شيء من تاريخ مذابح ابناء شعبنا.... مذبحة صوريا مثال


المحرر موضوع: شيء من تاريخ مذابح ابناء شعبنا.... مذبحة صوريا مثال  (زيارة 718 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1971
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شيء من تاريخ مذابح ابناء شعبنا
 مذبحة قرية صوريا الكدانية مثالا

بمناسبة اقتراب ذكرى مذبحة قرية صوريا الكلدانية 16 أيلول 1969، اعلنت الرابطة الكلدانية فرع ملبورن والاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا عن احياء هذه المناسبة كالعادة، كما جاء في الاعلان على الرابط التالي:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=901445.0





بهذه المناسبة انشر اهم النكبات التي حصلت نتيجة المذابح والمجازر للمسحيين من الكلدان والاشوريين والسريان والارمن وبقية الاقليات التي جاءت في كتابي سفر برلك مذابح ومجازر واضطهادات العثمانيين لللكدان ولاشوريين والسريان والارمن)


حملة تيمورلنك 1401 على العراق
الصفويين 1508 على بغداد
العثمانيين1517 الموصل وبغداد
نادر شاه 1732 و 1742 على الموصل وسهل نينوى حتى ماردين
مير كور 1832  على القوش والموصل وعقرة  وازخ في طر وعبدين
بدرخان بك1843-46 على هكاري
عبد الله النهري1876-1878على ولاية بوتان
السلطان الاحمر عبد الحميد الثاني 1894-1895  على عموم المسيحين في كل انحاء الامبراطروية
مذابح السلطان الاحمر 1909 في استنابول على الارمن وبقية المسيحيين
ومن ثم مذابح سفر برلك اثناء الحرب العالمية الأولى 1914-1918 في عموم الولايات الشرقيية للامبراطرية العثمانية التي راحت ضحبتها اكثر 300 من  الكلدان والسريان والاشوريين و1.5 مليون من الارمن
وبعد تأسيس الدولة العراقية الترحيل القسري لقرى الكلدانية من كلي كويان (قضاء زاخو) عام 1925 اثناء وضع الحدود بين العراق وتركيا الحديثة،
بعدها مذبحة سميل 1933 في دهوك
مذبحة قرية صوريا عام 1969 في قضاء زاخو- ناحية السليفاني
ثم  مذبحة كنيسة سيدة النجاة عام  2010 في بغداد
واخير الترحيل القسري للمسيحين من الموصل وسهل نينوى على يد الداوعش الذي بدا 9 حزيران 2014 ثم القرى والقصبات الكلدانية والسريانية في 8 اب 2014 ولا زالت الدماء جارية في البصرة في هذه الأيام.


وبهذه المناسبة اعيد نشر التقرير المفصل الذي كنت اعدته قبل عقد من زمن، بعد اجراء المقابلات مع بعض الناجين منها و اجراء دراسة وبحث عن تاريخ ووقائع هذه الجريمة البشعة التي اصيب بها اهالي قرية بريئة على ايدي الدواعش من ذوي الفكر الارهابي الذين لم يكن لهم اي احترام لحق المدنيين.


كما نود ان نعلمكم ان الدعوة موجهة الى جميع المؤسسات والاحزاب والجميعيات والنوادي والمثقفين والكتاب وأهالي القرية وكل اهالي ملبورن من الكلدان والاشوريين والسريان بالأخص اباء الكهنة لجميع الكنائس والشمامسة للحضور والمشاركة في  الصلوات على أرواح هؤلاء الشهداء وكل الشهداء الذين سقطوا بسبب صليبهم او قوميتهم في السلسلة الطويلة من المذابح  التي ذكرناها اعلاه والتي بدأت منذ القرن الرابع عشر منذ اليوم

اعلان عن الدعوة لهذه السنة

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=903164.msg7614448#msg7614448





..................................


التقرير
كتب التقرير يوحنا بيداويد
ملبورن – استراليا
12/ ايلول 2009
تمر علينا في هذه الايام ذكرى مذبحة قرية صوريا الكلدانية التي حدثت في 16 ايلول 1969. تلك الجريمة البشعة التي تركت اثاراً واضحة على حياة اهالي  القرية ولازال البعض منهم يعانون من اصابتهم. حينما حاولت الاتصال باهالي الشهداء والقرية لكتابة هذا التقرير، اعتذر البعض منهم الحديث عن الجريمة من شدة المهم وحزنهم وبسبب فقدانهم اعز الناس عليهم ولا يريدون ان يتذكروا تلك اللحظات.  فقال احدهم من شدة حزنه " اربعون سنة والدماء لازات تجري من اهالي صوريا، لحد الان لم يتخذ اجراء بالقضية."
وهذه بعض من المعلومات المهمة عن مذبحة قرية صوريا، المذبحة الاولى في المنطقة:

التاريخ : 16/ ايلول 1969
اليوم : الثلاثاء
الساعة : بين العاشرة – الثانية عشرة صباحاً.
المكان : قرية صوريا الكلدانية في منطقة سليفاني.
الساكنون : عدد من عوائل المسيحية الكلدانية مع  بضع عوائل كردية.
الجريمة : قتل اهالي القرية بدون اثبات اي جرم.
التهمة : خيانة الوطن ودعم قوات بيشمركه الكردية.
القائم بالجريمة : الملازم عبد الكريم جحيشي مع جنوده.
عدد الشهداء : 38 شهيدا بين طفل وشاب وشابة وشيوخ وعجوز.
الجرحى : 55 جريح ، 40 منهم كلدانيا و 15 كرديا بعضهم توفوا بيما بعد.
الشخصيات البارزة في الحادث : الشهيد الاب حنا قاشا والشهيد المختار خمو مروكي والشهيدة الشابة ليلى خمو التي تشابكت مع المجرم الجحيشي حينما بدا بالرمي اهالي القرية.
الادانة الدولية : لا توجد
القضاء العراقي الحكومي : لم يجري اي تحقيقي في الجريمة
المحاكم العسكرية : لم تتخذ اي اجراء ضد المجرم بل  كُفِأ برفع الجحيشي منصبه الى رتبة النقيب .

قصة الجريمة
يقول السيد حنا ايليا الكزنخي الذي يعيش الان في مدينة ملبورن " في صباح  يوم الثلاثاء المصادف 16 ايلول 1969 مرت مفرزة عسكرية من امام القرية باتجاه منطقة فيشخابور بقيادة الملازم المجرم عبد الكريم الجحيشي. بعد مدة قصيرة سمع اهالي القرية صوت انفجار لغم من بعيد، لم تمضي فترة قصيرة حتى عادت السرية العسكرية ودخلت القرية. امر الملازم الجحيشي مختار القرية الشهيد خمو مروكي بجمع اهالي القرية، صدف كان الاب الشهيد حنا قاشا هناك، حاول بعض من اهالي القرية الهروب يمينا او يسارا خوفا منهم، الا ان الاب الشهيد حنا قاشا حاول تهدئتهم واقناعهم بعدم وجود اي خطر عليهم لانه متأكد من برائتهم، وتقدم الى المجرم الجحيشي مستفسرا عن الغرض لتجميع اهالي القرية.

 
السيد حنا ايليا الكزنخي فقد شقيقه في الثانية عشر من العمر
 
حينها بدأ المجرم الجحيشي بكيل التهم والسب لاهالي القرية، فاتهمهم بالتعاون مع قوات بشمركة ووضع الغام  التي انفجرت على الطريق تحت عربتهم العسكرية اثناء مروها باتجاه فيشخابور. حاول الاب الشهيد حنا قاشا وكبار اهالي القرية اقناعه  بأن اهالي القرية لم يعملوا ذلك ، فكلهم فلاحون بسطاء لا يعرفون اي شيء عن الالغام والمعدات العكسرية ولا ليديهم اي علم بوجود بيشمركة في المنطقة. الا ان المجرم عبد الكريم الجحيشي اصر وقال " ان لم تسلموا لي الفاعل ، فانتم كلكم متهمون،  كلكم خونة سوف ارميكم" . فكان الحقد والغضب والشر يقدح من عينيه. فلما اتم جنوده من جمع اهالي القرية من الكبار والصغار والشيوخ  في بقعة ارض مسيجة كانت تستخدم لزرع الثوم او بستان واحيانا  تستخدم كزريبة للحيوانات (حسب اقوال البعض) وحينما لم يجد المجرم الجحيشي اي شخص قام بعملية زرع الالغام، سحب اقسام رشاشته ثم امر جنوده العمل بالمثل  والبدء  برمي اهالي القرية.  حينها قفزت الفتاة الشجاعة الشهيدة ( ليلي خمو) التي كانت في مقتبل العمر على المجرم الجحيشي وتشابكت معه محاولة ايقافه واخذ السلاح منه، لم يستطيع المجرم  سحب سلاحه من يدي الشهيدة البطلة، فسحب  مسدسه و قضى عليها .
ثم امر الضابط المجرم جنوده برمي جميع اهالي القرية بضمنهم الكاهن الزائر الشهيد حنا قاشا . استمر الرمي الا ان تأكد  لم يبقى شخصا واحدا واقفا على قدمه ، لان مساحة المكان كانت صغيرة فوقعت الجثث واحدة فوق الاخرى الامر الذي ترك بعضهم يبقى احياء او جرحى. ثم اشعل النيران بالبيوت والبساتين وترك القرية منكوبة.

بعد هذا اكملت الجريمة من قبل الجهات الحكومة والجهات المسؤولة في المنطقة، الامر الذي لا يترك اي شك، كانت هناك اوامر من الجهات العليا لعمل هذه المذبحة، حيث منعت القوة العكسرية من وصول اي اغاثة او دواء للجرحى او حتى نقلهم او دفن الموتى ، لمدة يومين او ثلاثة تركوهم هناك في دمائهم الى ان قضى بعض الجرحى نحبه من شدة النزيف . بعد تدخل الشخصيات المعروفة واغوات المنطقة سمح لهم بدفن موتاهم ونقل الاحياء الى المستشفيات . سقط في هذه الجريمة 35 شخصا بعضهم براعم صغار لا يتجاوز عمرهم بضعة سنوات، وعدد كبير من الجرحى الذين توفوا فيما بعد.

ثم طالب السيد حنا الكزنخي الجهات المسؤولة بعدم دفن اثار هذه الجريمة التي سببت فقدان اخيه الصغير ياقو (12 سنة) وعجر والدته راحيل متي لمدة اربعين سنة فقال:  " انني اطالب الحكومة العراقية وحكومة الاقليم تثبيت هذه الجريمة من ضمن جرائم الانسانية التي اصابت شعبنا العراقي كغيرها من الاف الجرائم  التي اقدم عليها النظام المجرم في العراق منذ توليه السلطة في تاريخ العراق، وادخال الحادثة  ضمن منهاج الدراسية للاجيال القادمة لا سيما في اقليم كردستان الذي دفعنا ثمنا باهضا في قضيته، كما اطالب المسؤولين من شعبنا تعويض اهالي الشهداء بما يستحقون كغيرهم الذين تم تعويضهم" .

يقول السيد شمعون موسى مروكي  بنبرة مملوءة من الحزن والالم:  " كلما اتذكر هذه الحادثة كأنها تحدث امامي الان )


السيد شمعون موسى مروكي خمسة ضحايا من عائلتي
يتوقف قليلا محاولا جمع قواه من شدة حزنه  ويستمر في الحديث: "  كان عمري عشرة سنوات في حينها ، اتذكر كان بيتنا في طرف القرية لم نسمع بما كان يحصل في القرية الا ان جاء احد الجنود واجبرنا بالحضور انا ووالدي ووالدتي واخواتي الصغار. كنت محظوظا كانت اصابتي في كف اليد ووقعت تحت اشلاء الجثث انا واخواتي سلمى (6 سنوات ) وجميلة (9 سنوات) في حينها، لكن استشهد والدي وعمي وبنات عمي اثنتان من ضمنها ليلى البطلة وكذلك زوجة عمي.  حينها هربت الى القرية المجاورة افزروك ومن هناك ذهبت الى شكفتي مارا قرب مدينة زاخو حيث كانت اختي المتزوجة تعيش. قبل عبورنا نهر الخابور، طلبت من اخواتي الصغيرات جميلة وسلمى ان يغسلوا ملابسهم من الدماء التي لطخت بها. ولما وصلت بيت اختي. تعجت اختي واهالي بيتها عن قدومي ومعي اخواتي الصغيرات لوحدنا".

  توقف قليلا السيد شمعون وادار وجهه طرفا محاولا مسك ذاته  ثم استمر بالحديث فيقول:  " حينها لم استطيع ان اتحمل فجهشت في البكاء واخبرتهم انهم قتلوا جميع اهالي القرية ولم يبقى احدا منهم حياً ونحن انهزمنا  الى افزوك وجئت الى هنا الان).

عن هذه الجريمة يقول السيد شمعون " انني اطالب اخوتي وابناء شعبي من الكلدان  جعل هذا اليوم متميزا في تاريخنا المعاصر،  كذلك اطالب حكومة الاقليم ان تدخل هذه الجريمة في المنهاج الدراسية في  كردستان كجزء من وفائهم  لكل الجرائم والشهادات والماسي التي قدمها اهالينا في القضية الكردية منذ ما يربوا خمسين سنة.".

اما العم ايليا يوخنا جلو الذي يتجاوز عمره الان 85 سنة  يقول " لا استطيع انسى تلك اللحظات التي استشهد فيها عدد كبير من اقاربي واهالي قريتي وانا اراهم يسقطون واحدا بعد الاخر في لحظات معددة، ولا ان انسى كيف استشهد ابني  ياقو الذي كان عمرة 12 سنة على صدري برصاص هؤلاء المجرمون ."


 
السيد ايليا يوخنا جلو وزوجته راحيل متي ياقو فقد ابنه


اما زوجته راحيل متي ياقو  تقول " كاد الموت يقضي علي لولا رحمة الله، كانت اصابتي شديدة و بالغة ، لي اصابة في ظهري  وقدماي، عشت منذ ذلك ولحد  اليوم اربعون سنة معوقة لا استطيع التحرك الا  بصعوبة، والان اتحرك على الكرسي."
 


اثار الجرح على اقدام السيدة راحيل متي ياقو جعلتها مُعوقة لمدة اربعين سنة

ثم تقول بعد " نقلي الى مستشفى في موصل اراد الاطباء قطع كلا قدمي، الا ان الاب ابونا البير الذي تواجد هناك في زيارتنا والاعتناء بنا  منعهم من فعل ذلك."
ثم اردفت تقول " لقد اصحبنا لا جئين خمس مرات وخسرنا ولدنا واصحبت معوقة خلال كل هذه السنوات."


يقول السيد ايشو بطرس" كان عمري 11 سنة ، احضرونا الجنود بالقوة انا ووالدي ووالدتي الشهيدة مريم صليو واخي زيتو واختي كني واخي الشهيد سفردون. استشهدت والدتي مريم  واخي سفردون ووقعنا تحت الجثث ومن هناك اخذنا والدي الى قرية افزروك ثم  الى قرية شكفدلي. ارسلني والدي اذهب الى القرية كي  ارى ماذا حصل فيما بعد. بعد مجيء مع الاخرين وجدنا الجثث على حالها ، متحلل، متفسخة"

 
السيد ايشو بطرس توما فقدت والدتي واخي في المذبحة 
   

عن هذه الحادثة يقول السيد ايشو " كانت المذبحة الاولى في المنطقة لمدة طويلة من الزمن ، على الرغم من مرور اربعين سنة الا ان المسؤولون من حكومة الاقليم او حكومة المركزية لم يجروا اي بحث لجمع معلومات عن الجريمة ولا عن  اهالي المذبحة"
ثم يردف قائلاً " انا ايضا اطالب ان تسجل هذه الحادثة في الكتب التاريخية  مثل تاريخ العراق المعاصر او تاريح الحركة الكردية لاننا دفعنا ثمنا باهضاً من اجل القضية الكردية، اتمنى ان تدخل هذه الحادثة في المنهاج الدراسية كي يعرف الاجيال القادمة عنها وان لاتنسى"
 
السيد زيتو بط-رس


يقول السيد زيتو بطرس عن الحادث:  " على الرغم من عمري الصغير، 8 سنوات لكنني اتذكر الحادث جيدا، جمعونا في بستان صغير مسيج، انا وقعت تحت الجثث لذلك لم يصيبني اي شيء، اتذكر قال والدي لي ارمي نفسك على الارض واجعل نفسكم امواتاً)
 عن دفن الموتى قال السيد زيتو " كانت الجثث متفسخة، فعمل اهالي القرية مع الرجال القادمون من القرى المجاورة حفرتان كبيرتان وضعوا الرجال والصغار في احداهما والاناث في حفرة اخرى"
ثم يردف قائلا " اتذكر جيدا كنت ابحث عن حذائي ، حينما مسكني احد الجنود وضربني على ظهري وسحبني حافيا الى مكان الجريمة. اتمنى ان لا ينسى هذا الحادث ويصبح عابرا بل على الاقل يتم بناء نصب تذكاري في هذا الموقع  وان يدخل تاريخ هذه الجريمة  في المناهج الدراسية كي تتطلع الاجيال القادمة عليها وان لاتنسى . " 


 
يمكن قراءة التقرير المفصل عن هذه المذبحة على الرابط ادناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,345593.0/nowap.html






غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1429
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز يوحنا بيداويذ المحترم
بوركت جهودكم في هذه الالتفاتة الرائعة والتي تذكرون فيها مأساة الحادثة الاليمة التي ارتكبت بحق ابناء شعبنا في قرية صوريا الكلدانية من قبل ازلام النظام السابق الذين قتلوا وبدون وجه حق العوائل المسكينة مع كاهن الرعية ايضا وبصورة وحشية تدمى لها القلوب. املين ان يستمر مسعاكم للمطالبة بحقوق المنكوبين، وجعلها قضية دولية ليطلع عليها المنظمات المحلية والدولية لمقاضاة المسؤولين عنها علانية بالاضافة الى المجازر الاخرى التي ارتكبت بحق المسيحيين وعلى اساس العرق والدين والتي ذكرتها وباسهاب في مقالكم اعلاه..ومن الرب التوفيق..تحيتي للجميع








غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1971
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

صديقي العزيز
تحية
شكرا لتأكيدك على اهمية القيام باستذكار هكذا مناسبات قومية ومهمة في تاريخ الكلدان.
ولكن يا صديقي ابناء شعبنا لا تحرك احاسيسهم واهتماماتهم اي شيء يعود للماضي، حتى المذابح والتاريخ الجميل، منفصلين في هذا المجال عن بعضهم جدا. تعودوا على الاسطوانة الجديدة يجب ان نواكب الحضارة، دون ان يسألوا اين دورهم، وهل كي شيء يأتي الى سوق يكون مفيد، ليس له اي تأثيرات جانبية. مع الاسف كلنا احيانا نحب التلذذ والاستمتاع بمنتوجات الحاضرة ولكن في الوقت تركت ان نخسر جوانب مهمة من انسانيتنا، بعد عدة عقود سيصبح الانسان Smi-machine اي شبه آلي.
بسبب عدم اهتمامنا بالقيم التي تحرك وتجمع وتشعرنا بوجودنا.

ما الذي جعلني ان اكتب هذه الاسطر، هو ان كلدان ملبورن لمدة أكثر 12 سنة يقيمون هذا التذكار وبكل اهتمام دون ان نجد أي مؤسسة او حزب اخر من الكلدان يحتذي بهم، وبدون اي اهتمام بها، كأننا كلدان مريخ هم كلدان الأرض. نعم رغم جعجعة القوميين من الكلدان وغير الكلدان لا زال الاهتمام بتاريخنا وبهذه الجريمة التي تعد وثيقة حية بأيدي الكلدان بدون اهتمام، مثل سيدة النجاة والترحيل القسري لقرى سهل  نينوى وغيرها.

في النهاية اشكركم على التواصل

يوحنا بيداويد