الحرة: هل هناك محاولة للمساس بالأعياد بسبب تقلص عدد المسيحيين العرب


المحرر موضوع: الحرة: هل هناك محاولة للمساس بالأعياد بسبب تقلص عدد المسيحيين العرب  (زيارة 651 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32959
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل هناك محاولة للمساس بالأعياد بسبب تقلص عدد المسيحيين العرب


إحياء عيد الفصح في القدس


عنكاوا دوت كوم / الحرة /داود كتّاب

احتفل المسيحيون الذين يتبعون التقويم الشرقي الأحد 8 نيسان/أبريل بعيد القيامة أو ما يطلق عليه أيضا عيد الفصح المجيد. حسب التقاليد المسيحية فإن عيد القيامة الذي يذكر بقيامة المسيح من الأموات بعد الصلب والدفن يعتبر "العيد الكبير" في حين أن عيد الميلاد المجيد الذي يذكر بولادة يسوع المسيح من العذراء مريم في مغارة بسيطة في مدينة بيت لحم يعتبر "العيد الصغير" ولكن تراجع أعداد المسيحيين في العالم العربي أصبح يشكل فرصة للبعض لإهمالهم وإهمال أعيادهم.

وقد شكلت الاختلافات الطائفية معضلة بسبب اعتماد أيام مختلفة لكل من العيدين. فمن يسيرون بحسب التقويم الغربي، أي الطوائف الكاثوليكية والبروتستانتية، يحتفلون بعيد الميلاد في 25 كانون الأول/ديسمبر بينما الكنائس الأرثوذكسية والقبطية التي تعتمد التقويم الشرقي يحتفلون في 7 كانون الثاني/يناير.

أما عيد القيامة فالأمر أكثر تعقيدا حيث يتم تحديد موعده من خلال التقويم القمري الذي يختلف من سنة إلى سنة، ورغم أن الأعياد الشرقية والغربية تختلف فيما بينها إلا أن هذا الاختلاف يختفي مرة كل أربعة أعوام فتعيد جميع الطوائف في اليوم ذاته وهو ما يسمى بالسنة الكبيسة.

    هناك من يتجنب أو يرفض معايدة المسيحيين وخاصة بمناسبة عيد القيامة

هذه الاختلافات تشكل مشكلة لمسيحيي الشرق حيث الغالبية منهم يتبعون التقويم الشرقي رغم أن غالبية مسيحي العالم، فيما يتعلق بالثقافة والإعلام والأجواء الدينية، تحتفل بالأعياد حسب التقويم الغربي. وقد حاول البعض حل هذه الإشكالات من خلال التوصل إلى اتفاق اجتماعي (لا يمكن التوصل إلى اتفاق ديني) بأن يحتفل الجميع بعيد الميلاد حسب التقويم الغربي وبعيد القيامة حسب التقويم الشرقي.



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية