مقهى موصلي تؤرخ جدرانه لحقبة داعش وتؤبن غياب مسيحيي المدينة


المحرر موضوع: مقهى موصلي تؤرخ جدرانه لحقبة داعش وتؤبن غياب مسيحيي المدينة  (زيارة 1155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 32790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مقهى موصلي تؤرخ جدرانه لحقبة داعش وتؤبن غياب مسيحيي المدينة
عنكاوا كوم-الموصل –خاص
افتتح ظهيرة  يوم الجمعة الماضية على وقع انغام عود العوادالمشهور  نسيم عودة مقهى (فنطرة ) الثقافي بمدينة الموصل ..وفيما يعد المقهى الثقافي ابرز انشطة النخبة المثقفة التي باتت تعلن عن نفسها من خلال المنتديات والندوات الثقافية التي تسعى من خلالها لنفض غبار حقبة تنظيم داعش واحلال بدلها روح الثقافة الممكنة فعلى احد جدران المقهى انتصبت بدلة صفراء خاصة بالمساجين الذين كانوا يقضون حكمهم بزنزانات الدولة الاسلامية وغيرها من الادوات التي كان يستعملها عناصر التنظيم لتقييد حريات ابناء المدينة فيما حمل جدران اخر مكتبة  انتصفت فيها نسخة من الانجيل المصور  اما جدار اخر فاكتضت فيها صور موصليين اسهموا ببناء المدينة في حقبها الماضية او عهدها الحاضر ومن اللافت ان من بين الصور تظهر صورة شيخ الشهداء المطران مار بولس فرج رحو  الذي اغتاله مسلحون بعد خطفه في التاسع والعشرين من شباط (فبراير ) عام 2008 قبل ان يعثر على جثته في احد مقابر المدينة في الرابع عشر من اذار (مارس ) من العام ذاته كما تظهر صور اخرى لشخصيات مسيحية منها صورة للعواد منير بشير  بالاضافة لصورة الفنان التشكيلي الراحل لوثر ايشو .

الموصليون مازالوا يعبرون عن رغبتهم بعودة المسيحيين للمدينة  لكن مازال هنالك الكثير من الحواجز  التي يراها ابناء المدينة من المسيحيين حاضرة تحول دون تمكنهم  من العودة واستئناف حياتهم فربما تبقى النخبة المثقفة من تحمل شعلة الايمان المتقدة بتلك العودة  لكن مخاوف تجدد الاوضاع اللامستقرة الى جانب تذبذب الوضع الامني وبقاء ثقافة اقصاء الاخر كلها مؤشرات تمنع الموصلي المسيحي من التفكير جديا بالعودة لمدينته ..




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية