روايات عشت معها للكاتب والناقد صباح هرمز في اُمسية ثقافية بعنكاوا


المحرر موضوع: روايات عشت معها للكاتب والناقد صباح هرمز في اُمسية ثقافية بعنكاوا  (زيارة 558 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بطرس نباتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 250
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
روايات عشت معها للكاتب والناقد صباح هرمز في اُمسية ثقافية
بطرس نباتي
ضمن نشاطاته الثقافية التي يقيمها   ، نظم اتحاد ادباء الكرد فرع اربيل  في مقره يوم الخميس 30 /8  أمسية ثقافية لعرض وتوقيع كتاب روايات عشت معها للكاتب والناقد صباح هرمز  حيث استعرض فيها الكاتب عباس عبدالله  محتويات الكتاب الذي يقع في ثمان وتسعين     صفحة من الحجم المتوسط ، والذي تعرض فيه الكاتب ل مجموعة من الروايات   ، منها رواية الرجع البعيد لفؤاد التكرلي و حجر الصبر لعتيق الرحيمي  و الكافرة /علي بدر /وروايتي  عزازيل  ليوسف زيدان  والوسوسه الاخيرة للمسيح كازانتزاكي وشلومو الكردي انا والزمن /سمير النقاش وعمارة يعقوبيان /علاء الأسواني وآخر الملائكة /فاضل عزاوي  وقصة الملجأ ل سركون بولص ،  استهل عباس حديثه عن  أهمية الكتاب حيث كشف  عما بذله الكاتب  من جهود لبيان عن  مجموعة من الروابط   والتناص بين هذه الروايات وخاصة بين بعض ثيماتها ، وأبدى عباس ملاحظاته النقدية سلبا وايجاباً مثمنا ما قام به المؤلف باستعراضه لما تضمنه الكتاب من  الشفرات التي حوتها هذه الروايات ،  ثم  تعاقب في الحديث مجموعة من الحضور  ومن ادباء اربيل وعنكاوا منهم نيهاد النجار  تحدث عن بعض ما قدمه صباح وخاصة في روايتي الكافرة  وحجر الصبر  حيث اختلف مع الكاتب بعدم وجود اي تناص بين الروايتين وخاصة في مسألة عرض ماساة المرأتين  حيث لكل منهما قصة تختلف عن الاخرى أما بطرس نباتي فقد قيم العمل من ناحية قيام الكاتب بتفكيك العناصر التي تتشكل منها  مضامين هذه الروايات  ، حيث اعتمد على الجمل والعبارات في إيجاد التناص والترابط فيما بين ثيماتها قائلا في مستهل حديثة جميع هذه الروايات أخذت مساحات واسعة في مسالة القراءة وحازت على اهتمام النقاد والباحثين وخاصة روايتي العزازيل وإغواء الاخير للمسيح وكذلك رواية الكافرة لعلي بدر ، وتطرق  الدكتور عادل گرمياني الى أهمية مثل هذه القراءات وخاصة لروايات مهمة امثال حجر الصبر والكافرة وكذلك اشاد بجهود اتحاد ادباء الكرد فرع اربيل لما يقدمه من لمآسي ثقافية خاصة في محالات الأدب الروائي   وعبدالمسيح سلمان الذي تحدث عن رواية عزازيل موضحا بعض أحداثها   ، بعدها فسح المجال للكاتب صباح هرمز  للرد  حيث استعرض   الاّراء والطروحات  التي اوردها زملائه و اجاب عليها مشكورا ، وعند انتهاء الجلسة تم توقيع الكتاب من قبله وإهداء نسخ منه الى جميع من حضر هذه الأمسية الأدبية .