تكريم الخورأسقف صبري أنار بميدالية جوقة الشرف مِن درجة فارس


المحرر موضوع: تكريم الخورأسقف صبري أنار بميدالية جوقة الشرف مِن درجة فارس  (زيارة 823 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 33282
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


البطريركية الكلدانية / يلدا توما ككو

جرت في قاعة بوفغا بمجلس الشيوخ الفرنسي في باريس مساء يوم الأربعاء 14/11/2018 مراسيم تكريم الخورأسقف صبري أنار راعي خورنة مار توما الرسول الكلدانية في سارسيل وذلك بتقليده وسام جوقة الشرف من رتبة فارس، من قِبل السيد جيرار لارشيه رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي نيابة عن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.  وفي كلمته بالمناسبة قال لارشيه أستقبلكم اليوم بفرح كبير لأقلّدَكم هذا الوسام تقديراً لعملكم في اندماج الكلدان في فرنسا. ثم قدّمَ لارشيه نُبذةً عن حياة الخورأسقف قبلَ وبعد رسامته الكهنوتية والمسؤوليات والأعمال التي يقومُ بها في كنيستَي مار توما الرسول في سارسيل ومار يوحنا الرسول في أرنوفيل وترقيته الى رتبة خورأسقف في تشرين الثاني عام 2017 من قبل غبطة البطريرك مار لويس ساكو الذي استقبلناه سويةً في زيارته لمجلس الشيوخ، وقال إني أحمل ذكرى خاصة عن ذلك اللقاء الذي كان لقاءَ تقاربٍ ومشاركة. وتحدث عن أبناء الطائفة الكلدانية باعتزازٍ كبير واصفاً إياهم بالرائعين جدا والنشطين وأنهم يتحدثون باللغة الآرامية في بيوتهم ويتمسكون بتقاليدهم الشرقية. كما أشاد بالدورالذي قام به في اندماج المسيحيين القادمين من الشرق في سبعينات وثمانينيات القرن الماضي في الاندماج في مجتمعنا. وأكد أن كنيستكم كانت دائما رسولية وغالباً مضطهدة، وتطرّقَ الى اضطهاد المسيحيين العراقيين والظلم الذي لحق بهم وقال علينا ألاّ ننساهم، وأن نصلي مِن أجلهم وندعمهم حيث إنهم يحملون رسالة وأن حياتهم والتزامهم هي شهادة. وتقديراً لما قمتم به مع الآباء الكهنة الذين يُرافقونكم والعلمانيين الذين يُقدمون شهادتهم والغنى والارث الروحي الذي تحمله الكنيسة الكلدانية والمسيحيون الكلدان، والعلاقة المتميزة التي تربطنا، يَمنحكم رئيس الجمهورية ميدالية جوقة الشرف بدرجة فارس، وبالصلاحية المُخولة لي يسرني أن أقلدكم هذه الميدالية باسمه.

هذا وقد حضر مراسم التقليد كلٌ مِن الآباء الكهنة عزيز يالاب، ميخائيل دومان، ممتاز عيسى، نرساي سولاي وموسى يراميش (بلجيكا) وعدد من النواب في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان)، ورؤساء عدة بلديات، والرابطة الكلدانية والجمعيات الكلدو-آشورية وجَمعٌ غفير مِن الكلدان في فالدْواز.

وشكرَ الخورأسقف صبري الحاضرين وقال ان هذا الوسام هو تكريمٌ من الجمهورية الفرنسية للكنيسة الكلدانية وأبناء الطائفة الكلدانية الذين عبّروا عن فرحتِهم الغامرة وفخرِهم واعتزازهم بهذه التكريم.

ومِن الجدير بالذكر انّ وسامَ جوقة الشرف هو وسامٌ أنشأه نابليون بونابرت عام 1802 وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا، وينقسم الى خمسة رُتب هي: رتبة فارس، رتبة ضابط، رتبة قائد، رتبة قائد عظيم ورتبة الصليب الأكبر، وان شعار هذا الوسام هو(الشرف والوطن).

وجاء تكريم الخورأسقف صبري بهذا الوسام الرفيع، بمبادرة من النائب في البرلمان الفرنسي السيد فرانسوا بيبوني وباقتراح مِن رئيس الوزراء ووزير الداخلية الأسبق السيد برنار كازنيف حيث تمّ اختياره لنيلِ هذا التكريم الذي منحه إياه السيد لارشيه رئيس مجلس الشيوخ. كما انه يأتي تقديراً لجهوده المتميزة في تحشيد الرأي العام الفرنسي حولَ معاناة ومآسي مسيحيي الشرق.

إنّ الحصول على هذا الوسام لا يعني أبداً أنه سيحظى بمكافأة مالية أو مادية، إلاّ أنه مصدر فخرٍ واعتزازٍ لأبناء الطائفة الكلدانية، وهي المرة الأولى التي تُكَرَّمُ فيها شخصية مِن أبناءِ شعبنا بعد الجنرال آغا بطرس الذي قاد احدى الكتائب في الحرب العالمية الأولى. ولا يُمكِنُ لأشخاص أن يُقدموا طلباً للحصولِ عليه وإنما يتمُّ منحُه بترشيحٍ أو طلبٍ يُقدمه وزراء أو نواب أو كِبار المسئولين السياسيين أو المدنيين للأشخاص الذين يُقدمون خدماتٍ مُتميّزة لفرنسا وشعبها.

ألف مبروك للأب الخوري صبري أنار هذا التكريم الذي هو بِحَق تكريمٌ لكلِّ الكلدان في فال دْواز وباريس.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية