شهداؤك ما ماتوا يا صوريا


المحرر موضوع: شهداؤك ما ماتوا يا صوريا  (زيارة 283 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خالد الحلي

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شهداؤك ما ماتوا يا صوريا
« في: 19:49 13/09/2018 »


شهداؤك ما ماتوا يا صوريا
                     
   خالد الحلي
             
صوريا .. صوريا .. صوريا
سيظل اسمك يتلألأ في أروقة التاريخ شموعا لا يقدر أن يخمدها أحدٌ
لا تقدر أن تطفئها ريحْ
وأنا ما زال دمي يصرخ .. ما زال دمي يبكي ويصيحْ :
ما ذنبك يا صوريا ..؟!
ما ذنب ابنائك يا صوريا ..؟! 
********* 
كانت صوريا تغرق في  أحلى الأحلامْ
وتعانق في نشوتها أبهى الأيامْ
كانت صوريا تزداد مع الأيام جمالا فتانْ ..
تنثر في الأفاق أغانٍ ساحرةً للأرض وللخير وللإيمانْ
صوريا والطهر صديقان حميمان
صوريا هبة من رب الكون إلى الإنسانْ
كانت أيام الناس بها تزدانْ
كانوا أشباه ملائكة يمتلئون بحب الله وحب الخير وحب الأوطانْ
حتى جاء اليوم المشؤوم الأسود
حين أتت مفرزة يأمرها سفاح مجرم
وكعادة ابناء القرية حين يمر غريب
أعطوهم ما يعطون لكل قريب
ماءً وطعاماً وحفاوةَ ترحيبٍ وحرارةَ توديعْ
لم يدروا ان الخير مع الأشرار يضيعْ
ذهبت مفرزة الجند، ولكن بعد قليل عادتْ
حين السفاح الغارق في الحقد وفي الشك تنمردْ
ملء دمه شر أسودْ
جمع السكان رجالاً ونساءً ..
جمع السكان صغاراً وكباراً وشيوخاً وحواملْ
جمع السفاح الغادر ما أمكنه من أبناء القريةِ
كان يتقدمهم حنا القس القادم من زاخو، ويحيط به الأطفال
كان يناشده باسم الرب
قال دعونا نحيا
نحن براء من كل خطايا الدنيا
لكن السفاح المجرم وجه كل رصاص الغدر إليهم
سقطت أجسادهم قتلى
صعدت أرواحهم لسماء الرب بأجنحة بيضاءْ
كي تسكن جنتها الموعودة َ بحبورٍ وصفاءْ
*********
صوريا .. صوريا .. صوريا
شهداؤك ما ماتوا
شهداؤك  يحيون ضيوفا عند الربِ
يعيشون بجنات نحلم أن نبلغها
جنات لا يمكن أن نوصفها
شهداؤك ما ماتوا يا صوريا
شهداؤك  قد خلدوا في جنات الرب