بالصور / مدرسة الطاهرة .. المدرسة المسيحية التي اكتوت بنار الحرب لمرتين اخرهما الحرب على داعش


المحرر موضوع: بالصور / مدرسة الطاهرة .. المدرسة المسيحية التي اكتوت بنار الحرب لمرتين اخرهما الحرب على داعش  (زيارة 655 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 32613
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بالصور / مدرسة الطاهرة .. المدرسة المسيحية التي اكتوت بنار الحرب لمرتين اخرهما الحرب على داعش
عنكاوا كوم-الموصل –سامر الياس سعيد
بعد نحو اكثر من خمسة اعوام على انتقالي  من مدرسة الطاهرة  للتدريس في مدارس اخرى تخضع بتدريس مادة اللغة السريانية عدت اليوم للمدرسة للاطلاع على واقعها خصوصا وانها تضررت كثيرا  جراء الحرب الاخيرة  التي انتهت بتحرير الجانب الايمن والمدينة القديمة من دنس تنظيم الدولة  الاسلامية صيف العام الماضي ..عمر المدرسة نحو 162 عاما اذ يرقى تاريخ تاسيسها لعام 1856حيث كانت خاضعة لكنيسة السريان الكاثوليك  وضمن اوقاف الكنيسة  المذكورة قبل ان تصبح ذات طابع رسمي في عام 1910 ليبلغ عدد طلبتها في العام الدراسي1913-1914 (84) تلميذا  بينهم ابناء رجال دين مسيحيين  وموظفين وتجار  وحرفيين  ومزارعين كانوا يسددون نفقات  الدراسة  ليتضاعف العدد بعدها بعامين ليصبح252 تلميذا بينهم تلميذ مسلم واحد ..وبالرغم من ان المدرسة تتبع طائفة السريان الكاثوليك فقد اسهم بتشييدها الاباء الدومنيكان  ووضع حجر اساسها  الاب يوسف داؤد زبوني  الذي اصبح مطرانا باسم المطران مار اقليمس  ومرت المدرسة بالعديد من المحطات اهمها  اعادة تاهيل بنايتها في عام 1942 بفضل جهود المطران جرجيس دلال  فضلا عن بناية اخرى انتقلت اليها في عام 1972 بحضور  مدير تربية نينوى في ذلك الوقت  لكن تلك البناية تعرضت لدمار كبير جراء حرب الخليج التي اندلعت عام 1991 فحولها القائمين على المدرسة لمراب لوقوف السيارات قبل الانتقال  لموقع جديد يتبع ايضا وقفية كنيسة السريان الكاثوليك  فرممت عام 1998 وتم تجديد بنائها عام 2001..من ابرز من تتلمذ فيها  المؤرخ والمحقق كوركيس عواد  والباحث والاديب يعقوب مسكوني والاثاري المعروف بهنام ابو الصوف  وقد عرضت على خشبة مسرح المدرسة العديد من العروض المسرحية خصوصا  في عشرينيات القرن المنصرم  منها مسرحية بعنوان (وفاء السمؤال ) اقيمت  في حزيران (يونيو ) 1922 بحضور نخبة من مسؤولي المدينة ابرزهم نوري السعيد الذي كان  يشغل منصب رئيس الاركان الحربية كما اسهمت فرقة الكشافة بحضور متميز بتاريخ كشافة الموصل ..تضررت المدرسة بشكل كبير  بعد الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية وتعذر امام اكوام من الانقاض  والخراب من زيارة الطابق العلوي الذي تستقر يه المدرسة امام ساحة المدرسة فمازالت جدرانها تحتفظ ببعض الرسوم والخطوط التي انجزتها  خلال تدريسي في المدرسة للفترة من عام 2010 حتى عام 2013 ومنها خطي لعبارة ترحيبية  في مدخل المدرسة ..


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية