مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !


المحرر موضوع: مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !  (زيارة 731 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1982
    • مشاهدة الملف الشخصي
مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل  !
منذ فترة طويلة وأنا اتابع ( كخبير عسكري واستراتيجي عالمي ) الوضع في سوريا ( ولا افتهمت شيء واحد منه ) والذي استنتجته منه هو هذا التناسق الكبير بين روسيا وحليفتها اسرائيل في تلك الاجواء الساخنة .
فمنذ نشوء سوء التفاهم بين الاخوة المسلمين في ذلك البلد ( المسلم طبعاً ) والنحر الحاصل بين الاطراف المسلمة والتناحر الطائفي المذهبي ( والله راح يخرب بيتكم هذا المذهب ) قامت اسرائيل بشن اكثر من مائتان غارة جوية على شكل صواريخ موجه او عن طريق الطائرات المقاتلة على اهداف تختارها كما تشاء ومتى ما رغبت وبكل اريحية دون اي اعتراض روسي ولا حتى كش أو هس من المطارات والقواعد الروسية المنتشرة  على الحدود الاسرائيلية .
المستفيد الوحيد الى الآن في كل تلك المعمعه الفارغة كانت اسرائيل . فقد ضربت ودمرت الى الآن لأكثر من مائتي موقع سويدي ودانمركي بالإضافة الى بعض المواقع الإيرانية  وفرعها اللبناني في ساحة الامويين . لم تترك اسرائيل موقع قيادة وتحشدات ملالية في سوريا وإلا دمرتها بحجه منع وصول الصواريخ الشهابية الى الضاحية الجنوبية ( حقها قريبين على حدودها ) وكذلك لإضعاف وتقليل التنامي الطهراني في القلمون ( يعني إيران وين والقلمون وين ) ! ......
فقد قضت الى الآن في تلك الضربات الاستباقية على المئات من قيادات الحرس الثوري ( عادي يستبدلوهم كل اسبوع )  ومقاتلي حزب الله الفقراء على مرئ ومسمع ونظر القيادة الإيرانية والنصراوية دون اي رد او حتى وهمي او كاذب او حتى محاولة في الرد من قبل تلك الابواق الصارخة ليلاً نهاراً ( حتى لم ينجرح عسكري يهودي واحد الى الآن ) .
العمليات هذه جرت وتجري أمام انظار الدب الروسي ومن فوق قواعدها الجوية في الحميميم وطرطوس دون اي إعتراض فأين تكون الصواريخ الروسية اثناء تلك الغارات الإستباقية ! .
الكل يعي بأن لروسيا منظومة صواريخ موجه ( اس 400 ) وهي الاكثر تطوراً في العالم هذا بالإضافة الى منظومة صواريخ ( اس 300 ) وغيرها العشرات من المنظومات والصواريخ الموجه في سوريا بالإضافة الى المئات من الطائرات الإعتراضية . تلك المنظومات الموجهة قادرة على اكتشاف الطائرة المعادية وهي على بعد اربعمائة كيلومتر وفي نفس الوقت تستطيع ان تتعامل مع عشرات الاهداف المعادية في آنِ واحد ومتابعة الهدف لأكثر من ثلاثة مائة كيلومتر ومساحة اسرائيل جَمها لا تزيد على مائة كيلومتر  فأين يُكمن هذا السر ! ...
ننوه هنا الى ملاحظة مهمة وهي إنه عندما تقوم اسرائيل بضرب تلك التحشدات الإسلامية عن طريق صواريخ موجه يقومون ( الروس طبعاً ) بإخبار القوات السورية المتبقية فتقوم بالرد على تلك الصواريخ وأحياناً يعلنون عن إسقاط البعض منها بينما عندما يكون الضيف طائرة وفيها طيار اسرائيلي يتم غلق الأجواء ( اقصد العيون ) ولا يتم اكتشافها او حتى مصدر قدومها فتعود تلك المقاتلات الى مطاراتها وفي اليوم الثاني يعلنون عن ضربات معادية غير معروفة المصدر ( مليون مسلم ولا طيار اسرائيلي شنو انتو هَبَل ) ! فأين يُكمن هذا السر مرة اخرى !
لنلحق الإجابة على هذا السر ومن خلال وجه نظر  محلل استراتيجي وخبير عسكري في شؤون العالم الإسلامي .
هناك ثلاثة إحتمالات في هذه القضية وهي كالآتي : ولكن قبل ذلك لنُذكر الاخوة بكيفية الهجوم الاسرائيلي المتكرر على الحرس الثوري الإيراني وحزب اللّهي وقتل المئات منهم وتدمير اغلب المواقع الوجود الملالي في سوريا بالإضافة الى اهلاك اكثر من هذا العدد من مقاتلي حزب الله على مسمع ونظر الجيش الروسي والنظام ( لا هذا ملتهي بأمور اهم من اجواء سوريا ) دون اي رد او إعتراض من قبل الروس ! ..
الأول : إن كل الهالة المسموعة والمنظورة والمقروئة وخاصة بعد عرض بوتن عن عضلاته الاخيرة هي وهمية فارغة . أي ليست هناك اي قدرات عسكرية روسية متطورة ومتقدمة على الاطلاق وإنها دولة متخلفة عسكرياً وتكنلوجيا وبذلك فهي غير قادرة على اي رد او مواجه وهذا الإحتمال يكون ضعيفاً جداً ( كان فضحهم العرب من زمان ) ! فالكل يثق ويشيد بتلك القوة الصاروخية والتكنلوجيا التي تستخدمها روسيا في المجال العسكري وخاصة قوتها الصاروخية الموجه .
الثاني : هو خوفها ورعبها من التحرش بإسرائيل دلوعة بابا ترامب خوفاً من حصول اي مواجه او إصطدام بين الطرفين . وهذا الإحتمال هو الآخر اضعف من الاول . فلا يعتقد أحد بأن روسيا الى هذه الدرجة تخشى من اي احتكاك مع الامريكان وهي صاحبة اكبر قوة نووية وصاروخية في العالم وصاحبة اطول ذراع صاروخي كما اشار اليه بوتن في طلته الاخيرة . يعني حتى طلقة واحدة او صاروخ قديم لم يقدروا توجيههُ للطائرات الاسرائيلية ( مليون مسلم ولا ....... انتَ اهبل )!!! ..
الثالث : وهذا هو الاقرب الى الحقيقة من وجهة نظر محايدة .
السر يُكمن في زيارات نتنياهو الى موسكو . ففي كل زيارة مهمة وخطيرة الى موسكو يتفق مع القيادة الروسية على وجوب التفاهم والإتفاق بيننا للقضاء على التواجد الاسلامي في دمشق . اللوبي الإقتصادي الصهيوني يكون حاضراً ومتواجداً على طاولة التفاهمات ( شنو الشعب الروسي راح يستبدل صديقه اليهودي بالتصوف الشيعي ) ! ....
يتفق الطرفين على وجوب التساير والتسايُس بشرط أن لا يكون هناك في النهاية لأي وجود طائفي شيعي سني علوي بهشتي في سوريا . السياسة تختلف ركوب الخيل يا مسلميين  ! يتفق الصديقين على المصالح الروسية في المنطقة وخاصة سوق ملالي الطهرانية المتعطشة للأسلحة الماركسية ( يعني ما اعرف اشراح يسون بهاي الصواريخ إذا كان الله معهم ) ! . ونشاهد هذا الإتفاق جلياً في تأخير بيع روسيا لمنظومة صواريخ ( اس 400 ) الى الآن لإيران مقابل بيع اسرائيل لها لطائرات متطورة ذاتية الطيران وكذلك الصداقة الحميمة مع القواعد الروسية القريبة من  الشواطىء الأسرائيلية ..
يتفق الطرفان على اهمية  مصالح الطرفيين في المنطقة ولكن يبقى الإسلام والمسلمين الخطر الموّحد للطرفين . يبقى التصوف الإسلامي والمد الشيعي والإنتاج الارهابي والتعصب المذهبي والعنصري هو عدو العالم ومعهما شعبي روسيا واسرائيل . فحتى روسيا لا ترغب في نهاية المطاف بالتواجد الإيراني وميليشيات حزب الله في شوارع دمشق ( حتى الشوارع تغيرت اسمائها الى مصطلحات شيعية إيرانية ) .  لهذا تعمل في الخفاء مع اسرائيل في ضرب وتحطيم لكل ذلك التنامي والتواجد الإيراني وإضعافه دون حتى اي إدانة ولو من باب المجاملة لإيران لكل تلك الضربات ( نحن شعوب اوربية فماذا سيفعل معنا التصوف العجمي ) ! .
 هذا الذي يتفق نتنياهو مع بوتن الى ان تأتي اللحظة التي سيخيب فيها ظن إيران وميليشياتها وتصطدم بالواقع السياسي ولعبته وتعود إيران أدراجها خالية الوفاض ويتبخر كل مجهودها الكبير في السيدة زينب وهي حاملة معها الخيبة والخذلان كما هُم العرب والمسلمين متعودين عليه .
ملاحظة اخيرة : 
قد يقول البعض هذا ليس هَم روسيا وما يجري للأعداء المتواجدين في ساحة السيدة زينب ولا تكترث البتة مادامت قد حطت رحالها على شواطيء المياه الدافئة ولهم نقول وماذا ستفعل روسيا بتلك القواعد البحرية وسط كل هذه المعمعة الشيعية العلوية السنية الحشدية الثورية ووسط هذه الرايات السوداء !  ففي أي لحظة سيقوم الرب يتجنيد اربعة او خمسة من مقاتلي الروس الشيشان او القوقاز وسيقومون بدخول تلك القواعد ( روسيين من حقهم ) وسؤدون صيحة الله اكبر وتندثر تلك القواعد وتتطاير اشلاء الروس الكفار وتكرر معهم نكسة قندهار  ! 
في نهاية المطاف بناء دولة علمانية في سوريا الجديدة هو المطلب الاهم لروسيا واسرائيل ( شنو كل يوم هوجاء جديدة ) فماذا سيفعل الإيراني بالعلماني ولماذا حشر نفسه هناك ولماذا يقتربون اكثر واكثر من اسرائيل إذا كانوا غير قادرين على المواجه !
في نهاية المطاف العلماني سوف لا يستبدل الليبرالي بالتصوف الديني وهذا ما لا يعلمه الملالي ! .
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 14/09/2018





غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي نيسان سمو الهوزي المحترم
شلاما وايقارا
بإختصار شديد ، الوجود الروسي في سوريا هو فقط وفقط لحماية نظام بشار الأسد اما حماية الحدود الدولة السورية فهو  من واجب الحكومة السورية وليس القوات الروسية  .
شكراً مع محبتي وتقديري


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1982
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي سالم : أشكرك على ابداء الرأي . اخي اذا كان الروس لحماية بشار وتركيا تحارب الأكراد والحرس الثوري يحارب الاٍرهاب السني وحزب الله يحاول التوسع في سوريا وإسرائيل تضرب الجميع فماذا بقى لبشار والى متى سيحمون  الرئيس ومن من ! وجوب الانتهاء من هذه المعمعة ولا اعتقد يرغب الروس في الاستمرار في هذه المهزلة الى مالانهاية . فماذا يفعل الإيراني هناك حتى تكفخ بهم اسرائيل بهذه الطريقة !
اعتقد الهدف هو ابقاء بشار على رأس الحكم مع صداقة وانبطاحه للروس دون وجود الإيراني هناك . تحية وتقدير



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1657
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز نيسان : المهم في كل الذي يحصل هو وجوب استمرار مصانع السلاح في العمل وهذه المصانع هي من يحدد من يكون الرئيس القادم بدفع الاموال في الانتخابات وكذلك من تحت الطاولة لذلك من مصلحة كل رئيس ايجاد توتر او حرب في اي مكان في العالم من اجل بيع السلاح , وسبب وجود الحرب في الشرق الاوسط وليس في اي مكان من العالم هو بسبب الطاعة العمياء التي يبديها القادة في هذه المنطقة , اسرائيل تعلم قبل غيرها ان افضل من يحمي الحدود الاسرائيلية هو نظام بشار , اما الحديث عن دور ايراني وغيره فهذا يمثل وضع التوابل على المائدة لكي تبدو شهية لكن في الاصل هناك اتفاق ايراني اسرائيلي من تحت الطاولة والخاسر في النهاية سيكون اسرائيل لانها تستبدل الجار العربي المحب للكحول والليالي الملاح الى عربي متخلف يريد ان يفجر نفسه بدون سبب , اسرائيل قامت بقصف مفاعل تموز العراقي قبل ان يكتمل فلماذا لا تفعل ذلك مع الايراني ولماذا تقوم بقتل الايراني في سوريا وفي يد السيد الرئيس الامريكي الحالي او من قبله ان يغير النظام الايراني كما غير العراقي لكن هذا لا يحصل لكي تبقى هناك مشكلة على الدوام وتبقى مصانع السلاح تعمل الى الابد . تقبل محبتي .


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1982
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي ألبرت اتفق معك في جزئية المصالح التجارية وأسواقات السلاح ولكن قد اختلف معك في موضوع اسرائيل ترغب في استبدال الجار الليبرالي بمتوصف ارهابي ! لا اعتقد ايران ترغب ان يقترب على حدودها ملايين المتعطشين لنحرها ( ألا يكفي حزب الله ) ؟
اما مسألة ضرب مفاعل العراق وعدم تكرار ذلك مع ايران فهنا المسألة تخلف كليا ! العراق كان قريب وفِي نفس الوقت منهمك في حربه مع ايران ولَم يكن بإمكانه القيام بأي رد فعل ولكن ايران تختلف الان بسبب عدد مفاعلاتها ومساحة الكبيرة وبعدها عن اسرائيل وكذلك بسبب قوتها المترامية وايضاً لا ننسى حزب الله القريب ومنظمة حماس وووووالخ . هناك برنامج او سيناريو شاهدته قبل ايّام ومن خلال الصدفة واعتقد يمكن لك ان تبحث عنه واعتقد كان عنوانه : سيناريوهات الحرب الافتراضية مع ايران وأمريكا او هكذا حرب أمريكا ضد ايران سيناريو الضربة الامريكية لإيران يعني في هذا الإطار فستجد كيف ان العملية معقدة جدا وخاصة في طريقة بناء ايران لمفاعلاتها تحت خرسانات رهيبة تحت الارض . لقد قاموا بحسبان تلك الضربة قبل ان يُشرّعوا في بنائها . عملية تدمير كل هذه المفاعلات المدفونة تحت الصخور الجبلية والملاجىء الفولاذية تحتاج الى قوه رهيبة ومستمرة لايام وليست المسألة بهذا اليسر ! اعتقد يجب على من يفكر في تلك الضربة اولا تدمير الجيش الإيراني وصواريخه وطائراته وقوته العسكرية لان هذا اهم حتى من التفكير بتلك الضربة . تحية اخي العزيز