خمسة سنوات مضت وباطنايا المدمرة لا تحتفل بعيد الصليب


المحرر موضوع: خمسة سنوات مضت وباطنايا المدمرة لا تحتفل بعيد الصليب  (زيارة 1461 مرات)

0 الأعضاء و 5 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل abo narsay

  • مراسل عنكاوا كوم
  • عضو فعال جدا
  • **
  • مشاركة: 864
    • مشاهدة الملف الشخصي
خمسة سنوات مضت وباطنايا المدمرة لا تحتفل بعيد الصليب
عنكاوا كوم – خاص
عصر اليوم الخميس 13 ايلول وفي وقت متزامن تحتفل بلدات سهل نينوى المسيحية بذكرى عيد الصليب , وحدها باطنايا التي اصيبت بدمار كبير اثناء الحرب الاخيرة وتم اعلانها منطقة منكوبة , بقيت فارغة وبعيدة عن اهلها بعد دخولهم السنة الخامسة من تهجيرهم في اب 2014 حيث استيلاء مسلحي داعش على عدة محافظات عراقية ..
ففي هذه الليلة ( 13-14من ايلول ) تمارس طقوس عيد الصليب التي تتضمن الصلوات والتراتيل ومن ثم اشعال شعله الصليب كما وتعلو معظم بيوت المسيحيين في بلدات سهل نينوى بالصلبان المضيئة بنشرات ضوئية جميلة , فيما يستمر اطلاق الالعاب النارية المضيئة لتبهج السماء بالوانها .
باطنايا البلدة المسيحية التي تبعد عن الموصل بحوالي 25 كم وعن مركز قضاء تلكيف بحوالي 5 كم لا تزال خالية من سكانها ولازال الطريق بينها وبين شقيقاتها القرى الاخرى مثل باقوفة وتلسقف مسدودا بسبب عدم التوصل الى اتفاق سياسي .
وحسب احصاءات تقريبية فان عدد العوائل قبل النزوح عام 2014 كان يحدود 950 عائلة هاجر ما يقارب النصف منهم فيما يعيش معظم المتبقين في تللسقف والقوش ودهوك .
ويوجد في باطنايا كنيسة بأسم مار قرياقوس تجددت علم 1944 واصيبت باضرار كبيرة اثناء الحرب الاخيرة فيما يقع دير مار اوراها التاريخي على مسافة 2 كم منها وهو الاخر اصابه دمار كبير.
وترجع تقاليد اشعال النار في هذا العيد الى القديسة هيلانه التي امرت بأشعالها من قمة جبل إلى أخرى لكي توصل خبر اكتشاف الصليب .لابنها الأمبراطور قسطنطين في القسطنطينية، حيث كانت النار هي وسيلة التواصل السريع .



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية