ياعاشقة الليل ..الدكتور أحمد سطام الجميلي


المحرر موضوع: ياعاشقة الليل ..الدكتور أحمد سطام الجميلي  (زيارة 504 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 181
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


ياعاشقة الليل  ..


الدكتور  أحمد سطام الجميلي


يا عاشقة الليل
 يا صنو نجمة المساء القصية,
امنحيني من وقتك هدية؛ اتباهى بها:
 امام امنيات المدن البهية.
فانا و الريح دوماً على سفر..
ما لنا من مستقر؛ سوى سمو عينيكِ,
و بعضاً من حُمرةِ خجلِ الخدين؛
 و شيئاً من لونِ التفاح المسكونِ بعطرِ الشفتين.
لا تحدثيني عن الركون,
فانتا مرتحلٌ منذ سنين,
ادمنت الهجير و اقدام الحفاة اليائسين,
و المدن الثكلى التي لا شوق فيها,
و لا عاشقين.
من قال لك اني انا ما زلت انا؟
انا: لم اعد حالماً؛
غيرتني السنين.
يا راهبة العشق الصاعد من اعماق اشرعتي
السحيقة
يا رائحة المسك
 و سمو تراتيل المعابد
 و عظمة الملوك المبعدين الى المنافي.
انا و اشبيليا تقاذفنا الزمان و القدر
 ليس لنا من مفر
سوى سمو قداسك البهي
 و ارصفة الحنين
 و الذكريات التي يذرفها
عبق التاريخ
 و غدر السنين
انا و انت ما زلنا
تائهين...
 لا يلوي علينا نهار
 بل مازلنا ضائعين,
تتقاذفنا الاقدار.

******

 الاستاذ ابو احمد:
قصيدتك رائعة بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى,
فيها من البوح و الصور و المجازات ما يجعلها اعذب
ما قرأت من مؤلفات خلال هذه الفترة.
قصيدتك ليست مجرد كلمات, و اسلوب, و فكرة.
قصيدتك تاريخ, و عبرات, وذكرى.
تنثر عبق العشق الغابر, و المجد الداثر,
 و هموم الملوك الخاسرين
 و مرارة, و قسوة السنين.
فلا تجد من مرفأ؛
سوى محراب الذكريات,
 و قداسة الراهبات,
 و علو النجوم السامقات,
 و ترانيم الطيور المهاجرات,
و هي تجتر قساوة الرحيل.
بتكرار تراتيل اغانيها الحزينة,
 التي تخلد جرحها الغائر
في ثنايا السنين
فنشجع اغاريدها
انا و انت عابثين.
لا ابالغ اذا قلت انني استطيع ان اكتب عن قصيدتك كتب عديدة
فهي و الله معلقة جديدة.. تبوح لنا بما تبوح,
 و ترتق فينا الجروح,
 و تجعلنا حالمين,
 و تبعدنا عن وجع السنين..