عـــدد جديـــد مـن صحيفــة (بيــث عنكـــــــاوا)


المحرر موضوع: عـــدد جديـــد مـن صحيفــة (بيــث عنكـــــــاوا)  (زيارة 163 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مال الله فرج

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 512
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عـــدد جديـــد مـن صحيفــة (بيــث عنكـــــــاوا)
.....................................................
اصدرت جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا عددا  جديدا من صحيفتها الدورية (بيــث عنكـــاوا) التي ترأس هيئة تحريرها عضو الهيئة الادارية السيدة جنـان بولص كوركيس.
 وجاء هذا العدد الذي حمل الرقم (79) غنيا بالمواضيع والتحليلات والمتابعات الاجتماعية والسياسية والثقافية والرياضية باللغات العربية والسريانية والكردية توزعت على مساحة(8) صفحات من الحجم الكبير.
وتصدرت العدد افتتاحية لرئيس الهيئة الادارية للجمعية وكالة الاستاذ كمال لازار بطرس تحت عنوان (رسالة الى السيد النائب ...) دعا فيها نواب البرلمان في دورته الجديدة الى العمل بروح وطنية لخدمة العراقيين الذين وضعوا ثقتهم بهم ولاسيما في ميدان توفير الخدمات الاساسية ، ومما جاء في هذا المقال الذي يمثل قواعد اساسية لخطع عمل ميدانية قادرة على الاحاطة بالسلبيات وايقاف افرازاتها (عليك ان تتذكر وانت تجلس في القاعات والمكاتب المكيفة وتتنقل في سيارة مصفحة وتسكن بيتا فخما ان هنالك الملايين من المواطنين وبعضهم اكثر كفاءة وخبرة ونزاهة وحكمة وتضحية منك لا يمتلكون بيتا او سيارة ولا يستطيعون كسب ثمن الغذاء والدواء لعوائلهم ولا يحصلون على الكهرباء والماء الصالح للشرب ).
  واضاف السيد لازار في مقاله ( إنَّ مجرد إقدامك على ترشيح نفسك لهذه المهمة المحفوفة بالمخاطر الأمنية والمسؤولية الوطنية، وما تقتضيه من جهود مضنية في العمل السياسي، لَهو خطوة جريئة تستحق الإشادة والتقدير، ولكن عليك أن لا تنسى حقوق الآخرين، ولا تمل من طلب النصيحة، ولا تخجل من مشاورة كل مخلص حكيم، ولا تشعر بالغرور أو التعالي أو التميّز، فقد يكون الحظ أو الصدفة قد لعبت دوراً في وجودك في هذا المكان والزمان والعنوان، ومن ثَمَّ عليك أن تشعر بالاحترام والعرفان والامتنان لكل مواطن قد يكون من بين آلاف الأشخاص يُفترض أنَّك تمثلهم، وقد لا تعرف أغلبهم، ولا هم يعرفونك، ومع ذلك فإنّ مصيرهم الحياتي ووضعهم الاقتصادي والاجتماعي سوف يتأثر، بشكل مباشر أو غير مباشر، بالقرارات والمناقشات التي تشارك فيها خلال الدورة البرلمانية الحالية، ولسوف تمر الأربع سنوات سريعة، وربما يسألك الناس خلالها أو بعدها، ماذا فعلت من أجلنا، وماذا حققت من أهدافنا، وما الحصيلة التي خرجت بها، هل هي كرش أكبر، وبيت أنيق وسيارة فارهة، أم سمعة طيبة، وموقف وتاريخ مشرّف!)
واختتم السيد لازار مقاله الافتتاحي بالقول (احترم القانون واحرص على تطبيقه، دون تعسف أو ظلم أو تجبر، ولا تشعر أنت أو أفراد عائلتك بأنكم فوق القانون، فالحصانة الحقيقية هي في نظافة القلب واليد واللسان، وليكن عملك وفعلك أكثر من كلامك، ولا تبالغ في تصريحاتك ووعودك، فالوعود عهود، ومن لم يفِ بعهده، فقد خَسِرَ الدنيا وخَسِرَ نفسَه).         
ومن بين المواضيع والنتاجات والرؤى والتحليلات التي ضمها العدد (79) من صحيفة (بيث عنكاوا) مقالا تحليليا تحت عنوان (الانتخابات .. وجفاف الرافدين .. والشعب العراقي) كتبه السيد صفاء خليل ابراهيم و(ثقافة البقاء ام ثقافة الهجرة للسيد نوري بطرس ، و(المقاهي ونشأة نادي الموظفين في عنكاوا) للسيد بولص كوركيس بيثون و(الاخبار الكاذبة في ثلاثة تقارير لوكالة سكاي برس) للسيد جورج منصور.
ومن بين المواضيع الساخنة الاخرى التي تضمنها العدد الاخير من صحيفة جمعية الثقافة الكلدانية مشاكسة الصحفي والكاتب السياسي مال اللــه فــرج التي تصدرت الصفحة الاخيرة وحملت عنوان (الكـرة الارضيـة ترتــدي بدلــة رقـص شــرقية) تناول فيها موضوعة الفساد المستشري وازمة الكهرباء وسواها من الازمات ، الى جانب مقال للسيد حبيب عسكر بعنوان (لغة الاصابع ايام زمان) ومقال للسيد يعقوب افرام منصور تحت عنوان (لمحات عن حياة المرأة الموصلية في العقد الاول من القرن العشرين) ، ومقالات باللغة الكردية لعضوالهيئة الادارية الاستاذ صباح شامايا واخر للسيد ليبين حكيم واخر لباوكي نياز الى جانب موضوع ثقافي حمل عنوان (الكتابة امانة في عنق الكاتب)، في حين تصدر موضوع حصول ابطال نادي اكاد في الريشة الطائرة على الجائزة الذهبية في لبنان الصفحة الرياضية.