الطريق الى حل الصراعات الكردية الكردية في جنوب كردستان


المحرر موضوع: الطريق الى حل الصراعات الكردية الكردية في جنوب كردستان  (زيارة 403 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الغني علي يحيى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 395
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الطريق الى حل الصراعات الكردية الكردية في جنوب كردستان
 
عبدالغني علي يحيى
في الاسبوع الاخير من شهر حزيران الحالي، شهدت اربيل تجمعاً جماهيرياً احتجاجيًا حاشداً امام مقر منظمة الامم المتحدة un على خلفية اصدار حكومة الجمهورية الاسلامية في ايران حكماً يقضي باعدام الناشط السياسي الكردي رامين حسين بناهي، وطالب المحتجون بتدخل المجتمع الدولي لالغاء الحكم الصادر بحقه وتخللت التجمع شعارات مناهضة لسياسة طهران التي وصفت بالجائزة. وفي الاسبوع نفسه، اطلقت مسيرة جماهيرية في السليمانية استنكاراً للغزو التركي لشمال اقليم كردستان العراق واحتلال تركيا للمزيد من اراضي الاقليم واقامة قواعد عسكرية فوقها مع توقع المستنكرين قيام تركيا باحتلال الاقليم الى الابد وعدم الانسحاب منه، وتم تفسير الحادثين لدى بعضمهم، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني p.d.k يسعى لحشد الشارع الكردي ضد ايران، في حين ان الاتحاد الوطني الكردستاني p.u.k يحشده ضد تركيا، بشكل اوحى ان p.d.k في خندق تركيا وp.u.k في خندق ايران، هكذا وبكل بساطة في حين أن كلاً من تركيا وايران رغم خلافاتها الا انهما متفقتان على سحق اشعب الكردي ليس في ايران وتركيا بل في العراق ايضاً وتجلى ذلك في اكثر من واقعة على امتداد عشرات من العقود، ففي 16 اكتوبر عام 2017 كانت الدولتان الدولتان متحمستين وتتباريان في اظهار العداء للكيان الديمقراطي الكردي في كردستان العراق ليس هذا فحسب بل ان ايران افتخرت اكثر من مرة بمشاركتها في احتلال كركوك على يد الجيش العراق بقيادة قاسم سليماني، ولم تكن تركيا بأقل حماساً منها. من هذا الفهم ارى ان من الواجب ومن منطلق قومي كردي سليم صائب ومبارك تأييد ودعم احتجاج اربيل ومسيرة السليمانية وكل عمل مقاوم لهاتين الدولتين المحتلتين لكردستان. تركيا وايران، وان مواصلة مقاومتهما بات ضرورياً، ويجب أن لا  يتوقف، وسيؤدي كل موقف مناهض لايران في اربيل أو لتركيا في السليمانية الى توحد الصف الكردي في الاقليم وفي الاجزاء الاخرى من كردستان الكبرى والى تذليل الخلاقات الكردية – الكردية. وبلا شك ان انطلاق مسيرة في السلمانية ضد تركيا وتنظيم تجمع في اربيل ضد ايران، ومن دون ان يكون هناك تنسيق بين المدنيتين هو جزء من ذلك الخلاف الذي يكاد أن يكون عصياً على الحل بل يتعمق يوماً بعد اخر، وليس ببعيد ان يقود الى صرا مسلح بينهما على غرار الصراعات في اعوام : 1966 و 1983 و 1994 لان اسباب الصراع لم يقضى عليها وظلت قائمة الى يومنا هذا، واعزو بقاء الصراع والخلاف وديمومتهما، وهما اشبه ما يكونان بين دولتين مختلفتين في الرؤى والموقف، وهما اربيل والسليمانية تبدو ان دولتين متقاطعتين تتقاتلان منذ نشوب الحرب بين p.d.k و p.u.k عام 1994 صحيح أن وساطة مادلين اولبرايت قربت بينهما وافادت الشعب الكردي الا انها لم تنجح في القضاء على اسباب الخلاف. ان وضع الاقليم في ظل ما يشبه قيام دولتين فيه 1994- 1998 كان شبيها الى حد ما  الوضع بين الكوريتين اليوم وسابقا بين الالمانيتين والفيتناميتين واليمنين. وهنا سيما في هذه الايام يطرح السؤال التالي: اليس من الممكن حل الخلاف الكردي – الكردي أي بين الديمقراطي والاتحاد تحديداً وكيف؟ ان كردستان العراق ايام الاقتتال الداخل في منتصف التسعينات كانت على غرار الدول التي ذكرتها، وبما ان تلك الدول اتحدت فان ذلك يبعث على التفاؤل فينا بحل الخلاف. الكردي- الكردي وزوال ظاهرة ما يشبه الدولتين في كردستان  العراق، اما كيف السبيل الى تحقيق الوحدة بينهما والذي هو ممكن طبعاً بشرط ان يكون الوسيط بيهما. أممياً أي ان يكون دولة وعلى درجة من القوة بحيث تفرض ارادتها على كليهما، على أن لا يكون الوسيط أيا من الدول المحتلة لكردستان، ولنا في ذلك تجربة: بين عامي 1994- 1998 نشب في كردستان العراق خلاف داخلي مسلح  بين p.d.kو p.u.k ولم تقدر المساعي الداخلية للاحزاب والشخصيات الكردية وفي مقدمتها مساعي المرحوم عزيز محمد من وضع حد للنزاع المسلح بين الطرفين المتحاربين، اتدرون لماذا؟ الجواب لأن الوسطاء كانوا احزاباً وافرارا دون الحزبين المتخاصمين قوة ونفوذاً وتأثيراً. هذا من جهة ومن جهة  اخرى، ان  كلا من اربيل والسليمانية كانت بمثابة دولتين، وان لم يكن  معترف بها كدولتين وما يزال، ولا ننسى ان حل الخلاف بين دولتين او اكثر من مهام دول ومنظمة un وليس الاحزاب والافراد. وبقي الخلاف الكردي – الكردي المسلح محتدماً الى أن حلته الولايات المتحدة الامريكية في شخص مادلين اولبرايت عام 1998 التي امرت كلاً من البارزاني والطالباني بأن يمد كل منهما يده الى الاخر ويتصالحا في  حين اخفقت مساعي الاحزاب الكردية والشخصيات الكردية عن حله. وقد ينبر بعضهم معترضاً ومتسائلاً: لا يشترط اخفاق العامل الداخلي في حل  الخلاف الكردي – الكردي وامامنا تجارب خلافات 1966 و 1987 .. الخ فلماذا اهمال العامل الداخلي.؟ الجواب: صح ان الخلافين المسلحين الداخليين المذكورين تم حلهما بجهود الاحزاب والشخصيات، ولكن علينا ان لاننسى انه لم يكن هناك ما يشبه الدولتين كما هو الحال بعد عام 1992 أو عام 1994 فالاقتتال الداخلي 1966 – 1970 و 1994 – 1998 لم ينتهى فحسب بل تم توحيد الحزب الديمقراطي الكردستاني عام 1970 وتشكلت الجبهة الكردستانية. بعد اقتتال الثمانينات وفي عام 1987. وفق الرؤية هذه ممكن حل الخلاف الكردي – الكردي الان سيما وانه لم يرتقي الى صدام  مسلح مثل الخلافات السابقة. وفي كل الاحوال ومهما طال الخلاف. فان  التفاهم لا بد وان يحل في النهاية. ان الخلاف بين p.d.k و p.u.k ليس الخلاف الوحيد في الساحة الكردستانية اذ برز في الاونة الاخيرة نتيجة الاختلاف في الموقف من نتائج انتخابات البرلمان العراقي بين p.u.k و 6 احزاب كردية اتهمت الاول بتزوير الانتخابات في السليمانية وكذلك في كركوك واذا اخذنا باصرار الطرفين على موقفهما فان التصالح بينهما ربما يكون امراً بعيد المنال، وفي ذلك ضرر كبير يلحق بالكرد ومع ذلك يجب أن لا يدفعنا هذا الى اليأس في دخول الطرفين ومعهما الحزب الديمقراطي الكردستاني في تحالف عريض ليس لأجل المساهمة في ( التكتل النيابي الكبير)  ولا تشكيل الحكومة العراقية الجديدة المقبلة، فكلاهما التكتل النيابي والحكومة المقبلة يجب ان لايكون  هدفاً ومطلباً للكرد واحكم عليها مسبقاً بانها سيفشلان في حل الازمة السياسية في العراق وتحقيق الامن والاستقرار فيه، كما انهما سيقفان موقفاً معادياً للكرد بدون شك، يجب عدم التفاؤل  بهما. بل لأجل تكتل كردي أو تحالف كردي منين على غرار الجبهة الكردستانية  1987-1992 أو التحالف الكردستاني الذي اسس بعد عام 2003 كاتب هذا المقال يتوقع ان يكون التناقض بين الكرد والحكومة العراقية  الجديدة والمقبلة عميقاً وشديداً للغاية، وكما كان  البرلمان العراقي السابق 2014 – 2018 لم يكن يمثل الشعب الكردي ووقف على الضد من مطالبه وطموحاته والامثلة على ذلك كثيرة منها مصادقته على تخفيض  حصة الكرد من الموازنة المالية العامة ال 17% الى 12% ووقوفه ضد الاستفتاء على استقلال كردستان والذي صوت عليه الشعب الكردي بنسبة 93%. نعم لقد اثبتت الوقائع ان برلمان كردستان هو الممثل الحقيقي للشعب الكردستاني وليس البرلمان العراقي. ومن  الان فصاعداً على الشعب الكردي الاكتفاء ببرلمان واحد ( برلمان كردستان) وعدم اخذ البرلمان العراقي على محمل من الجد اواعتباره برلماناً له. لأن اعتباره برلمانا ثانيا للكرد يذكرنا  بقول صدام حسين: ( للكرد حقين) الحق في الحكم  الذاتي وحق المشاركة في حكم العراق، ورأينا  كيف أن الكرد تعرضوا الى اضطهاد رهيب قل نظيره في التاريخ وسط الحقين. لذا على الكرد التمتع بحق واحد فقط ( البرلمان الكردستاني) و ( الحكومة الكردستانية) و ( مجلسة القضائي) والا فان الحق العراقي في مشاركة الكرد في البرلمان، الحكومة، مجلس القضاء الاعلاء سيكون وبالا عليه ولقد وقفنا على عداء الصلوطات الرئيسية الثلاث في العراق للشعب الكردي في موضوعة ( الاستفتاء على الاستقلال). ان من السخف ان يختلف الكرد في امر لا يعنيهم فالخلاف على النتائج الانتخابية البرلمانية العراقي بين p.u.k والاحزاب المعارضة الستة من تبعات الاعتراف الخطأ بتمثيل البرلمان العراق للكرد والخلاف على نتائج الانتخابات جزء من هذا الخطأ، والانكى من ذلك سعي الاحزاب الستة الى توسيع الخلاف حول هذه النقطة واقحام الحزب الديمقراطي الكردستاني فيه والذي يشكو بدوره من التزوير الذي حصل في السليمانية ومن التجاوز عليه في تصويت الخارج والنازحين والايزيديين والبيشمركة والاساييش، لقد كان حرياً بالاحزاب الستة التضامن مع p.d.k في استرداد الاصوات تلك لانها اصوات الكرد قبل كل شيء والتضامن مع p.u.k في صراعه مع ممثلي المكونين العربي والتركماني بشأن نتائج انتخابات كركوك وليس الموقف الذي ابدته والذي اوحى بتضامنه مع موقف ممثلي المكونين المذكورين. مع الابقاء على مطالبتها باجراء العد اليدوي لنتائج الانتخابات في السليمانية ان على الاحزاب تلك العمل مع الحزبين الكرديين الكبيرين p.d.k و p.u.k لغرض تشكيل جبهة أو تحالف عريض مع  الاصرار في الوقت عينه على اعادة الفرز اليدوي والقبول بنتائجه وبخلاف ذلك فان اعتراضها مضيعة  للوقت وترسيخ للشقاق لن يعيد اليها اصواتها المسروقة وسيكون المستفيد الاكبر من وراء مواصلتها الاعتراض وعدم مشاركتها في المساعي لأجل تأسيس الكتلة الكردستانية العريضة، اعداء الامة الكردية وحدهم. هناك حقيقة في موضوعة كركوك وسلطة p.u.k هناك وهي: ان كركوك مدينة ومحافظة كردستانية ليس اليوم بل ومنذ عقود وقرون ففي احصائية للدولة العثمانية جرت في  اواخر القرن  التاسع عشر ورد فيها وكما هو مثبت في الصفحة 3846 من الانسكلوبيديا العثمانية = دائرة المعارف العثمانية ان الكرد يشكلون 75% من سكانها، والعرب والتركمان والمسيحيون واليهود ال 25% الباقية. وجاء الاحصاء السكاني لعام 1957 ليقول: ان الكرد يشكلون 52% من سكانها والعرب والتركمان والمسيحيون الى 48% وفي العام نفسه نشر تعداد سكاني لمكونات كركوك والمحافظة اثبت بالارقام ان عدد الكرد في كركوك كان  178000 نسمة والعرب 48000 نسمة والتركمان 43000 كما ان انتخابات مجلس المحافظة دلت على ان الكرد يشكلون ما يقارب ثلثي السكان انظر الى مقاعد المكونات في مجلس محافظة كركوك (26 مقعداً للكرد و 14 مقعداً للعرب والتركمان، اي ان الكرد يشكلون ثلثي السكان فيها على اقل تقدير ولو لم  يكن هناك تعريب لها لكان عدد الكرد فيها اكبر بكثير من عدد باقي المكونات فيها، لأن معظم السكان العرب في كركوك هم من العرب المستوطنين الذين جلبهم النظام العراقي السابق من انحاء العراق واسكنهم في كركوك للتقليل من نفوس الكرد  فيها. لهذا واستناداً الى الحقائق التي اوردتها ان الحكم في كركوك  يجب ان يكون بيد الكرد و استحقاقاً للكرد، على الاحزاب الكردية المعارضة ان تولي هذا الجانب اهمية خاصة ويصروا على كردستانية كركوك مدنية ومحافظة وان تدرك ايضاً. انه لما كان الكرد يشكلون اكثرية سكان المحافظة وان الاتحاد الوطني الكردستاني هو الحزب الاكبر في المحافظة لذا فانه الاجدر بحكم كركوك وما على الاحزاب الكردستانية الا دعمه ومساندته، ان الموقف القومي الشريف للكرد يقضي بدعم الاكثرية الكردية في كركوك ودعم p.u.k ايضاً كونه الحزب الكركوكي الاكبر على مستوى احزاب المحافظة كافة ان الذي يجب أن لا يحيد الكرد عنه في كركوك هو كردستانيتها وتوزيع  السلطات بشكل يضمن الحكم للاكثرية الكردية  وللحزب الاكبر فيها الان ومنذ سنوات p.u.k هذا ما تقتضيه المصلحة الكردية العليا وتقضي المصلحة نفسها بخصوص اصوات الخارج والنازحين ولاايزيديين والبيشمركة التي هي استحقاق ل: p.d.k . رغم اعتراضي على الكثير من سياسات وتوجهات p.u.k الا انه يجب عدم السماح اطلاقاً بانتزاع حكم كركوك منه، في حالة واحدة يجوز انتزاع الحكم منه بطريقة ديمقراطية بشرط ان ينتقل الحكم الى حزب كردي اخر. ان امام الاحزاب الكردية الستة المعارضة فرص كبيرة للفوز باصوات الجماهير، فرص اجراء الانتخابات الكردستانية البرلمانية في 30-9-2018 وانتخابات مجالس المحافظات.. الخ  من فرص اخرى، وانا مع القول لا يصح الا الصحيح. وسينتصر الحق في النهاية ويدحر الباطل. ومن  الاخطاء الكردية المأخوذ عليها، مقاطعة نواب الاتحاد الاسلامي الكردستاني لأخر جلسة للبرلمان الكردستاني بحجة عدم ادراج الاحوال المعيشية والخدميه ضمن جدول اعمال الاجتماع هذا في وقت نجد فيه ان اعادة النظر في الادخار الاجباري والنية في الغائه كفيل برفع الغبن عن ذوي الدخل المحدود، رغم ان الاحوال المعيشية في كردستان افضل من مثيلاتها في العراق وكذلك في ايران وتركيا ايضاً، لذا ارى ان العزف على وتر انصاف الفقراء في كردستان يحاكي تظاهرات الصدريين في ساحة التحرير ببغداد التي كانت تؤكد ابداً على تحسين ظروف الكادحين. وكذلك احتجاجات حركة الجيل الجديد في كردستان وبفضلها فان التيار الصدري احرز المرتبة الاولى في انتخابات يوم 12-5-2018 البرلمانية في العراق واحرزت حركة الجيل الجديد مكاسب لم يتوقعها احد، ان غاية الاتحاد الاسلامي الكردستاني من وراء مقاطعته  لجلسة البرلمان الكردستاني الفوز بمزيد من الاصوات في انتخابات كردستان المقبلة، والحق يقال ان ألاتحاد الاسلامي سجل تقدماً ملموساً في كل الانتخابات البرلمانية الكردستانية لذا ماكان عليه مقاطعة جلسة البرلمان، وارى انه سيحقق الكثير من المكاسب في الانتخابات البرلمانية الكردستانية المقبلة.
لا ينكر ان العرب والتركمان الساكنين في كركوك وفي مناطق اخرى من كردستان سيما الذين سكنوا أباً عن جد فيها، مواطنون اصلاء ويجب معاملتهما على قدم المساواة مع الكرد، وبهذا الاتجاه تحركت حكومة اقليم كردستان معهما ومع بقية الاقليات في كردستان واحتضنت عشرات الالوف من العرب النازحين بدون شرط الكفيل الذي لوحت حكومة بغداد بوجههم واعتبر البارزاني  التركمان والاشوريين قومية واعترض على تسميتهم بالاقلية.. الخ من المواقف الكردية النبيلة والانسانية المشرفة ويحق لممثلي المكونين العربي والتركماني في كركوك الاحتجاج على التزوير الذي حصل في  نتائج الانتخابات البرلمانية الاخيرة وحقهما باجراء العد اليدوي لتلك النتائج، لكن ليس من حقهم الذهاب ابعد من ذلك وينطلقون من مواقف عنصرية شوفينية ضد المكون الكردي الاكبر ويطمحا الى حكم المحافظة وادارة حكومتها المحلية بأقصاء و  تهميش المكون الكردي الاكبر وتجلى ذلك في تنصيب محافظ عربي محل المحافظ الكردي الشرعي ومنعمها لعودة البيشمركة والاساييش الكردية الى المحافظة وتشجيعهما لتعريب كركوك من جديد.. الخ من الامثلة الدالة على العنصرية في التعامل مع الكرد.