الخاشقجي والاعلام


المحرر موضوع: الخاشقجي والاعلام  (زيارة 155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ياسين الحديدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الخاشقجي والاعلام
« في: 17:18 06/11/2018 »
الخاشقجي  والاعلام
لم يحضي موضوع  اهتمام كبير وعلي نطاق واسع علي مداراكثر من خمسين سنة مثل موضوع الخاشقجي الرجل الاعلامي  من اصول تركية رحلت العائلة من تركيا الي الحجاز وبالتحديد الي المدينة المنورة  وهم يحملون اللقب معهم وهو انتماء الي مهنة كانت تمارسها العائلة وهو صنع الملاعق  خاشوقة ومن معادن مختلفة وهي كلمة متدوالة في العراق ودول الخليج واللقب هو لقب تشريفي ومن اللواحق التي تلحق بأسم الشخص والعائلة ولديهم ماسة مسجلة باسم العائلة في متحف مسجد قصر طوب  ومعروفة علينطاق واسع ومن السياح   استقرت العائلة في السعودية منذ خمسة قرون  وتولي قسم من افراد العائلة في اعلان الاذان في مسجد المدينة  ومساجد المدينة الاخري وقدمت العائلة خدمات ومشاركات اخري منها ايصال الكهرباء في الحرم المكي  واسيراد المعدات الطبية   ومن رجال العائلة رجل الاعمال المعروف عدنان الخاشقجي الذي اغتني بسرعة وافلس بسرعة من خلال افلاس بنك الاعتماد التجاري وهو صاحب اليخت المشهور الذي باعه الي  امير جزيرة بروناي         والذي اشتراه ايضا دونالد ترامب ووصل منه الي الامير الوليد ابن طلال عدنان المتزوج من انكلزيه والتي طلقها عام 1974 وهو صاحب اكبر تسوية للطلاق في العالم حيث دفع مبلغ 875 مليون دولار تسوية ومن ثم تزوج من ايطالية ووزجه اخري ايرانية  شاهيري عزم زنكنة ارتبط اسمه بتجارة الاسلحة منها  اليمامة  وارتبط اسمه بتوريد الاسلحة الي ايران في الثمانييات بعد ان ساهم بالافراج عن الاميركان المحتجزين في السفارة الامريكية في ايران ومن عائلتهم سميرة زوجة المليا دير المصري محمد الفايد والدة دودي فايد الذي لقي حتفه في باريس مع الاميرة ديانا عام 1997   وجاء مقتل جمال الخاشقجي المولود عام 1958 المدينة المنورة بضجيج اعلامي  وتغطيه للحدث  حيث احتل الخبر شاشات القنوات الفضائية العالمية والعربية  واحتل موقعا في الصفحات الاولي للصحف بالاضافة الي المؤتمرات الصحفية لروؤساء كثير من الدول   وقطعا لايمكن ان يقبل أي انسان الاغتيال السياسي للمعارض وهي جريمة تسجل بحق الدول التي تصطاد معارضيها بهذه الطريقة  البشعة وهي ليست الاولي والاخيرة في العالم واسلوب رخيص ومقزز لكتم الافواه وحبس الكلم خلف الاسنان ولكن ان يضخم الي هذا الحد وينفرد به يثير الاستغراب والدهشه  والتسائل  وقد تعرض اكثر من ثمانين صحفي خلال عام 2017  واشارت منظمة مراسلون بلا حدود  في تقرير ان حياة الصحفيين معرضة  للخطر في كل بلدان العالم  ويتم كل اسبوع مقتل او اعتقال صحفي  وفي النصف الاول من عام 2018 قتل 36 صحفيا محترفا و9 من صحافة المواطن ومقتل الخاشقجي عملية استخبارية وسياسية فاشلة وبليدة واستهتار واضح للعيان وبكل صلافة ان يقتل في مكان يرمز الي الدبلوماسية وهو اخر مكان يمكن ان تمارس فيه جريمة القتل التي حتما لم يخطر بباله وخطيبته التركية ان تتولي قنصلية ممارسة قتله بدم بارد صانع الملاعق المعارض الذي دخلها حيا حالما بمشروع زواجه الجديد  ولم يخرج منها ولازالت جثته مثار جدل اين اختفت  وموقف سعودي بائس ارتدت اليه السهام وتضارب مواقفهم من التضليل الي الاعتراف الي عجز اعلامي سعودي بالمطلق عن رفع الشبهة عن النظام وتبريرات لايقتنع حتي فاقد العقل  وتحتاج الي جرع كبيرة من البلادة والوقاحة لتقبلها  وتسريبات تركية ان الجريمة مخطط لها وتواجد هذا العدد من الامنيين السعودين والمختصين في القنصلية وحجج ضعيفة الشجار اليدوي او الغاية الخطف واعادته الي السعودية اوقعت السعودية في متاهات من الصعب الخروج منها مما اضطرهم بالاعتراف وتشكيل لجنة تحقيقية وارسال وفد امني للتعاون مع الحكومة التركية  وكان الاعلام التركي والامريكي كان سببا في هذه الدوخة  التي شكلت احراجا واضحا للحكومة والملك وولي العهد الذي تحوم الشبهات حولة  احراجا سياسيا واخلاقيا  وفي انتظار الحقيقة  والحكايات المتناسلة  التي تبدوا انها سائر في اتجاة التدويل بعد ان تحولت التصريحات للرئيس الامريكي واردغوان من الحدة والشدة اليالدبلوماسية  وانحصار المشكلة في المطابخ الثلاث  الامريكية التركية السعودية  من خلال تصريحات ترامب الاخيرة بعين الي المجتمع الدولي  والعين الثانية علي مليارات السعودية والتركية التي تسعي لارضاء قطر وتنظيم الاخوان واستغلال الحدث للجباية المالية ولافراج عن بعض القيادين من الاخوان في مصر ولوي ذراع السعودية بالضغط عليها لرفع الحصار عن قطر  وكل هذا الذي جري يدور في فلك اللعب السياسية والمصالح وفي النهاية الكرة في ملعب السعودية  حيث ستجد نفسها مجبرة علي الدفع لترامب  وعلي مزاجه وما يطمح له علي ان يتولي فك العقدة  ويحفظ  ماء ووجها امام العالم والاعلام  وتبقي علي علاقتها مع العالم لان رضاء امريكيا يرضي من يدور في فلكها وبتاثير من اللوبيات اليهودية والشركات الحالبة للمال السعودي  وكذلك الاستفادة التركية من المواقف السياسية في سوريا والحصول علي الدعم المالي والدعم السياسي لها ضد  الكرد  وذراعه العسكري وعلي تامين حدودها علي الشريط الحدودي التركي السوري من خلال الحصول علي مواقف ايجابية امريكية مقابل حلحلة الموضوع  ويبقي الاعلام المسيس  للقنوات الفضائية وخاصة الجزيرة والعربية وقناة الميادين التي التحقت بالركب مثار استهجان وريبة وشك انها اعلام يسعي لارضاء الحكومات وليس ارضاء المواطن حيث يتم نقل وصياغة الخبر مع الاسف ليس للحدث نفسه ونقل الحقيقة يبقي اعلام مجير  لايتعاطي مع شرف المهنة للسلطة الرابعة  ويضيع الحقيقة   حيث انفلتت هذه القنوات وخصصت كل عروضها الاستعراضية لهذا الحدث ومن وجهات نظر حكومية مركبة دولة واحزاب وشخصيات وغادرت رسالتها   وهو مالا لايرجوه المشاهد من قنوات عريقة  والشيطان يكمن في التفاصيل
ياسين الحديدي