السرياني العالمي في تكريم الموسيقار الخوراسقف بول ميخائيل كولي


المحرر موضوع: السرياني العالمي في تكريم الموسيقار الخوراسقف بول ميخائيل كولي  (زيارة 1090 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حزب الاتحاد السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 351
    • مشاهدة الملف الشخصي
 أمانة الاعلام
      بيروت : 11.3.2018


السرياني العالمي في تكريم الموسيقار الخوراسقف بول ميخائيل كولي
بالعمل الثقافي والانساني يتكلل العمل السياسي الهادف لتطوير الشعوب وحريتها

كرّم حزب الاتحاد السرياني العالمي الموسيقار الخوراسقف بول ميخائيل كولي في احتفال حمل عنوان "عزفٌ على أوتار حضارتنا"  أقيم في قاعة مسرح بلدية الجديدة البوشرية السد، تخلله كلمات لكل من حزب الاتحاد السرياني، المطران جورج صليبا، المطران دانيال كوريه، والاب البروفسور ايلي كسرواني، ورسالة تهنئة من فخامة رئيس الجمهورية وعزف وغناء من ألحان المكرّم بصوت المطربة سندي لطّي.

حضر الاحتفال بالاضافة الى رئيس الحزب ابراهيم مراد  وعائلة المكرّم.
 
ممثل فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مدير المكتب الاعلامي في القصر الجمهوري الاستاذ رفيق شلالا، الرئيس العماد ميشال سليمان ممثلاً بمستشاره بشارة خيرالله، الرئيس أمين الجميّل والنائب سامي الجميّل رئيس حزب الكتائب اللبنانية ممثلين بالسيدة فدوى يعقوب، وزير الخارجية والمغتربين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ممثلاً بالسيد ميشال حبيس، الدكتور سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية ممثلاً بالاستاذ ادي ابي اللمع، العماد جوزف عون قائد الجيش اللبناني ممثلاً بالعقيد روجيه خوري، مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد  عثمان ممثلاً بالمقدم الموسيقي انطوان طعمة، العميد الركن انطوان منصور مدير مخابرات الجيش ممثلاً بالعقيد الياس سلوم، النائب دوري شمعون رئيس حزب الوطنيين الاحرار ممثلاً بالاستاذ جوزيف كرم، وزير الاعلام الاستاذ ملحم الرياشي ممثلاً بالدكتور عمر سماحة، المطران جورج أسادوريان النائب البطريركي للارمن الكاثوليك، المطران دانيال كوريه راعي ابرشية بيروت السريانية، المطران جورج صليبا  راعي ابرشية جبل لبنان وطرابلس السريانية، الارشمندريت ياترون غوليانا ممثل الكنيسة الاشورية في لبنان، الدكتور رازي الحاج رئيس حركة المستقلون، الاستاذ جان قسيس نقيب الممثلين، السيد ميشال مكتّف، الدكتور كميل الفريد شمعون رئيس منتدى الشرق للتعددية، البروفسور الاب ايلي كسرواني، القسيس ادكار الطرابلسي، الدكتور امين اسكندر رئيس "طور ليبنون"، ولفيف من الكهنة، شبيبة المشرق  الاشورية، جمعيات سريانية وحشد من فعاليات المنطقة ومخاتيرها.

بعد النشيد الوطني والترحيب بالحضور، القت نائب رئيس الحزب ليلى لطّي كلمة شرحت فيها تاريخ الموسيقى السريانية وعظمتها عبر العصور والتي اعتبرت وسيلة التواصل بين كل الشعوب، فالموسيقى عمرها من عمر الانسان سبقت اللغة، سبقت الشعر، سبقت الفلسفة وسبقت حتى الاديان وسخّرت الشعوب القديمة الموسيقى بكل أشكالها لتبجيل ومناجاة الاله. فاستعملها مار افرام السرياني بالقرن الرابع لمحاربة الأفكار الوثنية، حيث انتقلت من حالة درامية حزينة بسبب الصراع بين البشر والآلهة الى موسيقى شعبية وكنسية صفيّة رائعة تحمل معها الفرح.

 واعتبرت أن الموسيقار الخوراسقف بول كولي الذي نحتقل بتكريمه اليوم  يجسّد تاريخ الموسيقى السريانية الحديثة التي اعطت الموسيقى الشرقية قواعدها الاساسية وبالتالي أثرت على الموسيقى العالمية من الناحيتين الدينية والشعبية. واكدت أن حزب الاتحاد السرياني من خلال هذا العمل الثقافي المميز بشخص الموسيقار بول كولي يثبت أن النضال يستمر من  العمل الاجتماعي والثقافي والانساني الذي يتكلل في العمل السياسي الهادف الى تطوير الشعوب وحريتها ومن أجل المحافظة على مجتمعنا المشرقي الكوزموبوليتن المتعدد الاثنيات والهويات المنفتح على الغرب دون الدوبان فيه.

وكانت كلمة للمطران جورج صليبا راعي ابرشية جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس شرح خلالها التاريخ الفني للأب كولي وانجازاته الموسيقية على الصعيدين الشعبي والكنسي والتي خرّجت اجيال انتشرت في الشرق والغرب حاملة هذا التراث السرياني المشرقي العريق منوهاً بالعلاقة التي تربطهما منذ الطفولة.

تلاها كلمة للمطران دانيال كوريه راعي ابرشية بيروت للسريان الارثوذكس اثنى خلالها على مسيرة المكرّم بالخدمة الكهنوتية في ابرشية بيروت والصفات الحميدة التي يتمتع بها. شاكراً الحزب على هذه اللفتة الكريمة والتي يستحقها المكرّم بامتياز. واعداً بنشر اعمال المكرّم الكنسية.

ثم كانت كلمة للاب البروفسور ايلي كسرواني الذي عدد فيها الاعمال الضخمة للمكرّم والتي تعتبر كنزٌ لبناني مشرقي يجب ان نعمل جميعاً على جمعها وارشفتها ونشرها لتنتقل بدورها للأجيال القادمة.

ختاماً تلا الاستاذ رفيق شلالا رسالة تهنئة ومحبة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وقدم مع رئيس الحزب ابراهيم مراد درعاً باسم الحزب للمكرّم.