بعض الخواطر البسيطة عن الاخوة المسلمين المتعصبين !


المحرر موضوع: بعض الخواطر البسيطة عن الاخوة المسلمين المتعصبين !  (زيارة 855 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعض الخواطر البسيطة عن الاخوة المسلمين المتعصبين !
مقدمة مهمة ( ولكنها بسيطة ) .
صادقاً واكرر هذا الكلام دوماً بأن اجمل لحظات حياتي كانت مابين اعوام 78 الى عام 82 او بعدها بقليل . أي بعد أن اشتدت وطيسة الحرب العراقية الإيرانية وبعدها بدأ كل شيء بالتغيّر .
في تلك الاعوام الأربعة او الخمسة كنا في بغداد ونعيش اجمل ايامنا ومع الاخوة المسلمين الذين كانوا اخوة واصدقاء لنا دون اي تفرقة او اي حزازية او اي شيء من هذا القبيل . ندخل بيوتهم ويدخلون بيوتنا ونأكل من موائدهم وهم كذلك ولم نشعر يوم بأن هناك اي فرق بيننا او إن هذا مسلم شيعي او سني او حرام ان تشاركه اوتعاشره او تصاحبه او اي قبيل من هذا .. ومن ثم اختلف كل شيء الى أن وصلنا الى هذه المرحلة العويصة والمعقدة في نوعية التعامل ..
معي في العمل اخت وام فاضلة مسلمة وهي محجبة ، في بداية عملها تعرضت الى بعض المضايقات من الغربيين الذين معنا ولكن بعد فترة وجيزة تعرفت عليها اكثر وشرحت لي اسباب الحجاب وهي متعلمة وخريجة جامعة فأضحت كالاخت الكبيرة لي ولا اسمح لأحد أن يقترب منها بأي كلام ومهما كان نوعه وهي سعيدة بالعمل معي كما أنا اسعد . أي لا يوجد أي حزازية من الاخوة المسلمين كما يتصوره البعض منهم ولكن ( راح ندخل الآن في المشاكل ) !
الاخوة المسلمين يتضايون او يعادون مَن يعتبر إن البعض من الذي يحصل في العالم هو بسبب ذلك التشدد . هذه حقيقة بالرغم من إنني ذكرتُ في اكثر من كلمة بأن الغرب والرأسمالية هما السبب المباشر في اغلب ما يجري على هذا الكوكب ، ولكن الاخوة المسلمين يتم الضحك عليهم وإستغلال غفوتهم وبالتالي يؤدي ذلك الى النتائج التي تمر بها البشرية ومنهم العالم الإسلامي .
هذه حقيقة وإذا لم يراجع المسلم افكاره واسلوبه فسيبقى في هذه المنزلق الى مالانهاية . نحن هنا نطلب منه أن يكون اكثر حكمة ودراية وأن لا يسمح بالتلاعب به كما هو حاصل ، اي نمد يد العون وليس العكس .
في نفس الوقت ، على المسلم أن يدرك ويستوعب المرحلة التي وصلت اليها عقلية الإنسان والتطور الحاصل والدراية العلمية التي اظهرت بطلان الكثير من المعارف التي كان الإنسان يعتقد بأنها ثابتة وإلهية ( سوف لا نذكر الامثلة حتى لا ندخل في متاهات جديدة ) ...
كذلك على المسلم أن يدرك بأن لا فرق بين الإنسان وآخر إلا في التقوى ( هذا الكلام ليس لي ) . أي عليه أن يدرك ويعي بأننا اخوة في الإنسانية قبل كل شيء وما الافكار الإ نتيجة التطور الذي حصل ويحصل الى يومنا هذا . طبعاً التطور هذا ناتج عن ( لا سأترك الباقي للاستاذ سامي لبيب فهو اشطر واكثر دقة مننا في هذا الشأن ) ....
أي على المسلم أن يستوعب تماماً الافكار المختلفة التي تمر على الإنسانية بسبب ذلك التطور . ونتيجة ذلك ظهرت افكار مختلفة وعديدة منها العلمانية واللادينية والإلحادية وغيرها ، وذلك بسبب الظروف التي يمر بها كل إنسان الى درجة التغير الذي حصل ويحصل في ادمغته وتفكيره وقناعاته وغيرها من الاسباب .
هنا تأتي لحظة التقاطع . المسلم لا يقبل الآخر كما هو وكما هو يفكر وكما هو يعتقد أو يؤمن وليس غير ذلك البتة . وهذا شيء غير واقعي وغير مقبول بل حتى مرفوض . لكل إنسان طريقة تفكيره ودرجة إقتناعاته وتصرفاته وهو المسؤول عنها أمام الإنسان الآخر وقبل ذلك أمام ربه .
أي إن الله هو الوصي على ذلك الإنسان وليس المسلم . الله يرى ويسمع ويشاهد افعال كل إنسان وبالتالي هو المسؤول عن تلك التصرفات لا بل قد يكون موافق عليها ( لعد ليش يعطيه ذلك العقل المختلف ) ! .. وهذا الكلام وإن يختلف معه الكثيرون أو لم نكن مقتنعين به ولكنها حقيقة للمسلم ، وعليه إدراكها وإستيعابها ومن ثم التعامل معها على هذا الاساس .
أي ليس للمسلم الحق في محاسبة الآخرين على افكارهم لأنهم هُم المسؤولين عليها أمام ربهم وليس المسلم ( هذا الكلام مكرر ملايين المرات وليس لي ) ..
ولكن : اغلب مشاكل المسلمين وصراعاتهم ومجادلاتهم وتقاطعاتهم مع البشرية ناتجة بسبب ذلك الرفض . أي إن المسلم يرفض التسليم لهذا المنطق العادل ( لماذا  !  لا تسألوني إسألوهم ) ! .
هذا الإختلاف في طريقة تفكير الإنسان سيستمر ويزداد وعلى المسلم إدراك ذلك وتقبله والتعامل معه بدون أي وصايا او حزازية . إننا نرى هذا الإختلاف حتى في العقيدة الإسلامية وفي كُتِبهم ومذاهبهم وطريقه تعاملهم واسلوب التعاطي مع الواقع ومع إنفسهم ايضاً . فالإسلام مختلف ومتناقض حتى بين دولة وأخرى لا بل يصل الحال في العديد من المرات بين مدينة واخرى لا بل بين قرية واخرى ومع هذا لا يحارب المسلم ذلك الإختلاف كما يحارب المختلف عنه من خارج بيت المسلمين ( إذا استثنينا بعض الجماعات المتشددة الحديثة ) .
وبشكل بسيط وقديم جداً : على المسلم أن يدرك بأن الله خلق الإنسان ويستمر ذلك الى يومنا هذا وهو المسؤول عنه وعن افكاره وتوجهاته وتقلباته وطريقته وليس المسلم الوصي على ذلك . أي على المسلم التعامل مع ذلك بكل سلاسة ودون المناكشات والمناوشات ويترك الباقي على الله فهوى يرى ويسمع كل شيء ( هكذا يجب أن يكون كل مؤمن صادق ) .. أما غير ذلك وعكسه فستتغير النظرة وتقل المصداقية في درجة الإيمان وتزداد الشكوك والشبهات في نفس المسلم .
إذاً على الاخ المسلم أن يعي ويدرك حقيقتين مهمتين وسلستين وأساسيتين وحتى علميتين وهمها :
الاولى : إن الله لا يعطي ولم يعطي أوامره لإنسان أن يقتل إنسان آخر بسبب إختلاف افكاره او توجهاته لأنه يعلم تماماً بأن ذلك سيؤدي الى إراقة الدماء وسقوط الكثير من الابرياء في ذلك الصراع وهم لا ناقة ولا جمل لهم في القضية . وإذا اراد الله ذلك فسيقوم هو بنفسه وليس عن طريق الآخرين ( اسهل من هذا التوضيح لا يوجد ) ! .
الثانية : إن كل دولة إسلامية منبطحة ومعتمدة على دولة او اكثر من الدول العلمانية في كل تعاملاتها وطعامها وشرابها . إيران مثلاً معتمدة على روسيا والصين وكوريا الشمالية ( والثلاثة من الدول الكافرة ) . السعودية معتمدة على الولايات المتحدة وبريطانيا وهما الشيطانين الكبيرين في العالم وهكذا كل دول الخليج وتركيا وباكستان ووووو الخ ( أي الذي يحصل هنا هو الضحك على المسلم الفقير لا اكثر ولا اقل ) ...
فليس أسلسل واقصر مما ذكرناه وإذا قام المسلم بإتباع واخذ هذا النهج البسيط فستتغير كل احوال البشرية وتزول اغلب المصاعب التي تمر بها الامة الإسلامية قبل غيرها وستسود حالة التآخي بين الإنسان وفي كل مكان . غير ذلك فصادقاً سيتم إستغلال هذا النهج المتبع كما هو الآن والى قرون أخرى وستخرج تلك الامة من مصيبة وتدخل في بلوة .
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ! 
نيسان سمو الهوزي 08/10/2018





غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 238
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نيسان المحترم
الكلام الذي تقوله طوبائي لا يجد حيّزا صغيرا على ارض الواقع.
انت تقول : " بأن الغرب والرأسمالية هما السبب المباشر في اغلب ما يجري على هذا الكوكب ، ولكن الاخوة المسلمين يتم الضحك عليهم وإستغلال غفوتهم .... "
يزعق المسلمون ليل نهار بهذا الكلام لنفي التهمة عن " الاسلام " نفسه .. لم يعد طفل واحد يصدّق مثل هذا الكلام ...

 انت نفسك تعترف بذلك فيما بعد عندما تقول : أي ليس للمسلم الحق في محاسبة الآخرين على افكارهم لأنهم هُم المسؤولين عليها أمام ربهم وليس المسلم ( هذا الكلام مكرر ملايين المرات وليس لي )  ..
ولكن : اغلب مشاكل المسلمين وصراعاتهم ومجادلاتهم وتقاطعاتهم مع البشرية ناتجة بسبب ذلك الرفض . أي إن المسلم يرفض التسليم لهذا "

... هنا تكمن الحقيقة ... هذه هي الافكار التي يزرعها الشيوخ في عقول الشباب المسلم  ، مستندين في ذلك على " القرآن والسنة " وليس على ما تقوله الرأسمالية ...
علاقتنا بأصدقائنا المسلمين ليست معيارا على ما تفعله الاحزاب الاسلامية والشيوخ من تأجيج حملات القتل والارهاب والتهجير  خاصة بحق المسيحيين .
المتطرفون المسلمون في الخارج أعنف وأكثر حقدا من المتطرفين في اوطانهم ، لكنهم يمارسون " التقية " ويقابلونك بابتسامة ... جميع المقابلات التي جرت في الغرب مع جيران الذين نفّذوا عمليات ارهابية  قالوا عن الارهابيين : " انهم كانوا لطفاء جدا".
لا ادري ما كان نوع الشرح بخصوص " الحجاب " الذي ترتديه خريجة كلية !!! ، لكن الذي اعرفه جيدا ان زميلاتي في الجامعة  (972 – 976 ) كنّ يلبسن كالأوربيات ... ما الذي حدث ؟ كيف تغلغلت الصحوة الاسلامية في عهد الرئيس المؤمن  ليعيد الحجاب الذي هاجمه الزهاوي في اوائل الاربعينيات من القرن الماضي ؟ ... الغرب ؟ من يصدق مثل هذا الكلام ؟
أطرف شيء ذكرته عندما قلتَ : " كذلك على المسلم أن يدرك بأن لا فرق بين الإنسان وآخر إلا في التقوى "......  بينما حديث رسول الاسلام يقول :
" لَّاّ فّرّقِّ بّيّنِّ عَّرًّبيٌّ وّلَّاّ اٍّعجّميّ اٍّلَّاٍّ بّْاّلتقوى " ... والمقصود هو بين المسلمين من قوميات مختلفة ... وليس بين كفار مثلنا وبين المسلمين .
اخي العزيز : من المستحيل ان يتغافل المسلم عن آيات القرأن وحديث النبي ويسمع نصائح كافر ؟ .. هذه دعوة طوبائية .
تستطيع ان تهاجم الغرب وامريكا ليل نهار ، لكن ليس في مواضيع تخص التطرف الاسلامي لأنهم يبحثون عن من يساعدهم في رفع تهمة الارهاب عنهم ,
تحياتي



   



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي متي : اتفهمك وأتفهم الاسلام وكل ما يجري ولكن .............
الْيَوْمَ اسميت الكلمة ببعض الخواطر البسيطة وكنت ارغب في إيصال رسالتين مهمتين ولكن بطريقة هادئة دون إثارة المشاعر او الغضب ( هذا النوع التهجمي لا يجدي نفعلا ) وهما :
ان الله لم يقل ولا يقول اقتلوا هذا او ذاك كما يتم الضحك عليهم !
ان الحكومات والساسة الإسلاميين الذين يعبون رأس الفقير بالفقاعات هم بالأحرى منبطحين تحت الملحد والكافر اي هناك عملية ضحك كبيرة عليهم واقصد المؤمنين !
هذا كان القصد من الكلمة اما باقي التفاصيل آلت ذكرتها في مداخلتك فأنا اليها بشكل جيد لا بل اكثر من ذلك .يعني اعلم ما يخطر في رأسك ولست ببعيد .
اما دور الغرب في استغلال ذلك فحسب قناعتي لا يقل اجراما عن الاٍرهاب نفسه! هذا الشيء انا مؤمن  به وواثق منه وما الحروب التي شنها الغرب او تدخلاته الحقيرة وتأثير ذلك على الأقليات خير دليل على ذلك .
هل نسيت الهجمة الحقيرة يوغسلافيا ! هل نسيت كيف سلموا العراق للأحزاب الطائفية العنصرية !
هل نسيت ماذا جرى للمسيحي العراقي والسوري ! هل نسيت ماذا جرى لليزيديين وكل هذا تحت أشعة الأقمار الامريكية ! انت تعي بأن الغرب عبارة عن شركة عملاقة لا ضمير انساني خارج حدودها لديها !
ولكن في النهاية الهدف من الكلمة هو ان يصحى المسلم الغارق في احلام إيمانه  الجامد وبعدها سيحلها  الحلال ! الخطر يكمن هناك وبإزالة ذلك الخطر سيقترب الجميع من نقطة الصفر ولا خوف بعد ذلك ! ههههههه
اخراج الأفعى من جحرها بالقوة امر صعب فعليك بالمسايسة . تحية اخوية



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 238
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نيسان المحترم
هذا هو رأيك ، والذي يتطابق مع 99%  من اراء  العرب والعراقيين ، اني اتفهم هذا جيدا ... ولا يستطيع احد تغييره لاننا تشرّبنا بهذه المفاهيم منذ نعومة أظفارنا ... تصوّر ان احد " المسيحيين " يقول ان امريكا دخلت الى العراق من اجل النفط والقضاء على " دين العراقيين " !!!!
منذ الازل والى اليوم لم تنبري طبقة مثقفة او سياسية لتقذف بالحقيقة بأعلى صوتها وتقول " هذا خطـــــــــأنا  ، والاخطاء تتعشعش في داخلنا " لمحاولة الاصلاح الحقيقي ... ولهذا السبب تأخر القوم وسيتأخرون الى ما شاء الله ... القاء الاخطاء على شمّاعات الغير عملية سهلة القول ، لكنها لا تصلح ولا تفيد ... هل تستطيع ان تعطيني فائدة واحدة ؟ ... واحدة فقط يا رجل .. الشعب  لا يكل ولا يمل من تكرارها... ما الفائدة ؟ ... لكن الخطر الحقيقي من تكرارها يكمن في المضي عمقا في ارتكاب الاخطاء الداخلية دون رقيب ..
دخول امريكا الى العراق كشف معدن معظم العراقيين على حقيقته .. كشف كيف كان العراقيون قد فقدوا الكثير من مبادئهم وقيمهم تحت حكم النظام الدكتاتوري ... كشف كيف ان العراقيين كانوا قد هجروا " علمانيتهم " وأصبحوا سنة وشيعة بمفهومها المتطرف ...كيف ان الاستحواذ والسرقات المصحوبة بالقتل والاغتصاب اصبحت " مبررة شرعيا " وقد احترفها الكثير .
نعم ، دعنا نضحك على انفسنا ونقول : " كنا بألف خير ... لكن الاحتلال ...." .
من زمن المرحوم عبد الكريم قاسم ، أهدى اليسار العراقي ( الذي كان يتحكم بالشارع العراقي )  البلد الى اليمين الرجعي المتطرف بسبب اخطاءه المميتة ... لكنه ، وحفظا على ماء الوجه والتهرّب من المسؤولية، اخذ يزعق " مؤامرات الامبريالية " !!!...
اقرأ رواية " وليمة لاعشاب اليحر " للكاتب السوري حيدر حيدر .. انها ليست رواية .. بل سرد تاريخي لما حصل في العراق تحديدا وللثورات العربية التي كانت تسمي نفسها بـ " التحررية "...
ما حصل للمسيحيين والايزيديين والصابئة كان على ايدي " الرفاق المقاومون للامريكان " وهم يقودون المجاهدين المستوردين عن طريق تركيا .. ما حصل للاقليات كان بسبب الاحزاب الشيعية الايرانية ايضا ( والتي تقاوم الامريكان ايضا ) خاصة في جنوب ووسط العراق ... الطرفان يشكّلان معظم الشعب العراقي ، فـ " مرحبا بك مع ما تبقى من اخلاق الشعب العراقي العظيم بسبب الدكتاتور وأمثاله ".
امريكا لم تغزو مصر انظر ما يحصل للاقباط منذ عقود طويلة ..
نحن لا نستطيع او لا نرغب برؤية ما يجري للمسيحيين حولنا ، ربما بمشاغلنا القومية ( التي ربما جاء بها الاحتلال ايضا ) .. الرفاق السوريون هم الذين غزوا لبنان " ايام العزة القومية " وحصل ما حصل للمسيحيين هناك ...
المسيحيون والاقليات يُقتلون على ايادي المتطرفين المسلمين منذ الازل ،
وتكون هناك فترات يحسب المسيحي انه " ينعم " بالهدوء!!! ، ثم لا تلبث ان تعود المجازر بحقهم .
لكن المسيحيين الشرقيين لا يستطيعون الخروج من عباءة " الذمية " .. واجب عليهم تقديم شهادة الولاء وحسن السلوك ، حتى بالشعارات . 
صدقني اني أشعر أحيانا بأن لا فائدة مما نكتب او نقول ...اشعر بأنها مضيعة للوقت لا غير ,,, لأن الشرقيين ينطبق المثل القائل : " من شبّ على شيء شاب عليه " .
هل تعتقد حقا بأن هناك مسلم واحد يقبل بما نطرحه في هذا الشأن ؟
مع خالص التحيات .




غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 131
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي نيسان المحترم
تحية طيبة وتقدير لمجهودك الجميل و الرائع لهذا التوضيح و الشرح
لكن اخي الكريم تقبل مني هذه الملاحظة  برحاب الصدر ان ما ذهبت اليه
ينفي النهج و المعتقد الذي ما برح يعلو صوته دون اَي خجل وحياء
مع انه يتنافى مع ابسط مفاهيم حقوق الانسان  ،الارضيّة خصبة
والفكر واضح لا لَبْس فيه ، الى ان تتغير هذه المفاهيم وهذه المعتقدات
ستظل الأوضاع كما هي قتل وتهجير وتكفير واغتصاب وتهميش واقصاء
ولا دخل للغرب في هذا الصراع وان كان يحلو له هذا الضياع
تحياتي


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي

اخي متي المحترم : لضيق الوقت في هذا الصباح سوف يكون ردي وتعليقي قصيرا ومن ثم قد نعاود في المساء .
الظاهر راح ندخل الجد هذه المرة !
مصائب المذاهب الاسلامية سنتركها جانبا قليلا لأنني ومنذ نعومة أظافري ادق ذلك الناقوس وانت تعي ذلك ولكن لا وقت الان تكرار ذلك .
الخميني كان رجلا مسنا وفِي فرنسا وقاموا بتسفيره بطائرة خاصة الى ايران وتركوا العميل الفهلوي وحصلت المآسي من تلك النقلة وسؤالي لك : ألم يكن يعي الغرب تبعات تلك السفرة ؟ الم يكن قد تم التخطيط لذلك ؟ ألم يكن بإمكان السي ان اي بتغير تلك الرحلة ! الم يكن بإمكان الفرنسيين تخدير الخميني وعدم السماح له بالمغادرة ؟ أسئلة كثيرة ارجو التوضيح بشأنها .
لا أنكر بأن وجود المذهب هو الاضحوكة في القضية ولكن هناك من يستغل ذلك بشكل متقن حتى تضيع الحقائق والرؤى عند اغلب الناس وها حظرتك منهم ! الصراع الشيعي السني وبالتالي الجماعات التي لحقتهم كان اخطر مرحلة في تاريخ المنطقة وهم لعبوا على تهييج ذلك الصراع بشكل رائع وطبعا النتائج ستختلف من هنا وهناك وستضرب هنا بقوة اكبر من هناك ولكن المصيبة هي هي ذلك الصراع المذهبي الذي اطلقه الغرب بشكل جيد او اقدح شرارته . الباقي سنكمله لاحقا ! تحية وتقدير



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي أفسر المحترم : في موقع الحوار المتمدن جادلت كثيرا الفيلسوف سامي لبيب لنهجه المتبع في انتقاد الاسلام وهو اُسلوب مباشر وقاس ولَم يؤدي غير القساوة المتبادلة لا بل زاد العناد والتمسك !
انا أعي وأدرك ما في رأسك ولكنني رغبت إيصال رسالتين واضحتين وبأسلوب سلس ودون عنصرية او تهجَّم او تهكم ( هذا كان الهدف  من الكلمة ) اما الباقي فتكراري لمقولتي في نهاية كل سخرية ماهي إلا دليل على ما نفكر به نحن الاثنين .
اعلم والله اعلم ولكن التعصب والنقد المباشر لا يقودنا إلا الى العكس .
اما موضوع الغرب فأعتقد انه يلعب بالجميع دون الاكتراث للإنسان وإنسانيته وما حصل في العراق خير دليل على ذلك . في العراق أعلن بوش بمغادرة صدام حسين وولديه العراق خلال ثمانية وأربعون ساعة وهي حادثة لم يسبق لها المثيل ولكن في ايران والتي يناضل شعبها ومنذ سنوات ضد الملالي يقولن هذا سأن داخلي ولا دخل لنا فيه ولكن انتظر عندما تستوجب مصالحهم التغير هناك كيف سيتدخلون ! في السعودية والتي هي اكبر دولة خانقة للحرية الانسانية والمرأة فأول زيارة يقوم بها الرئيس الامريكي المنتخب هي تلك الجزيرة ويرقص معهم على أنغام السيف المسلط على ألرقاب .
هده مسألة طويلة وإنني احمل الغرب الكثير والكثير مما جرى ويجري في الشرق . تحية اخوية



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 238
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ نيسان
وكما قلتُ سابقا ... ان جدالنا مضيعة للوقت
انت دائما تعتقد بأن العالم العربي والاسلامي هو عالم خليط من الطفولة والسذاجة !!! وان الغرب يتأمر عليهم منذ مائة عام وهم يعرفون ذلك ( لان الشعب يهتف معهم هذا الشعار ) ولا يستطيعون حماية أنفسهم من هذه المؤامرات ... المساكين ، أطفال سذّج يتم الضحك عليهم !!! 
انهم أطفال ويجب على امريكا والغرب حمايتهم والعناية بهم ... لماذا لم يقتلوا الخميني ؟ ، لماذا ضحكوا على رئيسنا الساذج البسيط المؤمن وجعلوه يدخل الكويت ؟ ( رغم معرفة صدام مسبقا بنوايا الغرب الشريرة ) !!!
تقول هذا وتنسى ان الملايين من الشعب الايراني ، المخدّرة بأفيون الطائفية ، استقبلته في المطار بمهابة عظيمة وهو لا يملك من السلاح سوى " سجادة وابريق " .
انت تحيّرني فعلا عندما تصف السعودية ودول الخليج ب " المنبطحة " امام مصالح الغرب الكافر... هل انت تعيش في كوكب آخر ؟ ... افعلا هذا هو الذي تعتقده ؟ .. يبدو ان هذه الدول اذكى منا .... ان هذه الدول تكره الغرب وتتآمر عليه سرا ( هذا حال معظم المسلمين ) ولكنها لا تستطيع العيش بدونه خوفا من الدول الاسلامية المحيطة بها !!! سيغزوها السنة مثل صدام او الشيعىة مثل ايران ... هل اني اخمّن ، ام هذه حقيقة ؟ ... يوجد العشرات من الدول الصغيرة في هذا العالم  إستطاعت البقاء من تهديد جيرانها بمحوها من الوجود بفضل امريكا والغرب ...
لا احد يحاول ان يغير رأيك ، لانه ( مع احترامي) لا يغير اية معادلة ... لكنها الحقيقة .
انت ايضا تحيرني عندما تقول للمتطرفين الاسلاميين : "  ان الله لم يقل ولا يقول اقتلوا هذا او ذاك كما يتم الضحك عليهم " ... يا اخي ، يبدو انك لم تقرأ القرآن ولا الاحاديث ؟ ... لماذا لا تقرأها و " تخلصنا " كي تعرف ان  القرأن يأمر بذلك ..... داعش اكثر اخلاصا في تطبيق القرآن من الجميع ... من يقول لك غير ذلك يكذب عليك ويحاول التبرير والترقيع .
ان هذا ليس تهجم على المسلمين كما تتصور ... هناك عنف في العقيدة وعلى المسلمين ان يجدوا حلا لها ... الالاف من المسلمين بدءوا بالمطالبة بذلك ... من كان يتصوّر ان السعودية ستطلب من شيوخها مراجعة الاحاديث ؟.. ان تجاسر احد وطلب ذلك في الماضي الغير البعيد ، في اي بلد عربي وليس السعودية وحدها ، لكان مصيره عود المشنقة .
كنت مصدوما عندما عرفتُ انك انت ايضا اعتبرت جائزة نوبل للبنت الايزيدية اهانة !!! ... ورثنا من الشرق الشعور بالخزي من الفتاة التي يُعتدى عليها ، لا بل تُقتل احيانا غسلا للعار !! ... او انه من الواجب ان نستر على فضائحنا !!!!... ألم بأمر الله بـ " الستر "؟؟ ؟ .. إننا نعيش مقيدين بأغلال القبيلة حتى لو سافؤنا الى المريخ ,
لا اعتقد سيكون بمقدوري المواصلة ... انه مضيعة للوقت ... فعذرا ...
مع اجمل التحيات .




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا مضيعة للوقت ولا هم يحزنون اخي متي : أعي تماما ما تقوله ولكنني احاول الذهاب ابعد مما انت عليه ( هذه تحتاج قعدة  طويلة ) ولنترك هذا النقاش ودعني أسألك سؤلا بسيطا ولا ترد قبل ان تفكر جيدا : أيهما أسلس وأفضل وانجح من تغير فكر إنسان متخلف نحو الأفضل ومن ثم البدأ في تغير إيمانه او معتقده أم البدأ بتغير إيمانه ومعتقده وهو في تخلفه ؟ عندما تفكر جيدا ستصل الى ما انا اصبوا اليه ( الباقي مثل الاعلام المرئي ) !
تحية طيبة



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 238
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجواب في غاية البساطة
ان المعتقد نفسه حريص جدا على إبقاء التخلّف...
فإن لن تزيل السبب لن تستطيع فعل شيء ... واعتقد هذا واجب المسلمين انفسهم . لا بد من التضحيات .
هل العرب اقل ذكاء من غيرهم ؟  كلا وألف كلا...
لكن القبضة الدينية الحديدية تمنعهم   ..  ما كان مصير الذين حاولوا ؟...  السجون والاعدامات .
تحياتي




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي متي : القبضة الحديدية بدأت تترنح هنا وهناك ودورك ودوري ودور الغير في المساهمة في اضعافها وهناك الكثيرون الذين يكتبون ويحاولون ما لم يكن الى وقت قريب مسموح حتى التفكير فيه . ولا تنسى فإن تلك القبضة عمرها يزيد عن ١٤٠٠ سنة وليس من السهولة فتحها بين ليلة وضحاها ولكن سأعطي لك مثال ( لو كان لي عنوانك لكنت أرسلت الرابط ) ولكن بإمكانك الذهاب الى الگوگل وكتابة التالي : حلقة الاخ رشيد عن حرق الطيار الأردني ( معاذ الكساسبة ) وهناك ستسمع الكثير مما لم يكن مسموح به مطلقا ! اي هناك محاولات كثيرة ولكن الامر ليس باليسر ! اما موضوع المعتقد فاعتقد بإنني كتبت الكثير والكثير في هذا الشأن ولكن في النهاية اعتقد بأن التغير يجب ان يبدأ من الفكر والرأس قبل المذهب نفسه . واعتقد كل الشعوب المتحررة تحررت فكريا قبل مذهبيا . نعم هناك الكثير والكثير في هذا الشأن ولكننا نحاول ان نمسك العصى من الوسط ( قبل ان تنكسر ) قبل سنوات كتبت كلمة عن أرتال العربات ( المئات ) للدولة الاسلامية وهي تجوب أراضي السورية وكذلك متوجه الى شمال العراق والطائرات الامريكية تحوم حولها وتسحب السلفي معها دون الاقتراب منها فهل تعتقد الذي حصل حصل لوحده ! اذا وجدت الكلمة سوف أرسل لك الرابط ( المشكلة عناوين كلماتي لا تدل بشكل صريح عن المحتوى لهذا انا بنفسي لا أعلم ماذا يوجد خلف هذا او ذاك العنوان ) ولهذا علي فتح العديد منها للوصول الى المطلوب ( هاي الشغلة عقدتني هههههه ) . تحية طيبة