مرشح قائمة حركة تجمع السريان المرقمة (131) بالتسلسل (2) الدكتور ميسر كريم هداية لـ(عنكاوا كوم) دافعي لترشيح نفسي هو حاجة بلدنا للكفاءات العلمية والاكاديمية من اجل الت


المحرر موضوع: مرشح قائمة حركة تجمع السريان المرقمة (131) بالتسلسل (2) الدكتور ميسر كريم هداية لـ(عنكاوا كوم) دافعي لترشيح نفسي هو حاجة بلدنا للكفاءات العلمية والاكاديمية من اجل الت  (زيارة 1694 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 32954
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مرشح قائمة حركة تجمع السريان المرقمة (131) بالتسلسل (2) الدكتور ميسر كريم  هداية لـ(عنكاوا كوم)
دافعي لترشيح نفسي هو حاجة بلدنا  للكفاءات العلمية والاكاديمية من اجل التطوير
عنكاوا كوم-خاص
تدخل قائمة حركة تجمع السريان  المعترك الانتخابي المرتقب بقائمتها المرقمة 131 وهي تزخر بالكثير من الكفاءات العلمية والاكاديمية رغبة من القائمة بالارتقاء بالبلد والعمل المشترك خصوصا بين ابناء شعبنا لاعادة ما دمره الارهاب بمناطقنا نتيجة سيطرة تنظيم داعش عليها  وللتعرف على احد مرشحي القائمة وهو الدكتور  ميسر كريم هداية الذي يحمل التسلسل (2) في القائمة والذي تحدث لموقع (عنكاوا كوم) عن دوافعه للترشيح للانتخابات القادمة قائلا :
-ايمانا مني بان المرحله القادمه في العراق هي للبناء والتطوير وهذه المرحله تحتاج الى الكفاءات العلميه والاكاديميه بالاضافه الى ما عانيناه نحن المسيحين من تهجير واباده وتدمير لمناطق تواجدنا فهذا يحتاج الى العمل المشترك بين النائب والكفاءات والطاقات الشابه لغرض النهوض بواقع مناطقنا المدمره والمهمله لضمان استقرار المنطقه امنيا واقتصاديا واجتماعيا وهذه كلها جاءت لتدعم ترشيحي للانتخابات القادمة .
وماهي اولوياتكم في حالة حصولكم على الاصوات التي توفر لكم فرصة شغل مقعد في البرلمان القادم ؟
-ستتمحور اولوياتي في تاهيل مناطقنا  واعادة اعماره والتقليل من نزيف الهجرة  فضلا عن -.
- التصدي للقوانين والتشريعات التي اثرت بشكل سلبي على المكون المسيحي بتقديم مقترح قانون حمايه المكونات الاصيله في العراق والذي اذا استطعنا اقراره سيكون الضمانه للاستقرار في مناطق تواجدنا التاريخيه ويحمينا من التغيير الديموغرافي كما اسعى لتفعيل
- النشاط الانساني والاجتماعي وذلك بانشاء مكتب خاص بالنائب يكون عمله مساعده الفقراء والمرضى وذلك بدعمهم اما بشكل مباشر او بتقديم قروض صغيره لتنشيط العمل في مناطقنا وتحسين الاستقرار
*وماهي المخاوف التي تنتابكم مع قرب الاستحقاق الانتخابي ؟.
-التخوف الوحيد هو عزوف ابناء شعبنا عن الانتخابات والذي يعمل على تشتيت الاصوات وحرمان المرشحين من هذه الاصوات
*وعلى من تعول اكثر ،هل على اصوات شعبنا في داخل الوطن ام من خارجه ؟.
-اصوات الخارج مبعثره ومراكز الانتخاب بعيده عن مناطق سكن اغلب ابناءنا في المهجر لذا فاننا نعول على اصوات الداخل اكثر من الخارج.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية