ظاهرة الانسان فی المجتمع


المحرر موضوع: ظاهرة الانسان فی المجتمع  (زيارة 410 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الخالق الفلاح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 322
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ظاهرة الانسان فی المجتمع
« في: 09:11 08/07/2018 »
ظاهرة الانسان فی المجتمع
الاخلاق الحسنة و السلوک المرضی مع الناس هو من أهم أسباب نجاح الانسان و تقدمه فی المجتمع، بل حتی ان رواج الاخلاق بین مختلف الطبقات سیکون مؤثراً فی نشر العدالة و تطبیقها فی المجتمع . وفی تصوري ان
المجتمعات تعتبر بمثابة سفینة فی حال حرکة، الإنسان هذا المخلوق الالهی موجود اجتماعي فیها لا یطیق الحیاة وحده لأنه من الناحیة الروحیة و العاطفیة والجسدیة بحاجة إلی الآخرین دائما فمن الطبیعي ان یهتم الانسان فیها بالمشاکل و یکون حساساً فی مقابل الازمات الاجتماعیة و لا یمر علیها ببساطة و عدم مبالاة، کما یعتقد ان اي ضرر اصاب السفینة لا یتوجه الی الذی سببها فقط، بل یعم الجمیع و بالتالی قد یؤدي الی غرق السفینة ومن فیها .
ولا تقتصر هذه الظاهرة علی حیاة الانسان بل تمتد إلی حیاة الخلیقة کلها . فهي الأخری تعیش بصورة جماعیة ولا تطیق الحیاة بصورة فردیة شریطته ان یعیش علی حب الاخر والمنافع المتبادلة   . عن الرسول الكريم عليه واله الصَّلاة والسَّلام- أنَّه قال: (أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ، وأحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا، ولأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا، ومَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ، ومَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ، ولَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ، ومَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ، وإِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ).
بذر الخير فوق أي أرض وتحت أي سماء ومع أي أحد.. لا تعلم أين تجده ومتى تجده؟لذلک علیک ان تزرع الخیر  والجمیل ولو في غير موضعه .... فلا يضيع جميلا أينما زرع ..فما أجمل العطاء... فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد .. أعمارنا قصيرة .. فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها. ازرع الخير لكل احد لا تقل فلان يستحق و فلان لا يستحق انت افعل الخير و ابذل واجبك و ادي ما عليك و دع الخلق للخالق فالامانة ان تعين كل محتاج و ان تنقذ كل مستصرخ ولو كنت تبغضه بالتواضع والعفو . ففی القرآن جعل التواضع من علامات عباد الله الصالحین: «و عباد الرحمن الذین یمشون علی الارض هونا».الفرقان 63 قال رسول الکریم (ص): «ان التواضع لا یزید العبد إلا رفعة فتواضعوا یرحمکم الله».جامع السعادات للنراقی. کما یقول (ص): «ان التواضع لا یزید العبد إلا رفعة فتواضعوا یرحمکم الله». یقول أمیر المؤمنین علی (ع): «التواضع مع الرفعة کالعفو مع القدرة»، «و بالتواضع تعم النعمة».نهج البلاغة] .
ان الله عز وجل بلطفه وحكمته وهب للإنسان العقل، وما قسّم الله بين العباد بأفضل منه، فتشرف به في خلقه، وكان العقل دعامته في حياته، وحاز الفضائل ونال المكارم، وحلّق في سماء السجايا الطيبة والصفات الحميدة بتهذيب نفسه، وصيقلة قلبه، وتزكية روحه بالعلم والتربية، فكان مظهراً لأسماء الله الحسنى، ومرآةً لصفاته العليا، ببركة مبادئه السليمة وعقله النيّر، فهو دليله ومبصره، ومفتاح أمره، وبضميره الواعي وفطرته السليمة، ونفسه اللوّامة، وبأخلاقه الحسنة، وسلوكه الطيب، وقلبه الطاهر المفعّم بالإيمان الراسخ، والمتشبّع بالعلم النافع والعمل الصالح،
ولذلك ادرك العالم غربه وشرقه مكانة هذه الميزة فاحترموها لاحترام خالقها ومودعها في من يجب احترامه لاحترام من كرمه، وخلاف ذلك يعمل كثير من ساسة العالم ، عربيهم وأعجميهم، مع علمهم بنصوص القرآن التي تنطق بالتحرر والتكريم لخليفة الله في أرضه، على احتقار عقل الانسان، الطاقة الجبارة، وما ذلك إلا شططا منهم وعصياناً وجحوداً وتسفيهاً للعقل مهما كان تفاوت إبداعه، ولا يرون إلا ما تراه متطلبات حياتهم، وفي سبيل تحقيق الاهواء لهم يحتقرون التحرير أوالتحرر للعقل، فيقتلون ويعذبون ويطاردون كل حر ذي عقل، لانهم في صورة سوداء مزيفة، يهربون من مواجهة اصغر فرد من افراد المجتمع تحت ظل السلطة العمياء الخاضعة لأمرهم. وروي أنّ جبرئيل (ع) هبط إلى آدم فقال: يا أبا البشر أُمرت أن أُخيّرك بين ثلاثُ فاختر منهنّ واحدة ودع اثنتين، فقال له آدم: وما هنّ؟ فقال: العقل والحياء والإيمان، فقال آدم (ع): قد اخترت العقل، قال: جبرائيل للإيمان والحياء إرحلا، فقالا: أُمرنا أن لا نفارق العقل.و الانسان العاقل يحمل الصفات الثلاث اذا ماكان مكتملاً، العقل اولاً ،والحياء ، والايمان تاتي بالدرجات التالية .
نختم بقول سبحانه وتعالى ‏{‏‏فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}‏‏‏[‏الزمر‏:‏ 17-18‏]‏،
صدق الله العلي العظيم
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي