شوف كلها اسماء تبدأ بالإئتلاف وتنتهي بالإنتحار !!


المحرر موضوع: شوف كلها اسماء تبدأ بالإئتلاف وتنتهي بالإنتحار !!  (زيارة 995 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1985
    • مشاهدة الملف الشخصي
شوف كلها اسماء تبدأ بالإئتلاف وتنتهي بالإنتحار !!
هل يجب على المواطن العراقي ( الجوعان ) ان ينزل إلى الشوارع مرة ثالثة ليُسمي الاشخاص الذي سيضحكون عليه مرة اخرى ويقطعون عنه الماء والكهرباء ؟؟
اهلاً بكم في بانوراما الليلة ( العرب والانتخابات ) وهذا الموضوع سيكون محور كهربائنا وانقطاعها وسنستضيف فيها السيد اياد العلاوي من القائمة العراقية ( الحمد لله مو فارسية ) ليحدثنا عن تلك الهموم ( الكهربائية والمولدية ) .. سيد علاوي : في زمن الحصار الدولي الرهيب كان العراق مْنَوّر ومرتوي وشبعان ( ماي ) فلماذا الانتخابات الثالثة !!! تفضل سيدي ..
بصراحة المشكلة ليست في القائمة العراقية او ائتلاف دولة القانون او الائتلاف الوطني او إئتلاف وحدة العراق ( شوف كلها اسماء تبدأ بالإئتلاف وتنتهي بالإنتحار ، والباقي ائتلافات كردية ) ولكن البلوة في كل مكان . في كل انسان عربي ، في كل انسان عقائدي ، في كل شيخ عشيري ، في كل رأس طائفي ، في كل قومي وقومجي ومع الاسف هذا هو مكوّن النسيج العراقي ( ليش متأسف انتم احسن من الجيران ) !. نعم قد نكون افضل من بعض الجيران ( الدنماركيين او السويديين ) ولكن الثقافة والنماذج النسيجية المذكورة هي المحرك والمكون والمسيّار ( لا اعني الزواج ) الفعلي لتلك الرقعة الجغرافية والتي تنقطع بسببها الكهرباء ويتلوث الماء وتصبح المجاري حمامات السباحة وبالتالي ينعكس هذا على التفاعل الكيمائي بين الائتلافات المذكورة ويدخل في معادلات الأحزاب الفيزيائية فتسقط النظريات الجدلية فلا يتم السيطرة على العمليات الانتحارية ..
يؤدي هذا التفاعل او ينعكس وبشكل مباشر على الشارع ويسقط على رأس المواطن الاصلع والذي طارت قبعته وسُرقت شفقته ( او باعها واشترى بها صمونة ) وما نراه ويراه ذلك الفقير من نتائج مرعبة وارهاب غريب ما هو إلا ناتج ذلك التفاعل الكيميائي ( كل هل الكيمياء ويكولون العراقي مو علماني ) !! .
فبعد رحيل صورة القائد الأوحد ( الواحد ) في الانتخابات ظهرت بدلاً عنها اكثر من 6655 ( بوستر ) كبير وغريب والمواطن كان قد تعوّد على صورة واحدة فكيف له ان يختار ؟؟ تظهر هذه الفلايرات قبل شهر وملصوقة على كل عمود كهرباء مقطوع فيشتعل العمود الى بعد الانتخابات ومن ثم يتم سرقة اللمبة ( المصباح ، الكلوب ) من العمود مباشرة ... ترجع حليمة على عادتها قبل التصويت ..
تختفي هذا الصور والافشيات لهذه الرؤوس الكبيرة وهذه المواعيد المزيفة والنفاقات الكاذبة وتبدأ رحلة الاستحمام والاستجمام ( حقهم شهر كامل صورهم مصلوبة على فولتيات عالية ) وتستمر تلك الحمامات البخارية ما يقارب الخمسة اعوام ويبدأ الحَمل من جديد ..
ويبقى المواطن الذي ضحى ويُضحي وبشكل كبير في حياته وذلك من خلال خروجه لهذا الشارع الدموي لأنجاع واعطاء الصورة المثلى لذلك الانسان هو الخاسر الأخير ( مثل كل مرة ) .. هذا الانسان الذي برهّن للعالم وفي اعقد الظروف بأنه مواطن يحب بلده ويتمنى ان يتغير ويتقدم ولكن وللأسف الحزب والقائد في واد والمواطن في حفرة ..
المشكلة في الثقافة والعقلية العقائدية والمذهبية والطائفية الوثنية ( والتي اُقْحِمَت في الساحة السياسية ) والعنصرية التخلفية والقومجية العشيرية لتلك الاحزاب ( الائتلافية ) ..
لقد خرجتم وفي ظروف استثنائية وتحديتم كل قوى السواد وانتخبتم ولدورتين متتاليتين فماذا كانت النتيجة ؟ فماذا تتوقعون من الدورة الجديدة ؟ كهرباء وماء لمدة شهر !!!! هي هي نفس الوجوه ، ونفس الاحزاب ونفس الائتلافات والقوائم ( جم واحد هْرَبْ للخارج ) ، نفس الأختلافات ونفس التوجهات ونفس العمامة ، لا احد منهم سيرفع تلك القبعة ( حتى تتنفس شوية ) احتراماً لك ايها المواطن !!.... سيفوز المذهبي ويليه القومجي وبعده الطائفي ويتبعه العرقي وتتدحرج خلفهم الكوتات الصغيرة والتي هي في الأول والاخير للبيع ( دورها هو بياعي ) ..
سيتعذر على الأول تشكيل حكومة لوحده ( سترك يارب ) فسيتحد معه الثاني ( لا حباً او سياسةً لا سامح الله ) بل خوفاً من ان يشتري الاول الكوتات ( المعروضة للبيع ) ويبتلع الارض ويقطع عنه الكهرباء ... فندخل ويدخل المواطن الفقير في نفس النفق المظلم ( بلا شيء الكهرباء ناشفة ) ويضيع من جديد الاستحقاق الانتخابي ويضيع المواطن وتضيع احلامه في شهرين كهرباء وخمسة ايام ماي نظيف .. يبقى الكردي هو الاكثر مياهاً وكهرباء بسبب كثرة الشلالات وقلة المحاضرات التاريخية ..
ولهذا سأقول واطلب من المواطن ان لا يتم استغلاله وبهذا الشكل في كل دورة دموية وان يمتنع عن الاشتراك مع هؤلاء الغير الصادقين وان يتركهم يلعبون اللعبة لوحدهم .. قد يكون طلب غريب ولكن صادقاً سوف لا تختلف نتائج اليوم عن الامس وسف لا تقل اكاذيب الغد عن البارحة وذلك لأن السبب هو هو لم يتغير فكيف ستتغير النتائج ( نقطة الصفر ) ؟؟ دعوهم يشتركون ويتحاربون ويتنافسون في الساحة لوحدهم ( بلا جمهور ولا مشاهدين ) ولنرى كيف سيتحاربون ويتقاتلون ويناورون ويتبارون وعلى مَن سيضحكون ؟؟ دعوهم وحدهم وليفوز الجميع ... السياسي يُناور والمواطن يتساقط ( دماء تفجيرات الامس واليوم وصلت نيوزلندة ) ... شكراً لك يا سيد علاوي وارجو ان لا تترشح ؟؟.
وانا ايضاً سأضم صوتي الى نداء العلاوي ولِنجرب ان نتركهم لوحدهم ولنرى ماذا سيفعلون ؟؟. إلا إذا كان رأي البعض هو ان يبقى المواطن يُقدم ويضحي بنفسه من اجل تلك العباءات حتى تتبلور الائتلافات وتتحد القائمات وتضمحل الطائفية والوثنية حتى لو طال ذلك لعقود اخرى ؟؟؟. سنقول :
لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... !! نيسان سمو 19/04/2013
هذه الكلمة كانت ليوم 19/04/2013 اي قبل خمسة سنوات تقريباً !! وكانت قد نشرت على موقع الحوار وعنكاوا والقوش وكرملش وهناك الروابط لمن يرغب !
اليوم سوف لا نضيف شيء جديد لأن كل ما قلناه بقى كما هو ولكن سنضيف بعض الهوامش الصغيرة والتي هي للتذكير ولا التجديد .
قبل أيام حذفت الحكومة الكوردية ( حرام لو نعرف اليوم رأسها من رجلها ) خمسون الف وظيفة وهمية !!!! خمسون الف وظيفة ورأس وهمي كانت تقبض الرواتب الوهمية من قوت الشعب الكوردي ! لنفرض إن كل رأس وهمي كان يقبض خمسمائة دولار في الشهر  هذا يوصلنا الى مبلغ إجمالي قدره خمسة وعشرون مليون دولار شهرياً مضروبة في عشرة سنوات ( على الاقل ) نصل الى حوالي ثلاثة مليار دولار مسروقة من قوت الشعب في هذا القطاع الوهمي فقط ( لعد شلون صاروا دولة مستقلة ) ! ولنفرض بأن هناك اكثر من قطاع في هذا الاقليم وعدد آخر مشابه له في قطاعات المالكي والتيارت الأخرى ووزارات الدفاع والنفط والصناعة والدخلية وووووووووووووووووو الخ  وصولاً بالبرلمان الكارتوني سيكون مجموع ما تم سرقته منذ اول دورة إنتخابية ونحن في الخامسة او السادسة سيصل المبلغ الى ! أتحدى اي عراقي في العالم يقدر على حسبة النهب الوهمي لهذه السنوات ولهؤلاء الفاسدين السارقين المجرمين ( لعد ليش هذا حالهم ) !
والآن تغيرت الخطة ، فتداخل الصدري مع الماركسي والظهري مع السني والحشدي مع البطني والآشوري مع البنكرياس والكلداني مع الطحالب والكوردي مع الامعاء الغليظة ( حتى يتم الهضم بشكل صحي وعلمي ! شوف الشيطنة ) وكل هذا حتى يستمر ذلك النهب وبشكل قانوني وبالألوان الزاهية .
فيا أخي المواطن : لماذا تقوم بكل دورة نهبية بالخروج والنزول الى الشارع لمبايعة وتبريك تلك الجريمة ! الى متى ستسمح لهم بالضحك عليك ودهسك تحت نعلهم ! لقد قُتل نصف الشعب العراقي وتهجر النصف الباقي فلماذا تسمح بإستمراية تلك الجريمة ( هسة المسيحي راح يرجع للكوتات القديمة بس انت وين راح ترجع ) !
سنقولها مرة اخرى انت السبب في كل ذلك ! قلناها وسنقولها لا يجب على الشعب أن يسمح للسراق والمجرمين بتشكيله وتلوينه وتطويعه ومن ثم تركيعه بل على الشعب أن يصنع الحكومة وهو الذي يشكلها وينتخبها ومن ثم يحاسبها وليس العكس ..... يجب أن لا تتوقع يوما من حكومة تقوم بتصنيعك وتعجينك في ان ترحم بك ابداً ! عليك ان تكون سيد نفسك او أن لا تلوم غير نفسك ابداً !
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 09/03/2018





غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1141
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي نيسان سمو الهوزي
سلام ومودة
أصبت كبد الحقيقة . فالصديق الأمين من يخبرني بالحقيقة رغم مرارتها ومن يضمد جراحي حينما أسقط .... واللبيب تكفيه الإشارة ليفهم .
أسماء تبدأ بالإئتلاف وتنتهي بالإختلاف
لأن الواحد من الآخر يخاف
والكل لبعضه خراف
يقال الجلوس على التل أسلم
وأقول الركون في البيت أرحم
فالذي انتخب الدجال قبلاً قد أجرم
ومن يعيد اللعبة سيحتسي العلقم
فتباً لشعب  تناسى ما يلزم
واستبدل الأعدل بالأظلم
تحياتي



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1657
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز نيسان : كل الذي يجري في العراق طوال السنوات بعد 2003 هو عملية ضحك على الذقون الناشفة بسبب شحة الماء والتي لا يرويها سوى حر الصيف بسبب العرق لعدم وجود كهرباء , عزيزي الناس التي تذهب الى الصناديق التي هي في الاساس للانتخاب لكنها تشبه صناديق الموت لانها مخصصة لدفن احلام وتطلعات الانسان العراقي هي في الاساس تذهب بسبب الخوف من المجهول وليس حب في الذي تنتخب او من اجل المصلحة اي طمع في منصب او وظيفة , في زمن النظام السابق كان هناك كم كبير من الاشاعات يروج لتخويف الناس لكي تذهب الى الاستفتاء لانه لم يكن غير مرشح واحد وفي الاستفتاء الاخير قبل ان ينزل في الحفرة كان قراري عدم المشاركة فكان الجميع ينصحني بضرورة الذهاب خوفن من المجهول لكني لم اذهب ولم يحصل شيء دليل على ان كل الذي يقال لا يتعدى كونه كذب في كذب يسوقون الناس الى الهلاك بينما الملايين تذهب الى امريكا وغيرها ليستمتع بها اصحاب البنوك الغربية قبل ان يستمتع بها اولاد المالكي واحفاد السستاني , ويبقى حال الذاهب الى صناديق الموت ولسان حاله ( عجايي كبي باري ) دون الحصول على ماء او كهرباء . تقبل محبتي .


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1985
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي استاذ صباح : قبل الديمقراطية اي عند الرأس الأوحد كنّا نلوم الرأس ولا نعتب على الشعب ولكن بعد ان تشكلت عشرة الآف احزاب حرة في العراق بدانا نعاتب الشعب على ماهو فيه . حتى الامي يمكن له ان يرى المعادلة لانه يتحسس بها ويشعر بمرارتها ويعي الى اي حالة وظروف اوصلته تلك الأحزاب ويبقى مصرا على تلك الاختيارات العجيبة فلا يبقى لنا غير تحميل ذلك المواطن المسؤولية ! عندما احترمك ستعطي ذلك وعندما اهنيك حشاك ستشعر بذلك وعندما اجوعك ستشعر بمرارة الجوع والظمأ ووووووالخ فعليك معرفة ذلك وعلى هذا الأساس تتصرف اما ان تبقى غامض العينين فلا عتب علي . تحية طيبة والسلام على الائتلافات .


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1985
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي ألبرت المحترم : صادقا اذا بقى الشعب يقاد كما يرغب المتسلط والسارق والمجرم فلا كهرباء ولا ماء سيشربون او يناموا مرتاحين . الشعب عندما يمتلك قرار نفسه ولا يتعلم ولا يعي كيف يقاد فسيبقى شعبا جوعانا ومتشردا ونازحا. نصف خزينة العراق تدخل مباشرة جيوب الحرامية والشعب ينزل لإعطاءهم البيعة . هكذا سيبقى الحال مادامت البيعة مستمرة . لا لوم على الحرامي عندما لا يسألهم الشعب من اين لك هذا لا والمصيبة حتى الشعب انقسم الى مئات الطوائف من اجل ان يركع تحت قبعه الإمام  او عمامة الفلان .
المصيبة لازالت بعيدة الحل والخلاص إلا اذا توقف الشعب عن البيعة . تحية طيبة