الدكتور فراس كوركيس عزيز مرشح فرد مستقل للقائمة 105 لـ عنكاوا كوم: اطمح ان اكون صوت يطالب بحقوق شعبنا لا حقوق تنظيماته السياسية


المحرر موضوع: الدكتور فراس كوركيس عزيز مرشح فرد مستقل للقائمة 105 لـ عنكاوا كوم: اطمح ان اكون صوت يطالب بحقوق شعبنا لا حقوق تنظيماته السياسية  (زيارة 4303 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 32959
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور فراس كوركيس عزيز مرشح فرد مستقل للقائمة 105 لـ عنكاوا كوم
اطمح ان اكون صوت يطالب بحقوق شعبنا لا حقوق تنظيماته السياسية

عنكاوا كوم-خاص

تزخر السيرة  الشخصية للدكتور فراس كوركيس عزيز والذي يدخل المعترك الانتخابي المرتقب كفرد  مستقل بقائمته التي تحمل الرقم (105) حيث تزخر تلك السيرة بالكثير من المعطيات لعل ابرزها عمله كاستاذ جامعي في  جامعة بغداد في كلية العلوم السياسية بعد ان حاز شهادة البكالوريوس من الجامعة ذاتها عام 2005 وواصل تحصيله العلمي العالي ليحصل على الماجستير  في عام 2008 قبل ان يحصل على شهادة الدكتوراه  من جامعة بغداد عام 2015  واضافة لعضويته في  الهيئة الادارية والتدريسية في اكاديمية بغداد للعلوم الانسانية بادارة الرهبنة الدومنيكانية فقد ادار عددا من الوحدات والاقسام الادارية  في كلية العلوم السياسية  نذكر منها اداراته  لوحدة التعليم المستمر في كلية العلوم السياسية جامعة بغداد ٢٠١٦- ا٢٠١٨
- ومدير وحدة الشؤون الثقافية في كلية العلوم السياسية جامعة بغداد ٢٠١٤-٢٠١٦
- ومقرر فرع النظم السياسية كلية العلوم السياسية جامعة بغداد ٢٠١٧-٢٠١٨
وبالاضافة للكثير من البحوث والدراسات التي انجزها فقد حصل الدكتور فراس كوركيس عزيز    - على شهادة مدرب دولي في حقوق الانسان من معهد السلام الامريكي ٢٠١١
- شهادة مشاركة دولية في صنع السلام وحل النزاعات من جامعة منونايت الامريكية ٢٠١٨
- المشاركة في القاء بحث بعنوان ( دور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز الخيار الديمقراطي في العراق ) في ورشة عمل التي نظمتها الامم المتحدة حول منظمات المجتمع المدني في العراق 2007.
- المشاركة في المؤتمر العالمي حول الحريات الاكاديمية – كانون الاول –لمركز حوكمة السياسات العامة الموسوم المصالحة الوطنية والسلم الاهلي في العراق في عام 2016 ..عنكاوا كوم التقت مرشح قائمة (105) ليطل  على قراء الموقع ويتحدث عن دوافعه راء ترشيحه  للانتخابات التي ستجري في  الثاني عشر من ايار (مايو ) القادم وادناه اجوبته على اسئلة الموقع :
*ماهي الدوافع التي قادتك لترشيح نفسك للانتخابات  المرتقبة ؟
-ان سبب ترشحي لانتخابات مجلس النواب العراقي لعام ٢٠١٨ يعود للاوضاع المتدنية والمزريه التي وصلنا اليها وعلى كافة الاصعده وعلى المستويين
الاول المستوى الوطني: طموحي للارتقاء بالوضع التشريعي  من خلال عملي مع التيارات العاملة من اجل التغيير الايجابي  الذي يسهم في وضع بعض الحلول والمعالجات للعملية التشريعية والرقابية وهو من اهم دوافعي بهذا الاتجاه
المستوى القومي ( المكون) : ان سبب تراجع واقعنا وعدم وجود حراك يحمل فكر قادر على الخروج من دائرة الاستسلام لمرارة المعطيات.
كذلك انا اؤمن ان حقوقنا كشعب تم اختزالها في مطالب ومكاسب حزبية تلبي رغبات تيارات سياسية وليس مطالب ابناء شعبنا فأنا اطمح ان اكون صوت يطالب بحقوق شعبنا لا حقوق تنظيماته السياسية
*وما هي الاولويات التي تحوز اهتمامكم لو تسنى لكم الوصول لقبة البرلمان ؟
-ان اهم اولوياتي هي تنفيذ وتطبيق برنامج الانتخابي الذي سيسهم بالتغيير
*وهل تنتابك مخاوف نتيجة اقتراب الاستحقاق الانتخابي ؟
-نعم المخاوف التي تم ذكرها موجودة بالاضافة الى مخاوف اخرى مثل التزوير ، الممارسات اللاخلاقية البعيدة عن روح المنافسة التي نشاهدها اليوم من تسقيط وتشويه وغيرها، ولكن رغم هذه المخاوف فأنا اعتقد واعتمد على وعي وثقافة الناخبين المثقفين والواعيين والمؤمنين بضرورة التغيير
*وما هي نسبة التصويت التي ستركز عليها هل هي من خلال ابناء شعبنا في داخل الوطن ام من خارجه ؟
-التعويل يكون على الاثنين سواء في الداخل او الخارج، ولكن الاولوية في الداخل وذلك بسبب عيشهم الواقع المتردي في جميع الجوانب لذلك فهم على دراية اكثر بضرورة التغيير
رسالتي الى جميع العراقيين بضرورة المشاركة في الانتخابات وانتخاب الاشخاص الكفوئين الذين تعتقدون انهم قادرون على تحقيق التغيير الايجابي مع مراعاة اطلاعكم على البرامج الانتخابية القابلة على التطبيق والتي بأمكانها ان تسهم في التغيير




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية