الفـران


المحرر موضوع: الفـران  (زيارة 469 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 477
    • مشاهدة الملف الشخصي
الفـران
« في: 13:00 22/10/2018 »
 
الفـران
                                               
ايشو شليمون
 
 في الوقت الذي التمس العذر من كل فران يطعم المؤمنين خبز الحياة،  الخبز الخالي من الزيوان وخميرة الفريسيين , ولما بات جليـاً للجميـع واقـع  صاحبنا الفران هذا ساقني لاكتب الاتي .مهداة الى: العازفين بالمزمار ذو الصوت النشاز، اولائك الذين لا زالوا ينفخـون في القربة المثقوبة محاوليـن تلميـع الوجوه الكالحـــة، ولكل من أصم اذنيه واغمض عينيه لتلافي سماع ورؤية الخراب علَّهم يستفيقوا  ويتعظوا
 .وليعلموا بأن جبل بركان الشر هذا ليس سوى صرحاً هُلاميـاً قابعاً في صحراء مخيلاتهم الخاويـة .     

ماذا اقــول  لِمَن  قد شـاخَ  في زمنٍ              غابـتْ  به  نَخـوَةَ  الايمانِ  والقُسُسِ

ماذا اقــولُ لِمَن في الحمـــقِ منيتهُ                امضى سـنيناً  بذات الطبعِ  منغمسِ

من كـان للعلــمِ  والايمــان  مجتنباً                يبقـى  بـوادٍ  عميـق  مظلــمٍ  عبـسِ

سلمانُ  امسـى  ذَليلاً  نابِــذُ  القيَّـمِ                 يَهوى االفجـورَ  نَديماً  فاقِدُ  الحَدَسِ

رحماكَ   داود يا من عرقَــهُ  عسلاً                كلَّ  لِســانـكَ  فـي  تلقينــه  اللأُسُسِ
 
قالــو دَعــوهُ صغيراً عُمره فَعَسى                يصحــو لذاتــه  مستاءاً  من الرجسِ

مرت سـِـنيناً  وهذا الصل ما بَـرِحَ               صللاً عنيــداً  كريههُ  الطبـعِ والنفسِ

 خانَ الامـانة  لا خجـلاً ولا وجـلا               هل  همَهُ الايمانَ من ذا طَبعَهُ  نَجِسِ؟
   
صولاً  يجـول بهذا الجـمــع  مبتسماً              كـراً وفـراً وما  في الجيب  مُختَلِـسِ

قل  للمجـاهِـد  للرحمــن  وجهتـــك             في  قمقم  الفران لا روحاً  من القُدُسِ
 
لا غَــرَّكَ الجلباب  يا من قلبه رهفاً             غشــاً  خـداعاً بـذاكَ  الجـب كا آلقبسِ

من  ذا  يغيـــر نسـناســاً  بجوهــره              شــراً مليئاً  من  الاوهـــام  والهـوسِ

إصحـوا  قليـلاً فهـذا  ليس من عُذَلٍ               كثـــرٌ رَأوهُ  بذاتَ  الجـــرمِ   ملتبِسِ
 
لا تشتري الخبزَ مِنْ مَنْ عافه زمناً               فيه  الكثيــر من الزيــوان في الكَدِسِ
 
آن  الاوان  لفجــر  بـارق  فكفــــى              من عنصر الشــرِ هذا الطبع  مقتبسِ
 
كي  نَعمـلَ  اليـومَ  انشاداً  لوحدَتُنا               شـوكاً معَ  الشـوكِ   يكفينا  من الغَرَسِ

لـب المصيبـة  فيمن  يُفتِ  بالقيـمِ               لا فـرقَ عنـدهُ  بيـنَ  الجان ِ  والأُنُسِ

هذا  جهينــة ملأَ  الارضِ  يَنشُـرُهُ                ســرُ الذينَ  يجاروا الظلمَ  في  سَلَسِ

ان  الحقيقـــة  كااللأنــوار كاشــفةً               من يعملـون  لكتــم  الــروح  والنَفَسِ

لا توهــم  النفـسَ  فيما انتَ من كَدَرٍ            كُنْ  في  الأمانةِ  والأخلاصِ كالعُسُسِ 

*** 

 معاني الكلمات :   
نابذ : عاداهُ وفارقَهُ
حًدَس : فراسة وذكاء           
 الصل : حية الكوبرا/ والحية في الانجيل ترمز للشيطان                                         
   رهفاً : رقيقاً او عطوفاً   
قمقم : وعاء ذو فوهة ضيقة في الاساطير يستخدم لحفظ الارواح الشريرة
     القبس : جمرة من نار او شعلة من نار
نسناس : مخلوق يقال إنه عاش في الارض قبل ابينا ادم وعبث فيها الفساد وتأتي كنوع من القرود
العسس : الحراس الليليين لحفظ الامن
بارق : لامع ومتلألأ