منتحلوا الكلدانية نذير خطر على وحدتنا القومية!!


المحرر موضوع: منتحلوا الكلدانية نذير خطر على وحدتنا القومية!!  (زيارة 1577 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أوشانا نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 182
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
منتحلوا الكلدانية نذير خطر على وحدتنا القومية!!

أوشــانا نيســان
" القومية الكلدانية وهي نفسها الاشورية وهي عينها السريانية، شعب وأمة كلدانية سريانية أشورية، أمتداد تاريخي واحد، ولغة واحدة وحضارة واحدة . نحن كلدانيون بفخر،  أشوريون ونعتز، سريان والنعم. كلدان أشوريون سريان وشعب واحد منذ البدأ وعلى مر الزمان". هذه الحقيقة التي سجلها السيد أنو جوهر ونشرها بالامس ردا على تخرصات السيد فاروق اكووأسمه الحقيقي ( المهندس فاروق يوسف خيا) وهو عضو الاتحاد الكلداني العالمي وعضو الاتحاد العالمي للادباء والكتاب الكلدان، بحق السيد روميو هكاري وهو مرشح لانتخابات البرلمان في أربيل ورئيس قائمة تحالف الوحدة القومية والسكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي.
قبل الحديث عن ايجابيات قائمة تحالف الوحدة القومية بأعتبارها أول قائمة تضم أربع قيادات حزبية ووطنية بأمتياز، يجب الاشارة الى دور السياسي المثقف أنو جوهر وأصراره الواضح في ترسيخ دعائم السلام والتعايش الاخوي بين جميع الشعوب والمكونات العرقية والمذهبية التي تتخذ من الاقليم موطنا لها ولاجيالها القادمة. هذا الدورالوطني والانساني الذي تشهد له قيادة حزبه الحزب الديمقراطي الكوردستاني وعلى نشاطه وعمله الدؤوب في سبيل تحويل عاصمة الاقليم " أربائيللو" بأعتباره أبن أربيل الى موطن الاباء والاجداد من جديد. هذا وبالاضافة الى استعداده الواضح في قبول دور الضحية دوما وأنا شخصيا أشكره على هذه المواقف الفريدة من نوعها في هذا الزمن السياسي الردئ. حيث لم يتوان في اضافة مكون جديد في أنتاج القيادات السياسية المثقفة في الاقليم الكوردستاني، والتي تحمل أجندة التغيير وتطمح علنا الى تغييرالنخب السياسية التقليدية  وتحديدا بين صفوف أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، تلك التي لا تطمح سوى الى كرسي الرئاسة والمجد والامتيازات.
وبالعودة الى جوهر الموضوع وأوهام ومغالطات السيد فاروق أكو حين يرد على قائمة تحالف الوحدة القومية يقول أن " شعبنا يدرك تماما انها قائمة وحدة تحالف المصالح الشخصية. عار على الكلداني ان يجلس مع المتعصب الاشوري روميو هكاري، وعار على من يمتلك ذرة من الوطنية ان يجلس مع روميو هكاري البوق الاكبروالداعي لتقسيم وحدة اراضي العراق. مصالحكم الشخصية اهم من كل القييم والمبادئ"، أنتهى رد السيد فاروق أكو.
ولتفادي المس بقدسية الاخوة العرقية والمذهبية وحتى وحدة الدم التي تربط بين جميع ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، قررنا البحث في خلفية عضو الاتحاد العالمي للادباء والكتاب الكلدان السيد فاروق يوسف خيا وتداعيات دوره في تأزيم المشهد القومي والمذهبي بين أبناء شعبنا في سان دييغو/ أمريكا قبل الرد. حيث يبدوا أنه كان ولايزال المحرك الرئيسي والمؤجج المشاغب لكل ما جرى بين رجالات الكنيسة الكلدانية في سان دييغو والبطريرك مارساكو. أدناه نص ما كتبه تحت صورة البطريرك مارساكو وهو في مقابلة تلفزيونية في تركيا بتاريخ 12 حزيران 2015:
" هل حقا هذا الرجل المدني ( الأفندي ) هو بطريرك الكنيسة الكلدانية ؟؟
أم رجلا يشبهه وأراد تقليده ..ولكنه نسى أن يضع الصليب ويلبس (قله ) ليوحي بأنه رجل دين".
 هذا وبالاضافة الى ما نشرالسيد فاروق على موقع عنكاوا كوم الالكتروني بتاريخ 14 شباط 2013 عندما بلغت الازمة بين البطريرك مارساكو وجمعية ماركوركيس الكلدانية في سان دييغو أوجها وهذا نصها:
" نطلب منك لانك الاب الصالح ... وخصوصا في هذا الوقت لما تتعرض له  امتنا الكلدانية وابنائها من هجمة شرسة  كما ذكرت من قبل الأحزاب الأشورية لمحو الاسم القومي الكلداني الجميل  من كل مكان ..في  محاولات يائسة لالغاء القومية الكلدانية من دستور الدولة العراقية  ,.. كما حصل في دستور اقليم كردستان والتي تصدى لها ابناء هذه الامة الغيارى وفضح غاياتها الاقصائية الشريرة .واختراعهم لقومية لا مثيل لها لا في التاريخ القديم ولا الحديث وانت بنفسك يا سيادة البطريرك غير راضي عنها وهذا ما صرحت به من قبل. ناهيك عن أسؤ مشروع تتعرض له المسيحية في العراق والذي يحاك لنا  من قبل الاشوريين  الا وهو المحافظة المسيحية والذي اسميته سيادتك ( بالقفص ) ظنا منهم  انهم سيحققون احلامهم  المريضة بانشاء اقليم اشورعلى حساب ابناءك الكلدان، أنتهى الاقتباس.

هذا هو غيض من فيض تطاول هذا المهندس المتمرد على بطريرك الكلدان في العراق والعالم كله مارلويس روفائيل ساكو، أما بقدر ما يتعلق بأخواننا الكلدان في بلدان الاغتراب وداخل الوطن فحدث ولا حرج . أدناه نعيد نشر نص مقتطف من الرسالة التي كتبها السيد سامي كوركيس الى السيد فاروق يوسف خيا بتاريخ  0/ 10/ 2012:
" مرحبا فاروق أنت تعتبر أن رستم وجماعته قد أفلسوا أمام أسود الكلدان...دعنا نسلم لهذا الامر ولكن، هل أنتم ستقيمون أقليم فدرالي للكلدان في أمريكا أم أنكم ستقيمون حكما ذاتيا للكلدان في سانتياكو مثلا. أن أصل الكلدان هو في بلاد الرافدين في أرض بابل وأنتم هجرتم ارضكم الام التي انتجت أولى الحضارات في البشرية، فكيف سيصدقكم من تدعوهم للكلدانية وأنتم هجرتم أرضكم وتاريخكم ووطنكم دون سبب؟ أنتباه دون سبب!! أما الاسباب المخترعة فلا داعي لمناقشتها لانكم هجرتم ارضكم لسبب واحد فقط...وهوالحياة الافضل في أمريكا... ولم تفكروا في صناعة الحياة الافضل في الارض الكلدانية التي (كانت) الحياة فيها الافضل دائما... تحياتي لكم ولكل الكلدان ووصيتي لكم أن تنتبهوا الى صوت الطبل الذي يكون ممتعا من بعيد ودوشتة عظيمة من قريب"
وفي الختام لابد لنا من ألتأكيد من جديد على حقيقة ساطعة ألا وهي، حاجة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، على ضرورة الاسراع في خلق جميع الاجواء المناسبة لآخصاب بذور وحدتنا القومية في ثرى وادي الرافدين اليوم قبل الغد وقبل فوات الاوان. وأن قائمة تحالف وحدتنا القومية تلك التي صاغها السيد هكاري مهندس وحدة هذا الشعب في مشروع دستور كوردستان، كما يكتب السيد أنو،هي القائمة المطلوبة بالذات من قبل كل مهتم وحريص على ضرورة تشريع وتثبيت حقوق شعبه فوق تراب أرض الاباء والاجداد. لآنها القائمة الوحيدة التي تسامت فوق تخوم جميع الخلافات العرقية والمذهبية المصطنعة عمدا بين  صفوف أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. علما ان السيد روميو هكاري لا يمثل ولم يجاهريوما بوجهات نظره الشخصية بقدرما ناضل ويناضل في سبيل تحقيق طموحات شعبه ووطنه باستمرار. لآن الوحدة أو سيادة الدولة العراقية التي تطبل لها يا سيد فاروق أكو وأمثالكم منذ تأسيسها عام 1921، لم تتجرأ يوما في الاعتراف بوجود أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ضمن جميع بنود وفقرات دساتيرها المشرعة في العصرين الملكي والجمهوري على الاطلاق، فلماذا يجب أن نبقى أوفياء وأمناء لدولة أو سلطة لم تعترف بنا ؟
ورأيت مناسبا أن نستعير قول السيد أنوعبدوكا لنختتم مقالنا بقوله السديد ونقول للسيد فاروق وأمثاله " لا تكونوا ملكيا أكثر من الملك" و:
" نحن كلدانيون بفخر،  أشوريون ونعتز، سريان والنعم... كلدان أشوريون سريان وشعب واحد منذ البدأ وعلى مر الزمان".





غير متصل Alfred Yushia Zakaria

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 211
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ أوشانا نيسان المحترم ،
تحية طيبة،
منذ فترة بدأنا نسمع بعض الابواق النشاز من خارج الوطن الام ومن داخله أيضاً تحاول أن تكسب بعض المؤيدين لها من الناس البسطاء ومن السذج والمراهقين الذين لديهم بعض الحماسة ممن لايفقهون شيئا في السياسة يدعون فيها الى الفرقة بين الاخوة الثلاثة ( آشــوري ـ كلداني ـ سـرياني ) ولأجل مصالحهم الشخصية ... هذه الابواق يجب علينا أن نتجاهلها فالسكوت عن الرد على تخرصاتهم هو أبلغ رد عليهم ... ... من يبحث عن مصالح شعبه وملته فأبواب العراق مفتوحة له ، أما أن يزمر في بوقه من أقصى الغرب الامريكي ( سان دييغو ) فلا اعتقد ان صدى هذا البوق النشاز سيكون له تأثير على من هم في داخل الوطن الام.   

   تحياتي لك
الفريد يوشيا زكريا


Alfred ASHURAYA

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1428
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
منتحلوا الكلدانية نذير خطر على وحدتنا القومية!!

السيد المستشار الكبير اوشانا نيسان المحترم
ومن بداية عنوانك اعلاه، فأنك تستخف بالتسمية الكلدانية التي ينتمي اليها اكثر من 75% من شعبنا المسيحي في العراق ومنهم غبطة البطرك مار لويس ساكو والمطارنة والعلمانيين والسياسيين ومنهم من ارتضى ان يكون اسمه متذيلا لقامة ومقام الاستاذ الكبير روميو هيكاري الاشوري الكوردستاني والذي اختارك وبمباركة كوردية لكي تكون مستشارا  لشعبنا القطاري التسمية(كلداني سرياني اشوري).وعلى اي اساس يا مستشار بيك...!!؟
ضع في بالك باننا لسنا منتحلي الكدانية مثلما هي تسميتك الاشورية التي انتحلها رجال الدين النساطرة الكلدان ورؤساء الملل ولغاية ما في نفس الانكليز وذلك قبل قرن ونيف ليس اكثر.ومآسي تلك التسمية جرّت بويلاتها على فئة من شعبنا الذي تهجول خارجا عن دياره، ولا زالت  مأساة تلك التسمية مستمرة على المتبقي من شعبنا في العراق الى ان يضمحل وينتهي بوجوده بفضل تملقكم للكتل الكبيرة مركزيا وعلى مستوى الاقليم ايضا.. المهم روميو هيكاري سيفوز ومستشاره باقي والسبع من يعبي بالسكلة ركي.. والبركة بالمتذيلين منتحلي الكلدانية وليس الاصلاء يا افندي..تحيتي للجميع



غير متصل وديع زورا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 244
    • مشاهدة الملف الشخصي
يا سيد اوشانا نيسان.. ان التسمية الآشورية جرى ترويجها اثناء وبعد الحرب العالمية الأولى من قبل الانكليز، وقبل ذلك كان الرائج والمعروف هو النساطرة الكلدان.تحياتي


غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 140
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اذا سألني أحداً عن أصلي، أقول سورويو اينو... أي أنا آشوري... وعن كنيستي، أرد: عيتو سورييتو طريس، أي كنيسة سريانية أرثودكسية... وآخر يقول أنا سورايا وعيتي كلديتا، أي أنا آشوري وكنيستي كلدانية،  وآخر أنا سورايا وعيتي عاتقته دمدنخا... أي أنا آشوري وكنيستي، هي كنيسة المشرق القديمة....  والكل يقر بأنه آشوري ... وأسطورة الإنكليز والإسم الآشوري فهي أسطوانة قديمة لا وجود لها... والكل يعلم جيداً أن تسمية الكلدان للنخبة الآشورية التي انفصلت عن الكنيسة الشرقية ظهر في القرن الخامس عشر كما هو موثوق في سجلات الفاتيكان وهو أسم كنسي بحت، لا صلة له بكلدان جنوب بلاد الرافدين...

تودي،
كوريه حنا



غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 297
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وديع زورا وبقية الاخوة المحترمين ...
تحية آشورية
هذه بعض المقتبسات من بحث المطران سرهد يوسب جمو حول الهوية الكلدانية في الوثائق التاريخية  بالاضافة الى تسجيل فيديو له سنة 1996 حيث وقتها ما كانت المؤامرة قد بدأت على الامة الاشورية  وعلى الهوية الاشورية ... وطبعا فأن سيادة المطران قد اقتبس بحثه من وثائق الكنيسة الرومانية قبل ما يقارب الخمسة قرون وليس من الوثائق الانكليزية  بعد الحرب العالمية الأولى ...
باختصار ... لا اعتراض على رغبتكم  بأن تكونوا قومية ( كلدانية ) ولكن  احترموا التاريخ  والوثائق التاريخية ..
مع التقدير ..
فاروق كيوركيس
 ((عند تثبيت شمعون سولاقا بطريركًا كاثوليكيًا على كنيسة المشرق (وشمعون هو الإسم الذي اتخذه سولاقا عند رسامته الأسقفية)، جاء لقبه في الوثائق الرومانية هكذا: “بطريرك كنيسة الموصل في آثـور” باعتبار ان الموصل كانت المدينة التي توجّهت منها إلى الحبر الاعظم رسالة المجموعة التي انتخبته بطريركًا، جديداً، ولا شك ان هذا اللقب لا ينطوي بوضوح على أيّ طابع شامل للكنيسة المعنية كما أنه لا يشير بجلاء إلى هويّة الشعب الذي ينتمي إليها، إنما يعكس الطابع المحلي الذي انطلقت منه الرسالة المذكورة، وهذا دليل آخر على ان روما كانت تطلق في مراسيمها نفس التسميات التي كانت تعرض عليها من اصحابها. غير ان الأمور سوف تتطور سريعًا بإتجاه أكثر دقّـة وتحديدًا ما إن تحتك روما إحتكاكًا مباشرًا وشاملاً بأبناء كنيسة المشرق.))
(( بعد أن استشهد شمعون سولاقا على يد عملاء باشا العمادية سنة 1555، إنتخبت المجموعة الكاثوليكية من رعايا كنيسة المشرق مار عبد يشوع مارون (1555-1567) خليفة له. وندرج هنا مطلع الصيغة الإيمانية التي أبرزها البطريرك الجديد في روما في 7 آذار 1562: “أنا عبد يشوع ابن يوحنا من عائلة مارون من مدينة الجزيرة على نهر دجلة … المنتخَب بطريركًا على مدينة الموصل في آثور الشرقية” (عند جميل، ص 63)، وهنا لا زال عبد يشوع يعكس الطابع المحلي التي تميزت به الحركة الكاثوليكية في بدايتها، غير أن التقرير الذي عرضه الكردينال اموليوس لهيئة الكرادلة في المجمع التريدنتيني في 19 آب سنة 1562 يجتاز هذا الطابع المحلي في لقب البطريرك إلى طابع أكثر شمولاً، إذ يقدّم لهم البطريرك الجديد على النحو التالي: (السيد المحترم عبد يشوع بطريرك الآثوريين المنتخَب من قبل الإكليروس وبموافقة شعبهم” (جميل ص 66).))
(( وفي رسالة رومانية مؤرخة في 1565 يمتزج الإسـمان الكلداني والآثوري في مقطع واحد. فإن البابا ﭙيوس الرابع بعث برسالة إلى رئيس أساقفة كوان في الهند، يوصي بها بالمطران اوراهام الذي أرسله البطريرك عبد يشوع إلى ملبار، يقول: “إلى هذه الأعتاب الرسولية كان قد قدم من الهند هذا الأخ الحبيب اوراهام الكلداني امةً، (مرسـلا) من قبل أخينا عبد يشوع بطريرك الآثوريين” (جميل ص 71).))
https://www.youtube.com/watch?v=BGKkG3xrSP8



غير متصل وديع زورا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 244
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد فاروق كيوركيس والاخوة القراء المحترمين
كتب الشماس كيوركيس بنيامين بيث أشيثا في كتابه - ريشانوثا – طبعة شيكاغو 1987م والذي عاش هذه المأساة فتكونُ شهادتُه أدمغ وأصدق فيقول: ان جميع الأجانب الذين كانوا يزوروننا في هكاري كانوا يطلقون علينا تسمية الكلدان رغم كوننا على اختلاف معهم في المذهب الديني، وأن التسمية الآثورية أطلقت علينا بعد أن أفلح الأنكليز في إقناع النساطرة لحمل التسمية الآثورية.
في الحقيقة هذه حقائق تاريخية فالكلدان كانت تسمية شاملة للجميع قبل ترويج الآشورية من قبل الانكليز وقبولها من قبل الشريحة التي بقيت على المذهب النسطوري




غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3819
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد فاروق كيوركيس والاخوة القراء المحترمين
كتب الشماس كيوركيس بنيامين بيث أشيثا في كتابه - ريشانوثا – طبعة شيكاغو 1987م والذي عاش هذه المأساة فتكونُ شهادتُه أدمغ وأصدق فيقول: ان جميع الأجانب الذين كانوا يزوروننا في هكاري كانوا يطلقون علينا تسمية الكلدان رغم كوننا على اختلاف معهم في المذهب الديني، وأن التسمية الآثورية أطلقت علينا بعد أن أفلح الأنكليز في إقناع النساطرة لحمل التسمية الآثورية.
في الحقيقة هذه حقائق تاريخية فالكلدان كانت تسمية شاملة للجميع قبل ترويج الآشورية من قبل الانكليز وقبولها من قبل الشريحة التي بقيت على المذهب النسطوري

                                           ܞ 
ܡܝܩܪܐ ܙܥܘܪܐ ܐܘܦ ܡܤܠܘܝܐܝܘܬ ܘܒܫܡܛܐ ܥܠܢ ܐܬܘܪܝܐ ܝܗܒܢܐ ܕܡܪܕܘܬܐ ܕܟܐ ܗܘܝܐܝܘܚ ܕܪܓܘܫܬܐ ܕܡܪܕܘܬܐ ܩܐ ܕܘܢܝܐ : ܝܐ ܙܥܘܪܐ ܐܬܘܪܝܐ ܡܪܘܬܐ ܕܐܗܐ ܝܪܬܘܬܐ ܓܢܒܪܬܐ ܙܘܕܐ ܡܢ ܫܒܥܐ ܐܠܦܐ ܫܢܐ ܐܬܘܪܝܐ ܐܝܬܠܗܘܢ ܫܡܐ ܘܗܝܝܘܬܘ ܘܬܫܥܝܬܐ : ܗܕܟܐ ܠܐܝܘܬ ܒܚܓܠܐ ܕܟܐ ܒܐܡܪܐܝܘܬ ܘܒܟܬܒܐ ܒܐܗܐ ܩܢܝܘܟ ܫܢܙܐ ܠܐܢܝ ܚܒܪܢܐ ܕܘܓܠܐ ܘܠܐ ܫܪܝܪܐ ܕܟܐ ܐܢܓܠܣܢܝܐ ܬܠܚܢܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܐܢܝ ܩܪܐܠܗ ܩܬܢ ܐܗܐ ܫܡܐ ܩܕܝܫܐ ܐܬܘܪܝܐ ܐܒܗܘܟ ܒܢܐ ܕܥܣܪܝܐ ܟܐ ܝܗܒܐܗܘܐ ܒܪܟܝܬܐ ܩܐ ܡܠܟܐ ܕܥܝܪܐܩ ܕܟܐ ܡܘܬܝܐ ܗܘܐ ܒܝܕ ܐܢܝ ܐܢܓܠܝܢܝܐ ܐܘܦܙܐ ܐܒܗܬܘܟ ܚܕܟܡܐ ܡܢܗܝ ܐܢܝ ܕܪܝ ܗܘܐ ܟ̰ܟܠܬܐ ܘܫܪܝܢܝܐ ܓܘ ܪܫܐ ܕܓܝܣܐ ܡܠܟܝܐ ܕܟܐ ܦܝܫܐ ܗܘܐ ܡܘܬܝܐ ܠܐܢܓܠܣܢܝܐ ܘܐܒܗܘܟ ܟܠܟܠܐܗܘܐ ܠܩܡܝܘܬܐ ܕܥܤܟܪ ܕܡܠܟܐ ܕܥܝܪܐܩ ܒܘܬ ܩܛܠܐ ܘܛܪܕܬܐ ܕܐܬܘܪܝܐ ܡܫܡܗܐ : ܝܐ ܙܥܘܪܐ ܕܠܐ ܗܝܟ ܦܪܡܝܬܐ ܕܠܐܝܘܬ ܒܕܥܝܐ ܡܘܕܝ ܒܘܬ ܐܬܐ ܒܬܪ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܘܟ ܙܐܦܢܐ ܘܫܢܝܙܐ ܕܘܓܠܐ ܐܙܠܬ ܩܪܬܠܗ ܬܫܥܝܬܐ ܕܐܬܘܪ ܝܡܐ ܓܢܒܪܬܐ ܕܡܢ ܟܠܗ ܕܠܒܘܟ ܒܫܡܜܐ ܘܡܣܠܘܝܐ ܠܬܫܥܬܐ ܕܐܒܗܬܘܟ ܩܕܡܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܝܐ ܙܥܘܪܐ ܕܟܐ ܐܗܐ ܫܡܘܟ ܦܦܝܐ ܕܟܐ ܒܕܪܐ ܕ 15 ܦܫܠܗ ܡܬܘܪܨܐ ܒܙܘܙܐ ܒܚܝܠܐ ܕܙܘܙܐ ܕܡܫܢܝܪܐ ܕܡܥܪܒܝܐ ܒܡܨܥܝܘܬܐ ܕܚܕ ܐܦܣܩܘܦܐ ܟܠܝܦܐ ܘܡܦܘܠܛܐ ܘܛܪܝܕܐ ܡܢ ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܝܡܝܬܐ ܫܡܐ ܝܘܚܢܐ ܣܘܠܩܐ ܡܢ ܒܝܬܘܬܐ ܫܡܥܘܢܝܬܐ ܕܟܐ 600 ܐܡܐܐ ܫܢܐ ܒܘܫ ܙܘܕܐ ܥܒܪܐܠܗ ܦܛܪܝܪܟܘܬܐ ܓܘ ܥܕܬܐ ܝܡܝܬܐ ܕܡܕܢܚܐ 13 ܦܜܪܝܪܟܐ ܕܗܝ ܒܝܬܘܬܐ ܒܪܝܟܬܐ ܗܘܐ : ܗܕܟܐ ܒܫܢܬܐ ܕ 1552 ܐܗܐ ܝܘܚܢ ܤܘܠܩܐ ܒܝܫܐܠܗ ܦܦܝܐ ܘܐܢܐ ܕܐܕܝܘܡ ܟܠܘܟܘܢ ܐܝܬܘܢ ܒܩܪܝܐ ܓܢܘܟܘܢ ܟܠܕܝܐ ܢܦܝܠܐ ܒܬܪ ܕܐܗܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܛܪܝܕܐ ܡܢ ܥܕܬܐ ܝܡܝܬܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܬܪ ܕܐܗܐ ܝܘܚܢܐ ܤܘܠܤܐ ܒܠܘ ܦܫܠܗ ܣܝܡܐ ܒܝܕ ܦܦܐ ܕܥܕܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ ܩܬܘܟܘܢ ܒܕܝܪܐܠܗ ܠܬܘܪܟܝܐ ܬܡܐ ܠܐܠܐ ܒܤܒܪܐ ܩܕ ܕܐܪ ܠܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܓܘ ܬܘܪܟܝܐ ܦܫܠܗܡܤܘܟܪܐ ܀ ܝܐ ܙܥܘܪܐ ܐܢܬ ܐܝܘܬ ܪܔܐ ܘܡܙܘܒܢܐ ܓܢܘܟ ܘܦܠܚܐ ܩܐ ܢܘܟܪܝܐ ܩܐ ܚܕ ܓܢܤܐ ܕܠܐܠܐ ܓܢܣܐ ܕܝܘܟ ܀ ܗܕܟܐ ܢܤܛܘܪܝܤ ܗܝܡܢܘܬܐ ܒܘܫ ܕܘܙ ܗܘܐ ܗܘܐ ܡܢ ܕܐܢܝ ܕܟܐ ܒܚܝܠܐ ܕܡܘܫܠܡܢܐ ܕܛܪܕܠܗܘܢ ܡܢ ܩܘܣܛܢܛܝܢܐ ܦܘܠܝ ܀ ܫܡܐ ܢܤܛܘܪܢܝܐ ܒܠܘܡܐ ܘܒܤܢܝܬܐ ܦܫܠܗ ܡܬܒܐ ܠܥܕܬܐ ܝܡܝܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܡܢ ܕܐܗܐ ܣܒܒ ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܠܐ ܡܩܘܫܕܪܐ ܠܗܝܡܢܘܬܐ ܕܐܘܦ ܚܕ ܥܕܬܐ ܒܠܘܐ ܥܕܬܐ ܕܡܥܪܘܝܐ ܩܪܝܠܗ ܥܕܬܐ ܢܤܛܘܪܢܝܬܐ ܒܫܢܬܐ ܕ431 ܠܡܪܢ ܀ ܗܕܐ ܝܐ ܙܥܘܪܐ ܒܚܫܒܐܝܘܬ ܓܢܘܟ ܚܕ ܟܬܒܐ ܪܒܐ ܝܕܥܬ ܒܘܬܫܥܝܬܐ ܗܕܟܐ ܐܢܬ ܥܕܬܘܟ ܘܐܘܡܬܘܟ ܘܠܫܢܘܟ ܐܝܘܬ ܦܝܫܐ ܠܬܝܢܝܐ ܡܙܘܒܢܐ ܓܢܘܟ ܩܬܗ ܗܠܐ ܐܢܬ ܐܝܘܬ ܒܕܪܝܐ ܠܘܡܐ ܠܫܡܐ ܐܬܘܪܝܐ ܡܩܘܕܫܐ ܠܐܠܗܐ : ܤܟܝܢܐ ܡܘܡܛܐܠܘܟ ܠܓܪܡܐ ܐܡܝܢ ܀ Qasho Ibrahim Nerwa 
  ܡܝܘܩܪܐ ܐܪܕܟܠܐ عبد الاحد قلو ܪܒܐ ܡܓܒܝܬܐ ܨܦܝܝ ܐܝܘܬ ܡܓܘܒܝܐ ܩܐ مستشار اوشانا ܘܐܚܘܢܐ آمر حيز روميو ܐܝܢܐ ܕܒܝܩܐܝܘܬ ܒܐܝܕܘܟ ܐܗܐ ܠܘܩܬܐ ܫܢܙܬܐ ܐܡܝܢܐܝܬ ܡܕܟܘܪܐܝܘܬ رجال الدين النساطر والكلدان ܠܐܝܘܬ ܒܚܙܝܐܠܗ ܩܪܝܬܐ ܕܓܘ ܥܝܢܘܟ ܐܝܢܐ ܒܚܙܝܐܝܘܬ ܙܠܟܐ ܕܓܘ ܥܝܢܐ ܕܐܬܘܪܝܐ ܠܐܝܘܬ ܡܕܟܘܪܐ ܐܝܘܬ ܦܝܫܐ ܦܦܝܐ ܫܡܐ ܢܘܣܛܪܢܝܐ ܡܕܟܘܪܐܝܘܬ ܐܝܢܐ ܦܦܝܐ ܒܥܒܕܐܝܘܬ ܩܬܗ ܫܡܐ ܟܠܕܝܐ ܐܝܢܐ ܫܡܐ مستشار ܕܩܘܪܕܝܐ ܪܒܐ ܒܠܚܡܐܠܗ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܝܩܪܐ ܐܡܝܢ܀   



متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 945
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وديع زورا المحترم
أنا هنا انقل لك نص الذي منذ زمن طويل تم مناقشته بيني وبين السيد كلدانايا الي الازل ( وتم شرح مفهوم كلماته والمقصود بها ومن بعد ذلك انزوا عن هذا النقاش ) بعد أن كتب أو نقل النص الاتي من قبله وقارنه مع نصك لتعرف اين هو الزيف والانحراف من الحقيقة ، لكن بالله عليك تجيب وتعطي رأيك بالموضوع ، وأن لم تفهم منطق الموضوع ضمن فقراته ساشرحه لك بالتوضيح المطلوب ، وكتاب النصين ( أنت وكلدانايا ) كونكما من المذهب لكنيسة بابل على الكلدان الكاثوليكي ، وهنا اركز على الكلمات التي لها اهمية لفهمها باللون الاحمر ، نصل الازلي
أن الآجانب الذين كانوا يزورون ديارنا لم يستعملوا ابدآ اسم الآثوريين ( اشوريين اضافة مني ) الذي نتداوله نحن ، بل كانوا يقولون عنا ويسموننا بالكلدان ( يعنى بها مذهب لكنيسة بابل على الكلدان الكاثوليكي ) ، ولو كنا على اختلاف في المذهب ، وأن اسم ... الاثوريين ... اصبح متداولأ من قبل الآنكليز في نهاية القرن التاسع عشر عندما وصل الينا مبشرين من انكليز الي ديارنا .
اوشانا يوخنا