ثوار البصرة وأهلها لاتسبقكم الاعاجم وتجعلكم تتذوقون النصر هزيمة


المحرر موضوع: ثوار البصرة وأهلها لاتسبقكم الاعاجم وتجعلكم تتذوقون النصر هزيمة  (زيارة 251 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 423
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ثوار البصرة وأهلها لاتسبقكم الاعاجم وتجعلكم تتذوقون النصر هزيمة
بقلم:صادق الهاشمي
ان منطق الاشياء كان يوحي بنوع من إدراك مسبق لما يمكن ان يقود اليه المسار الاساسي ولكن الخفي لتلك الاحداث  يحجم تفسيرآ قد يوصم باطلا بسوء النية وكان يبدو اكثر قبولا بدافع الحرص على التضامن العراقي عامة والبصري خاصة(الذي كان) ...غير ان التحركات التي اخذت تتزاحم في الساحة بقيادات عملاء وخونة العملية السياسية حتى بلغت الذروه بزيارات متعدد لشخصيات تخشى على مستقبلها في العراق وليس لغرض الاصطفاف مع اهداف الثورة وتضحياتها هذه الزيارات جاءت لتؤكد ما كان هناك  من شكوك ومخاوف كانت تتوالد في مكامنها مع التحولات التي بدأت تتكشف عن نفسها في سياسة جديدة قديمة وهي المئة يوم إبان حكم نوري واليوم الخمسة والأربعون يوم وهي لإيجاد مواقع لهم في البرلمان والحكومة متناسين الدماء التي هدرتها مليشياتهم وازلامهم ...وبالرغم من ان الثوار الحقيقيين وليس من كان مندس معهم من حكومة الاعاجم (الغرب والشرق) استطاعوا ان يحققوا انتصارين مهمين  أولهما :الانتصار على النفس بخروجهم من دائرة الخوف والقهر والإحساس الذي يزداد تأصلا ومرارة بالهزيمة والاحباط وعدم القدرة على مواجهة مليشياتهم وأزلام العملية السياسية وبالتالي عدم القدرة على الخروج من الموقع المذل للمواطن العراقي ومن ثم الشعور بالعجز عن انتزاع حقوقهم...وثانيهما الانتصار الفعلي الذي حققه الثوار في بداية الامر مع الرسالة الواضحة الى أعاجم الشرق والغرب اي الاحتلالين ...وانا اقول ان وضعا نادرا ما كان للزمان ان يجود به من قبل كان قد برز للمرة الاولى امام العراقيين عامة والبصريين خاصة  لان يقفوا في العالم كقوة يحسب لها حساب ...ان الثوار البصريين العراقيين العرب صاروا الان بامكانهم املاء ماتريده الثوار على ازلام العملية السياسية العملاء والخونة وعلى الاعجمي الغربي والشرقي هذا العالم الذي لايرغب ان يفهم شيئآ غير القوة والحزم ...فاوصيكم ان لايكون مذاق النصر كما هو مذاق الهزيمة لتبدأ فصول متتالية تتكشف على المشهد الثوري البصري لصفقات غريبة تعقد في سوق النخاسة بين طرف منتصر اختار ان يستقطر من النصر هزيمة وبين طرف مهزوم استطاع ان يفعل مالايستطعه الفلاسفة بحجرهم العتيد حيث يحيل نصركم هزيمة وبالتالي يعمل التصفية الجسدية لجميع الثوار وبالاسم فيما بعد…... تحيتي للثائرين من اجل العراق فقط