عنكاوا كوم تحاور الكاتب وصفي حسن الرديني عن مؤلفاته حول مسيحيي كوردستان اود تنوير الاجيال الكوردية بشان بصمات المسيحيين ومساهمتهم الفعالة في الاقليم


المحرر موضوع: عنكاوا كوم تحاور الكاتب وصفي حسن الرديني عن مؤلفاته حول مسيحيي كوردستان اود تنوير الاجيال الكوردية بشان بصمات المسيحيين ومساهمتهم الفعالة في الاقليم  (زيارة 700 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 33562
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم تحاور الكاتب وصفي حسن الرديني عن مؤلفاته حول مسيحيي كوردستان
اود تنوير الاجيال الكوردية بشان بصمات المسيحيين ومساهمتهم الفعالة في الاقليم
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
قدم الكاتب وصفي حسن الرديني العشرات من المؤلفات التي يربو عددا الى نحو  21 كتابا تنوعت محاورها بين الفلكلور والتراث في اقليم كردستان وساهمت البيئة التي  عاشها الكاتب في ابراز العديد من مواضيع كتبه  التي عززت رسالته لتنوير الاجيال  القادمة بشان موروثات الحياة في مدن اقليم كردستان ومن بين تلك المؤلفات تبرز عناوين ارادها الكاتب اشعة نور يضيء فيها عن ماسي ونكبات  استهدفت تواجد المسيحيين فضلا عن ابراز ادوار مهمة لرجالات قدموا تضحيات  في هذا الشان ومن بين تلك المؤلفات التي قدمها الرديني كتاب عن مذبحة صوريا صدر عام 2009 وكتاب حمل عنوان (شهيد كوردستان هرمز ملك جكو ) صدر عام 2010 وكتاب حمل عنوان الكورد وكوردستان في المصادر السريانية  اضافة لكتاب الكورد وكوردستان في المصادر الارمنية حتى اعتبر  الرديني الرائد الاول  في مجال البحث والتقصي عن واقع المسيحيين ممن عاشوا في مدن الاقليم في ظل غياب المصادر الاكاديمية عن الالتفات لهذا الامر  وعن هذه الكتب التقى موقع (عنكاوا كوم ) الكاتب وصفي حسن الرديني ليتحدث عنها في سياق الحوار التالي :
*لنبدا من كتاب مذبحة صوريا ، كيف تبلورت لديك فكرة اصداره وما هي المحطات التي مررت بها في سياق رحلة البحث والتقصي عن كواليس المذبحة ؟
-في البداية  لابد لي من الاشارة الى ان ما جرى في منتصف ايلول من عام 1969 يمثل ضربة موجعة للانسانية سددها ضابط نحو مكونات اصيلة  وحقيقة برغم توالي السنين على هذه الجريمة الا انني سمعت بها بالتحديد في عام 1997 بالمصادفة البحتة حينما التقيت بمختار قرية صوريا  الذي كانت لديه معاملة في احدى الدوائر فالتقيت به  حينما كنت ادير احخدى المنافذ الاعلامية  فتطرق الى الجريمة مطالبا بتحرك فاعل للاعلام نحو اضاءة تلك المذبحة والبحث عن شهود العيان مبديا استعداده لابرازهم للحديث معهم واستذكار ماجرى في القرية فكان هنالك مثلا شخص جرح في تلك الجريمة  يدعى الكسان وقد ترك القرية  واقام في بلدة تلكيف  اضافة لامراة هربت مع اطفالها وفي الموعد المحدد لزيارة القرية حضر عدد من الشهود باستثناء الكسان  فاضطررت للذهاب لتلكيف لمقابلته فادلو الشهود بدلوهم واستذكروا كل التفاصيل الخاصة بالجريمة وقد حصلت على مادة علمية  وفيرة اردت ان اضاعفها بالحصول  على مذكرة كتبها  القائد الراحل مصطفى البارازني كما بحثت عن  مذكرة  اخرى مرسلة لهيئة الامم المتحدة  بهذا الخصوص كما زودت الكتاب بامر اخر  هو كل ما كتب من قصائد باللغتين الكردية والسريانية  في حضرة المذبحة كما  بحثت عن امر اخر  وهو انه كانت هنالك اذاعة كردية تبثت الاخبار فحاولت تقصي المذيعين القدماء ممن  اذاعوا نبا الهجوم على القريةفي عام 1969 ومنهم برزان ملا خالد  الذي تلا بيان الهجوم باللهجة السورانية  والكاتب جرجيس فتح الله  الذي تلا البيان باللغتين الفرنسية  والسريانية واضفت هذه المعلومات لمحتوى الكتاب  اما بشان الكتاب الاخر الذي نشرته حول  شهيد كوردستان هرمز ملك جكو  الذي باشر مهامه كقائد في مطلع الستينيات واستشهد في الاول من كانون الاول ديسمبر عام 1963 فكنت اسمع عنه الاحاديث التي تتداولها المجالس  مشيرين اليه كونه بطل مسيحي وقائد مجموعة  رغم ان كل تلك الاحاديث التي تناولته لاترقى الى دفع اي كاتب لابراز جهوده في مؤلف باستثناء مقالة كتبها كاتب يدعى الدكتور رياض السندي في مجلة متين فاستخدمت تلك المقالة كمصدر  وابتدات برحلة البحث والتقصي عن حياة جكو بدءا من مسقط راسه بقرية سيدكي والكهف الذي كان يعيش به  اضافة لاقتفاء المواقع الميدانية التي جال فيها  وصولا لمكان اعدامه من قبلبعض القوات السورية التي كان يقودها فهد الشاعر  اضافة لمنطقته التي كان يدير فيها عملياته والمتركزة ما بين  منطقة فايدة وسيطرة الوكا  والمجموعة  التي كانت بامرته ولقاءاته التي جمعته  بالقائد الراحل مصطفى البارازاني وفي ختام رحلتي مع هذا الكتاب تسنى لي اللقاء بنجل القائد هرمز اثناء زيارته للاقليم واستحصلت موافقته  في نشر الكتاب ..
*وماهي الدوافع التي قادتك لاصدار هذه العناوين بشان مسيحيي كردستان ؟
-بالنسبة للمؤلفين اللذان قدمتهما عن مذبحة صوريا والقائد هرمز ملك جكو فهي فرصة اردتها للاطلالة على المظالم التي تعرض لها  المكون المسيحي  وابراز تعايشنا معهم  في السراء والضراء اما بما يتعلق بالكتاب التي تناولت فيها  الكورد وكوردستان  في كلا من المصادر السريانية والارمنية  فهما محاولة تعريفية  للجيل الجديد من الكورد لتعريفهم بما كتب عنهم في الازمان الغابرة ..
*وماهي المعوقات التي مررت بها في اصدار هذه الكتب ؟
-مثلما هو معلوم ان اغلبية تلك المؤلفات اعتمدت فيها على الذاكرة الشخصية لمجايلين  سواء بما يتعلق بجريمة قرية صوريا  او من عاصر القائد هرمز ملك جكو لذلك اليت على نفسي  لقاء اكبر عدد من الشهود والمجايلين لخروج بمعلومات دقيقة كديدن الباحث في تقصي الحقائق وابرازها من اجل انصاف  تلك الشخصيات والوقائع ..
*وهل لقيت هذه الكتب اصداء في المشهد الثقافي ؟
-بالتاكيد هنالك الكثير من الاصداء التي حظيت بها عبر ابرازها في فضائيات كردية  وسريانية  وهنالك مقاتلين كانوا بمعية القائد هرمز ملك جكو طلبوا اعادة طبع الكتاب الذي اصدرته باللغة الكردية  لغرض الاطلاع عليه ..


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية