شيرا مار سبر يشوع ( مارسوريشو ) في تورنتو – كندا


المحرر موضوع: شيرا مار سبر يشوع ( مارسوريشو ) في تورنتو – كندا  (زيارة 189 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منصور سناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 757
    • مشاهدة الملف الشخصي
شيرا مار سبر يشوع ( مارسوريشو ) في تورنتو – كندا
 
   إعتاد أهالي قرية أمرا لإحياء ذكرى شفيعهم مار سبر يشوع ( مارسوريشو)سنوياً ، بإقامة الصلوات
وإعداد الطعام للتبرك بذكرى هذا الناسك الورع الذي ولد في نينوى في مطلع النصف الثاني من القرن
السادس ، ثم إنتقل إلى حدياب ( أربيل ) للتزود بالعلوم والمعارف ، ثم إنتقل إلى دير إيزلا الكبير تحت
إرشاد معلمه الكبير إبراهيم الكشكري ، ( كتيب الآب البير ابونا ) .
  ثمّ دعته النعمة ليقيم ديرا في بيت  نوهدرا في أقصى الحدود الشمالية ، على نحو مسير ساعتين من
قرية سناط في أقصى شمال العراق ، تفصلها سلسلة جبلية عالية ووعرة ، هي الحدود الطبيعية بين
العراق وتركيا ، سمي الدير ( عاوا شبيرا) بالأرامية  أي دير الغاب الجميل الواقع خلف هذه السلسلة
تشرف على وادي سحيق في بقعة خلابة تحيط بها الغابات والأدغال . ( قصة توما المرجي ) .
  إجتمع حوله الكثير من الرهبان فتكونت جمعية صغيرة وشيدوا ديرا وكنيسة تتناسب مع عددهم وحاجتهم
المادية والروحية ، وعند موته أودع في الدير الذي أقامه ، الذي تحوّل إلى مزار مقدّس فيما بعد .
   إحتفظ سكان القرية بذكرى شفيعهم مار سبر يشوع حتى بعد إنتهاء الحياة الرهبانية ، فكانت الكنيسة
قلب القرية النابض وكانت الصلاوات الصباحية والمسائية وأيام الآحاد ، وكان للكاهن سلطته الروحية وحتى المدنية ، وكان الناس وحتى أهالي القرى المجاورة يحتكمون لدى الكاهن لحل خلافاتهم ، ونجا
سكان القرية  من المجاعة أثناء الحرب الكونية  التي حصدت الكثير من الأرواح  في المناطق الأخرى ،
بل كانت القرية ملاذاً للكثيرين الذين نزحوا إليها هرباً  من الجوع  وسخاء اهل القرية أنقذهم.
  وهناك عشرة اعاجيب في كتيب الآب البير ابونا منقولة عبر معايشة أهل القرية تناقلتها الأجيال لا مجال
لذكرها في هذا المقام  ، ويمكن للقارئ الكريم الحصول عليها من الكتيب المذكور .
   حضر في قاعة الكنيسة القساوسة الأجلاء وجمع غفير من المؤمنين وحضرت النائبة الفدرالية جودي سكرو في هذه المناسبة  ، وبعد قراءة الصلوات تناول الجميع الطعام المنوّع الشهي إعداد الإخوة نمورود
أبو عادل والأخ يونان ابو دانيال ومشاركة بقية اهالي القرى تبركاً في إحياء ذكرى مار سبر يشوع التي
تتكرر كل عام وعدد المؤمنين في إزدياد ، سائلين المولى كل الخير للجميع والإستقرار لبلدنا العراق ،
إنه سميع الرجاء مجيب الدعوات . 
      وهذه بعض الصور التي تبين بجلاء مدى الحضور الجماهيري بهذه المناسبة المباركة .
                                                              تغطية : منصور سناطي