يوم تاريخي للكلدان في كندا: مار باواي سورو يقدس مذبح الرب في مسيساكا


المحرر موضوع: يوم تاريخي للكلدان في كندا: مار باواي سورو يقدس مذبح الرب في مسيساكا  (زيارة 240 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل jerjesyousif

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 105
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يوم تاريخي للكلدان في كندا:
مار باواي سورو يقدس مذبح الرب
للمركز الكنسي لخورنة مار ماري للكلدان في مسيساكا
كان يوم الأحد الموافق 23 أيلول 2018 يوماً تاريخياً مليئاً بالنعم للكلدان في كندا، ففي الساعة الخامسة عصراً إبتدات مراسيم تقديس وتكريس مذبح الرب من قبل راعي ابرشية مار أدّي للكلدان في كندا، سيادة المطران مار باواي سورو جزيل الأحترام وبمشاركة سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم، جزيل الاحترام، والاب نياز توما راعي خورنة مار ماري، بحضور عدد كبير جداً من المؤمنين من مسيساكّا والمدن المجاورة ، وعدد من الكهنة والمؤمنين من الكنائس المشرقية الموجودة في المنطقة ومن الولايات المتحدة الامريكية.

بعد أن رحب بالحاضرين، قدم الأب نياز توما قبل بدأ الأحتفال عرضاً لفلم وثائقي على شاشة الكنيسة بينت أهمية الدور الذي قام به مار ماري الرسول في تأسيس كنيسة الرافدين، ويمكن للقارئ الإطلاع على الفلم بالرابط التالي

https://youtu.be/_gWRxRIcx04

ثم تلاه عرض آخر إستعرض مكونات مبنى المركز وتاريخه منذ بدء مرحلة الشراء وإنتهاءً بمراحل أعمال التوسيع والتجديد والتطوير.

بعدها قام سيادة راعي الأبرشية مار باواي سورو بعد رتبة الكلمة بتكريس المذبح وملحقاته، وجرن العماذ، ومنصات قراءات العهدين القديم والجديد، وأدوات خدمة الأسرار، ثم استمر القداس الكبير بحسب الليتورجيا الكلدانية الغنية بالتراتيل والالحان الشجية للشمامسة وجوقة الكنيسة وباللغات الثلاث، الكلدانية والعربية والانكليزية.

وفي أثناء وختام موعظته شكر سيادة راعي الأبرشية سيادة المطران أبراهيم إبراهيم على حضوره ومشاركته واستعرض الخدمات الجليلة التي قدمها لكنيسة المشرق للكلدان لا فقط في الولايات المتحدة الأميركية بل في كندا أيضاً، كما شكر صاحبي السيادة الغائبين الحاضرين مار عمانوئيل شليطا، الذي يعود اليه قرار تأسيس خورنة مار ماري في مسيساكا ومار فرانسيس قلابات الذي تم توقيع عقد الشراء في فترة تدبيره للأبرشية كمدبر رسولي. ثم شكر سيادته باسهاب الأب نياز توما راعي الخورنة مثمناً جهوده الاستثنائية في خدمة خورنتين والأبرشية أيضاً، وجماعة الخدمة الرائعة التي تقف خلف هذا العمل الكبير كفريق واحد متماسك لتحقيق هذا الانجاز مقدماً الشكر لكل من ساهم بالتبرع لشراء هذا المبنى وكل من ساهم في عمليات التوسيع والتجديد والتطويرمن أبناء الرعية الذين قدموا كل عملهم مجاناً، كما قدم الشكر لجميع الحاضرين وخصّ الوفد القادم من امريكا وجميع الكهنة الحاضرين، وكذلك الذين ارسلوا التهاني بهذا الحدث الكبير، كما شكر جميع الذين عملوا كمتطوعين لتهيئة المبنى بهذا الشكل وشكر بشكل خاص جماعة الخدمة من مجلس خورني، وشمامسة وجوقات وسيدات مرتا ومريم وأخويات الشباب وكادر العناية بالأطفال وكل الفنيين.

وقدمت الرعية باقتي زهور لصاحبي السيادة، تعبيراً عن الشكر والامتنان، أعقبتها ثلاث باقات زهور قدمها صاحبا السيادة لثلاث أشخاص تم اختارهم ليمثلوا 50 شخصاً وهم الفريق الذي اشترك في عملية الشراء والتجديد والتطوير، كانوا على التوالي السادة، علاء يوسف، وفلاح يوسف وعدي زكو، مع أن كل شخص من الفريق المذكور يستحق مائة باقة ورد.

بعد القداس الذي انتهى بالفرح والتصفيق والزغاريد اشترك الجميع بتناول لقمة الشكر والبركة من المأكولات التي جهزتها "لجنة سيدات مرتا ومريم" مشكورة.

ليتمجد اسم الرب دائماً وابداً، آمين.


أعد النص: جرجيس يوسف ووليد الزيباري