لسهل نينوى".

ولم يستبعد القدو "ضلوع الأحزاب الكردية بخلق فتنة بين المسيح والشبك للتمهيد لاعادة البيشمركة والاسايش الى سهل نينوى وعودة الاستهدافات والهجمات الإرهابية الطائفية ضد المكون الشبكي" نافيا "وجود أي نزاعات بين المسيح والشبك في سهل نينوى".

وأكد ان "عدة وفود حكومية زارت سهل نينوى للاستماع الى وجهات النظر والمقترحات التي تحقق التعايش الإداري والسلمي بين المسيح والشبك تحت مظلة العراق الموحد وقطع الطريق أمام الجهات المروجة للفتن لتنفيذ مخططاتها المشبوهة".

ولفت القدو الى "وجود إهمال وتجاهل لمطالب سكان سهل نينوى بتحويل القرى الكبرى الى نواحي وانشاء مؤسسات  ودوائر خدمية تلبي حاجة السكان وانهاء المشاكل والصعوبات التي يعانيها السكان خلال التنقل بين الوحدات الإدارية لانجاز المصالح الحياتية" مشيرا الى ان "الشبك والمسيح يطالبون باستحداث نواحي جديدة  في ظل التوسع السكاني في سهل نينوى".

واستدرك "مخاوف المسيحيين تعود الى تناقص اعدادهم في سهل نينوى بسبب الهجرة لاوربا وامريكا لاسباب سياسية واجتماعية فيما اعداد الشبك تشهد تزايد سكاني مستمر من خلال عودة المهجرين الى مناطقهم تزامنا مع انتهاء خطر الإرهاب وإجراءات فرض السيادة الاتحادية في مناطق نينوى".

ويقع سهل نينوى شمال غرب مدينة الموصل ويتألف من ثلاث أقضية هي الحمدانية والشيخان وتلكيف، ويعتبر السهل الموطن التاريخي لمسيحيي العراق وما يزال به تواجد مسيحي مكثف إلى جانب تواجد الايزيديين والتركمان والشبك والعرب ويزيد سكانه عن 170 الف نسمة.

م.ج

ع.ر

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية