الموت بكرامة حياة والحياة بمذلة موت


المحرر موضوع: الموت بكرامة حياة والحياة بمذلة موت  (زيارة 396 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2247
    • مشاهدة الملف الشخصي
الموت بكرامة حياة والحياة بمذلة موت
خوشــابا ســولاقا
كثيراً ما حصل من خيانات للمبادئ والأهداف المتفق عليها في العمل السياسي في تاريخ التنظيمات السياسية في الماضي في العراق وفي غيره من البلدان ، ويحصل اليوم أيضاً في الكثير منها ، وسوف يحصل في المستقبل حتماً ، ويحصل حتى في أي عمل ذات طابع جماعي كمنظمات المجتمع المدني والأتحادات العمالية والطلبة والشباب والنساء من قبل البعض من كوادرها ، ويحصل أيضاً الحنث باليمين الذي أقسموا به الشركاء الآخرين لأسباب كثيرة تؤدي بالبعض منهم الى التعاون مع الأعداء ، أحياناً تحت تأثير ما يتعرضون له من ضغوط كالتعذيب الجسدي والنفسي والتهديد بالتصفية الجسدية أو الحرمان من مصدر لقمة العيش من خلال الطرد والفصل من الوظيفة وغيرها من الأساليب اللاأخلاقية ، والذي هو أمر سائد في ظل الأنظمة الديكتاتورية المستبدة والقمعية ، مما يَضطرهم على الأعتراف بما يمليه عليهم الأعداء كذباً أو صدقاً والوشاية ببعض رفاقهم في العمل من أجل إنقاذ أرواحهم من الموت ، وأحياناً أخرى هناك من يتعاون مع الأعداء طواعية من دون التعرض الى التعذيب الجسدي والنفسي والتهديد بالتصفية الجسدية تحت تأثير المغريات المختلة التي تتفنن في استعمالها الأجهزة الأمنية والمخابراتية مع ضُعاف النفوس لأختراق التنظيمات السياسية من أجل إيجاد موطئ قدم لهم وخلق مصادر نوعية للمعلومات داخل تلك التنظيمات التي تُصنفها ضمن قائمة الأعداء الذين يشكلون خطراً على أنظمتها لتزويدهم بكل ما يُطلب من معلومات نوعية عن كل ما يجري داخلها لمراقبة تحركاتها خطوة خطوة ، وكذلك تقوم حتى بالوشاية بالعناصر البارزة والفعالة والنشطة في تلك التنظيمات لغرض إعتقالهم وتصفيتهم أو اغتيالهم ، وبالمقابل تقوم الأجهزة الأمنية والمخابراتية من خلال تلك المصادر العميلة ذاتها بحقن وتسريب معلومات كاذبة ومضللة الى داخل التنظيمات السياسية المستهدفة لتضليلها والتمويه عليها من معرفة حقيقة ردود أفعال السلطات الأمنية عليها .
من خلال دراسة تاريخ تجربة الأحزاب والتنظيمات لحركات التحرر القومي والوطني في العمل السياسي يتم فرز فئات مختلفة من العناصر وفق خصال ومواصفات تربوية وأخلاقية يتمتعون بها فطرياً والتي اكتسبوها من تربيتهم العائلية والبيئة الاجتماعية التي نشأوا وترعرعوا فيها وترسخت وتجذرت في شخصياتهم وتتحكم في سلوكهم بشكل كبير حيث تتغلب في أغلب الأحيان على ما أكتسبوه من تقاليد وطقوس نضالية في حياتهم السياسية عندما تحل عليهم ظروف قاهرة وهي كما يلي :-
أولاً : هناك عناصر تتحمل كل أشكال القهر والتعذيب الجسدي والنفسي وكل المغريات الحياتية ، وقد يصل الأمر بها الى قبول الموت والأستشهاد من دون أن تقبل المذلة والأهانة وأن تستسلم لأرادة الأعداء بقبول التعاون معهم وتزويدهم بما يطلب منهم من المعلومات وأسماء عناصر التنظيم ، وتتقبل الموت بشجاعة وبطولة نادرة وتفضله على الحياة بمذلة ، هؤلاء هم عناصر تقبل الموت بكرامة وعزة نفس لتخلد في حياة الباقين والأجيال القادمة كنجوم لامعة وساطعة في سماء الشهادة والتضحية بالنفس من اجل صيانة وحماية المبادئ التي أقسموا اليمين عليها من أي تشويه وتكون بذلك قدوة للآخرين ليقتدوا بهم ، ومن أجل أن يعيش الآخرين بكرامة وحرية ، أي بمعنى آخر يموتون بكرامة ليحيوا خالدين الى أبد الدهر في قلوب أبناء أمتهم محققين بذلك " الموت بكرامة حياة " .
ثانياً : هناك عناصر تضعف تحت تأثير أساليب القهر والتعذيب الجسدي والنفسي الذي يتعرضون له عند وقوعهم لأي سبب من الأسباب بيد الأجهزة الأمنية والمخابراتية للأعداء وحبهم للحياة تستسلم لإرادة الأعداء لانقاذ حياتهم من الموت وتقبل بالتعاون مع الأعداء وتزودهم بأقل ما يمكن من المعلومات غير المهمة وغير الحساسة والتي لا تؤثر على استمرار بقاء التنظيم قوياً ومتماسكاً ، والوشاية بالبعض من رفاق الدرب ممن هم خارج إمكانية أن تنال منهم الأجهزة الأمنية مقابل تحملهم لقدر من التعذيب الجسدي ، ومثل هذه العناصر يعرفون حدود تعاونهم مع الأجهزة الأمنية للأعداء ، ومثل هكذا سلوك يجب أن يتم تثقيف الكوادر السياسية به " ثقافة تزويد العدو باقل ما يمكن من المعلومات النوعية في الظروف القاهرة " .
مثل هذه العناصر تعيش تحت تأثير تأنيب الضمير ومحاسبة الذات والشعور بالذنب على محدودية قدرتهم على تحمل التعذيب وإخفاء المعلومات وعدم الأفراط بالهذيان بها للأعداء أثناء التحقيق معهم ، وعن عدم استعدادهم للتضحية بالنفس من أجل إنقاذ أو حماية الآخرين من رفاق الدرب .
إن مثل هذه العناصر تقبل الحياة بمذلة على مضض مقابل البقاء على قيد الحياة وترفض الموت بكرامة ، وأمثال هؤلاء  سيترددون في مواجهة رفاقهم الذين وشوا بهم ويتجنبون مواجهتم وقد يضطرون الى هجر المكان والأبتعاد الى مكان بعيد يخلو مِن تواجد مَن يتجنبون  مواجهتهم .
ثالثاً : هناك عناصر تقبل التعاون بإرادتهم مع الأجهزة الأمنية والمخابراتية للأعداء وتزودهم بكل ما يُطلبُ منهم وحتى بما لا يُطلبُ منهم من معلومات تحت تأثير المغريات المالية والمناصب وامتيازات السلطة والكراسي وغيرها التي تجود بها عادة أيادي أجهزة الأمن والمخابرات للعملاء الذين بالمقابل يجودون بعطائهم من دون استعمال وسائل العنف والتعذيب الجسدي معهم من قبل الأعداء .
هذه العناصر تعتبر بموجب منطق السياسة عملاء مأجورين للأعداء مع سبق الأصرار والترصد مقابل ثمن مدفوع من المال الحرام ، هؤلاء لا يتورعون في تزويد الأعداء بأية معلومات نوعية وحساسة مهما كان تأثيرها كبيراً ومدمراً على التنظيم وعلى حياة الآخرين من رفاقهم ، لأن ثمن هكذا معلومات يكون أغلى بالنسبة لهؤلاء المأجورين .
هؤلاء يقبلون وبإرادتهم الكاملة الحياة بمذلة ولا يعرفون للكرامة وعِزة نفس معناً أخلاقياً ليردعهم عن ممارسة الرذيلة المشينة مع سبق الأصرار والترصد ، وخير من قال قولاً مأثوراً بحق أمثال هؤلاء أولاد الرذيلة الزعيم النازي أودولف هيتلر حين قال " أحتقر مَنْ تعاونوا معي وساعدوني في احتلال بلدانهم " .   إن عمل هؤلاء العملاء يمكن إعتباره خيانة عظمي بحق المبادئ والقيم الأخلاقية يستحقون عليه الموت بمذلة .
وهنا من حقنا أن نتساءل ونوجه بسؤالنا للقارئ الكريم من هم الذين يقبلون بالموت وهم يعرفون أن " الموت بكرامة حياة " ؟؟ ، ومن هم الذين يقبلون بالحياة وهم يعرفون أن " الحياة بمذلة موت " ؟؟ ، ولغرض تسهيل الاجابة على هذه التساؤلات نعود معاً الى قول الأمام علي إبن أبي طالب الذي يقول فيه :-
" اطلب الخير من بطونٍ شَبعت ثم جاعَت لأن الخير فيها باقٍ ، ولا تطلبهُ من بطونٍ جاعَت ثم شَبعت لأن الخير فيها شحيح " .
الفئة الأولى : إن الذين يعرفون أن " الموت بكرامة حياة " هم أصحاب تلك البطون التي شَبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باقٍ لكونها قد إنحدرت في أصولها من بطونٍ مماثلة . 
الفئة الثانية : إن الذين يعرفون أن " الحياة بمذلة موت " هم أصحاب تلك البطون التي جاعَت ثم شَبعَت لأن الخير فيها شحيح لكونها قد إنحدرت في أصولها من بطون مماثلة .
وهكذا فإن الفئة الأولى تكون معطاء ومستعدة للموت والتضحية بنفسها من اجل الحياة الكريمة ، والفئة الثانية تكون أنانية ونرجسية وخسيسة وغدارة تبيع الفئة الأولى بأبخس ثمن وتقبل الحياة الرخيصة بمذلة .
أمنياتنا أن يكون أغلب أبناء أمتنا وأبناء شعبنا العراقي من الفئة الأولى وأن يتكاثر عددهم يوم بعد آخر ، وأن يتقلص عدد من هم من الفئة الثانية يوم بعد آخر الى أن يصبح صفراً مطلقاً ، وينعدم وجودهم والى الأبد ومن غير رجعة .

خوشـــابا ســــولاقا
بغداد في 3 / ك1 / 2018  م

                                                     






غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 946
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ والكاتب القدير خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة وبعد
في خضم هذه الاوضاع المزرية والهشة التي تعيشها قضيتنا القومية بشكل خاصة وشعبنا بشكل عام،فالموت في سبيل  الامة وقضيتها القومية اهون من عيش الذل والخنوع، فليس من اخلاقنا ومبادئنا الخنوع والركون والقبول بالمهانة وصم اذاننا على هذا وهذاك وغض النظر عن التضحيات التي قدمتها امتنا في مسيرتها، لاننا جميعا مسؤولون امام الا جيال القادمة وامام التاريخ، لان الدنيا زائلة ولكن التاريخ امتنا لا يزول. وبالتالي استاذ العزيز اذا رغبنا ان ننتصر ونعيش بكرامة لا سبيل لنا غير الوحدة والتماسك، ولا نقبل الذل لاننا اصحاب قضية وندافع عن حقوقها وانسانيتها ووجودها. وتقبل مروري والرب يرعاك
اخوك وصديقك هنري



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2247
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ هنري سركيس المحترم
تقبلوا محبتنا الأخوية مع خالص تحياتنا المعطرة
شكراً على مروركم الكريم بمقالنا بهذه المداخلة التي أثرت المقال كما نشكر لكم متابعاتكم الدائمة بكل ما نكتبه وننشره من مقالات في هذا الموقع الكريم وهذا إن دل على شيء وإنما يدل على مدى محبتكم لشخصنا من جهة ولقناعاتكم الفكرية بما نكتبه ونحن بدورنا نكنُ لكم كل الأحترام والتقدير ونعتز بما تكتبه بحقنا من ملاحظات فكرية ونعتز بصداقتكم ونبادلكم المحبة ودمتم لنا صديقاً وفياً ومحترماً له مكانة كبيرة في قلبنا ..... دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .                       
                                     محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد 
                                                         

                 


غير متصل خالد توما

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1602
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ الفاضل خوشابا الجزيل الأحترام ..
أن ما جاء في مقالك هو حقيقة نعيشها على الأرض وكابوسها القاتل يتحمله الشعب الذي يدفع الثمن ..
 أستاذي الفاضل عنوان مقالك المميز( الموت بكرامة حياة والحياة بمذلة موت ) يذكرني بأبيات من الشعر ..
لا تسقني ماء الحياة بذلةٍ
بل أسقني بالعز كأس الحنضلِ
ماء الحياة بالذل كجهنمي
وجهنم بالعز أطيب منزلي
أستاذي بارك الله بك لخدمة شعبنا بكتاباتك الرائعة لتنير الطريق لمن أسائوا الى شعب العراق وأرضه عسى يشعرون بالخجل .. تحياتي