الشرطيات العراقيات.. بدايات صعبة لمهمات خطيرة


المحرر موضوع: الشرطيات العراقيات.. بدايات صعبة لمهمات خطيرة  (زيارة 646 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22917
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشرطيات العراقيات.. بدايات صعبة لمهمات خطيرة
الشرطيات في العراق واجهن منذ البداية رفض المجتمع المحافظ لهن، لأنه يعتبر أن دور المرأة لا يكون إلا في البيت، حتى البعض من الضباط رفضوا ذلك.
العرب / عنكاوا كوم

من الوظيفة في الإدارة إلى المهمات في الشارع
سواء أجبرتهن الظروف على العمل لإعالة أسرهن أو اخترن ذلك بدواعي الواجب الوطني، فإن الشرطيات العراقيات عانين منذ البداية من نظرة المجتمع المحافظ لهن، كما عانين من ظاهرة التحرش المنتشرة في العراق شأنهن شأن بقية النساء، ومازلن يعانين على الرغم من اتساع مهماتهن الأمنية واكتساب ثقتهن بأنفسهن بعد سنوات من العمل والخبرة.

بغداد - يلقي احتفال العراق أمس الأربعاء بعيد الشرطة، نظرة عن واقع الشرطيات اللاتي اخترن الانخراط في سلك الأمن عن طيب خاطر أو أجبرتهن الظروف المادية على الخروج للعمل وكسب قوت العائلة، وما واجهنه من مصاعب ومتاعب في بداياتهن.

قالت ملازمة انخرطت في سلك الأمن منذ 2013، إنها كانت تحلم منذ نعومة أظافرها بأْن تصبح شرطية، رغم أنها تنحدر من أسرة محافظة تعتبر المكان المناسب للمرأة هو البيت، لا أن تهتم أو تزاول أعمالا خاصة بالرجال.

وفي المقابل تقول ظابطة أخرى، إنها أجبرت على العمل في سلك الشرطة للإفلات من شبح البطالة بعد أن تخرّجت في الجامعة ودرست الحقوق رغم علمها بما ينتظرها من مصاعب وعراقيل، “العمل بخطة شرطية يتوجب التغلب على الكثير من الصعوبات للاستمرار به”.

وفي البداية كانت مهام الشرطيات تقتصر على المهام الإدارية وبعد ذلك خرجن لتفتيش النساء في الحواجز الأمنية ثم تنظيم حركة المرور، حيث أصبحن يقمن بواجبات كانت حكرا على الرجال، مثل مقاومة التحرش ومداهمة البيوت بحثا عن الأسلحة والمجرمين.

وقال شرطي متقاعد “إن مهنة أبوإسماعيل (اسم يطلقه العراقيون على الشرطي سابقا)، كانت محصورة بالرجال وكنا نتعجب عندما نرى في الأفلام الأجنبية أو حتى العربية وجود نساء بعضهن برتب رفيعة يقمن بواجبات خطيرة إلى جانب الرجال في متابعة المجرمين واعتقالهم”.

وعمل العراقيات في سلك الأمن كان شبه محظور بسبب النظرة السلبية للمجتمع، لكن أعمال العنف التي شهدتها البلاد منذ الغزو الأميركي عام 2003  وانتشار ظاهرة الانتحاريات اللاتي كان من الصعب تفتيشهن من قبل رجال الأمن، فرضا على وزارة الداخلية التفكير الجدي في انتداب أمنيات لحماية المؤسسات من الهجمات الانتحارية التي تنفذها نساء.

وقال مسؤولون في وزارة الداخلية إن تواجد الشرطة النسائية أصبح ضروريا لأن النساء لا يمكن تفتيشهن من قبل الرجال، فضلا عن أن الأعداء الذين يستخدمون النساء في أعمالهم الإجرامية، وهذا يعني أن التفتيش لن يكون سهلا في غياب الشرطيات.والوضع الاقتصادي الصعب وانحسار فرص العمل أديا إلى إقبال النساء على التطوع في جهاز الشرطة، إضافة إلى ارتفاع المرتبات التي تدفع بالكثيرات إلى خوض مضمار هذه التجربة الخطيرة.

وقالت إحدى الضابطات برتبة ملازم أول، إنها اختارت مهنتها بمحض إرادتها، ولم تجبر على العمل في هذا المجال تحت ضغط الحاجة أو البطالة مثل الكثيرات من زميلاتها، وتضيف “أنا فخورة بكوني ضابطة، ولو خيّروني بين الرتبة والبدل المالي سأختار الرتبة مهما بلغت قيمة البدل، لكن الأمر يواجه صعوبات كبيرة على أرض الواقع.

ولا تتوفر إحصائيات رسمية لأعداد النساء المنخرطات في سلك الأمن، لكن صار من المؤكد أن الآلاف من النساء يعملن كشرطيات في عموم محافظات البلاد، خاصة بعد أن أقيمت دورات خاصة للمتطوعات، حيث تعلمن استخدام أجهزة الكشف عن المتفجرات والعبوات الناسفة وإبطال مفعولها في المناطق السكنية والأسواق، ثم توسعت مهامهن بعد المشاركة في تربصات خارج البلاد جهلتهن يكتسبن خبرة في أداء مهامهن.

رجال يرفضون

ملاحقة الإرهابيات
قال صاحب سيارة أجرة في بغداد متذكرا أول امرأة تلوّح له شرطية بالتوقف، “في بادئ الأمر كنت أعتقد أن الزي الذي ترتديه شرطية المرور جزء من مشهد تمثيلي لمسلسل تلفزيوني أو فيلم سينمائي، حيث التفت يمينا ويسارا ولم أجد شيئا يؤكد ما ذهبت إليه”.

تلك المرأة لم تكن ممثلة بل كانت الملازم نسرين عزيز التي لبست زيها المتكون من القميص الأبيض والتنورة النيلية واضعة على رأسها قُبّعة المرور ووقفت في تقاطع ملعب الشعب المعروف عند البغداديين بزحمته المرورية التي يعرفها العراقيون.

وبدل أن تسهّل حركة المرور فاقم وقوف الملازم الزحام المروري، وذلك بتباطؤ معظم سائقي السيارات في القيادة للنظر إليها، حيث كانوا متفاجئين من رؤية شرطية مرور في الشارع.

وتحدثت نسرين آنذاك عن وجود صعوبة في بدايات عملها في تنظيم حركة في شوارع بغداد، كما أن البعض لم يتعود على تواجد النساء في الشارع، وانتظار الإشارة منها كامرأة في التوقف والانطلاق، لكنها تؤكد أنها كانت سعيدة بأن تكون جزءا من عملية تنظيم السير في العاصمة، “كل شيء أجده جميلا في هذه المهنة رغم خطورتها ومتاعبها”. زميلتها هدى هي الأخرى عملت في تنظيم حركة السير، قالت في ذلك الوقت إن “هناك من استغرب لوجودها بين عدد من الرجال الذكور، لكن الموقف الطريف الذي حدث لها عندما قام بعض سائقي سيارات الأجرة بالتقاط صورة سيلفي معها”.

وأضافت “كنا نصادف بعض المضايقات حتى من بعض النساء بسبب عدم إلمامهن بطبيعة عملنا، فالبعض من النساء يعتبرن عملنا ثانويا ويقلن كلاما يقلّل من أهمية العمل.”

وواجهت الشرطيات منذ البداية رفض المجتمع المحافظ  لهن لأنه يعتبر أن دور المرأة لا يكون إلا في البيت، ولم يقبل العراقيون في البداية المرأة الشرطية، حتى بعض الضباط رفضوا ذلك. وقال ضابط  برتبة ملازم يدعى  حيدر عبدالأمير في وقت سابق “المرأة تستطيع القيام بالكثير من الأعمال لكن ليست الأشياء التي تتطلب قوة ومقدرة بدنية”، مضيفا، أن “النساء عاطفيات جدا وقد يتأثرن بسهولة بالأحداث”.

وتعرضت الشرطيات لمضايقات عديدة من قبل زملائهن من الرجال، منها عدم احترام عناصر الشرطة الرجال للضباط من النساء الأعلى منهم رتبة، ما دعا وزارة الداخلية العراقية إلى إصدار تعميم تتوعد فيه “بعقوبات قاسية لعناصر الشرطة الذين يرفضون أو يترفعون على أداء التحية والاحترام للنساء الضباط في الشرطة”.

وقالت شرطية، رفضت الكشف عن اسمها، إنها اضطرت إلى الاستقالة من العمل بسبب التحرش الجنسي بها في مكان العمل، مضيفة، “هناك زملاء شرسون خلال القيام بالمهام المشتركة، ويعملون على التحرش الجنسي سواء بالكلام أو بالجسد”.

وقالت شرطية تدعى حمدية “وجدت صعوبة في بداية عملي، ولكن بعد أن تعوّد أهلي والجيران، لم أعد أشعر بالخجل من مزاولته”، لافتة إلى أنها تلقت دورات في حمل السلاح والتفتيش وتفكيك العبوات الناسفة، لكن لم يحصل أن قامت بذلك ميدانيا خلال عملها.

نظرة المجتمع والتحرش لم يثنيا النساء عن العمل في سلك الأمن
وعن طبيعة تعامل الرجال الأمنيين معها ومع زميلاتها، قالت بأن “هناك من يعتدي على النساء العاملات في سلك الشرطة بالتحرش، خصوصا من القادة الأمنيين أصحاب الرتب العسكرية. وتسبب الأمر بترك الكثيرات لعملهن نتيجة تلك المضايقات، وإن حاولنا الشكوى، فالنتيجة تكون محاربتنا باتهامنا بالتقصير أو تلفيق المشاكل لنا”.

وقال وكيل وزارة الداخلية العراقية السابق عدنان الأسدي، “هناك من العناصر الأمنية من الرجال من يستنكف ويترفع على أداء التحية للضابطات الأعلى رتبة منه متمسكا بعقلية الرجل والمرأة، وسيكون من يخالف الضوابط عرضه للتحقيق والحساب الشديد”.

وأوضح الأسدي أن الوزارة ستحيل أي منتسب لا يلتزم بقوانين الضبط العسكري ولا يؤدي التحية للنساء العاملات معه في المكان نفسه ممن هن أعلى رتبة منه، مشيرا إلى أن المرأة تشارك في ملف الأمن بانتسابها في الشرطة، ولا تقل عن الرجل ويجب التخلي عن تلك النظرة من قبل زملائها من الرجال.

وقالت ضابطة تدعى أسماء، “واجهت في البداية صعوبات من الأسرة، والمجتمع الذي أعيش فيه، لكن تخطيت هذه المرحلة”، مضيفة، أنها غالبا ما تتعرض لمعاكسات الشبان، ولكنَّها تعوّدت على ذلك، وهي ماضية في ممارسة عملها رغم هذه المصاعب.

وتحدّت كل الأعراف الاجتماعية السائدة وحققت طموحها في أن تصبح ضابط شرطة بامتياز، لتفتح الباب على مصراعيه أمام انضمام الجنس اللطيف إلى الأجهزة الأمنية التي لم تعد حكرا على الرجال في العراق.

وبقي إقبال المرأة على العمل في سلك الأمن ضعيفا لسنوات طويلة بسبب طبيعة المجتمع المحافظ وخاصة التقاليد العشائرية التي تعتبر مكان المرأة الطبيعي هو البيت. وأشارت المفتشة سناء إلى أن “القوانين العشائرية لا تستوعب فكرة أن تكون المرأة شرطية، لقد تعرضت الكثيرات بعد تطوعهن للعمل بصفة شرطيات إلى مشكلات كثيرة أقلها التصفية الجسدية لغسل العار”.

سناء تطوعت للعمل بصفة إدارية في المؤسسة الأمنية عقب مقتل زوجها، لكن تم تحويلها عام 2006 للعمل بصفة شرطية في السنوات اللاحقة، تقول “كنت مضطرة إلى الالتزام بقرار تحويل الإداريات إلى شرطيات لحاجتي الماسة للعمل، بينما كثيرات أخريات من المنتسبات تركن المهنة خوفا من العشيرة والمجتمع”.

ومقابل المضايقات التي عاشتها العراقيات في أو ظهورهن كشرطيات، أبدى بعض رجال الشرطة ارتياحهم لعمل الشرطيات معهم، لا سيما في مهام تفتيش النساء التي تشكل عبئا عليهم، وكما يقول أحد رجال الشرطة “كنا نلاقي صعوبة في تفتيش النساء أثناء قدومهن إلى المدينة، إذ كنا نكتفي بالسؤال عما يحملنه وكان هذا يزعج أولياءهن بكل

تأكيد.” ويذكر أن العراق منح المرأة في سبعينات القرن الماضي دورا في تنظيم حركة المرور في الشوارع، لكن مطلع الثمانينات تلاشى وجودهن الميداني واقتصر على العمل الإداري في المكاتب بسبب الحروب التي دخلتها البلاد.

مهمات خطيرة

مهمات الشرطيات تتسع مع اكتساب الخبرات من التربصات
قال شرطي عن بدايات انتشار الشرطة النسائية، إن نظرة المجتمع السابقة لعمل النساء في الأجهزة الأمنية كانت خاطئة، مؤكدا أن بعضهن يقمن بواجبات ساهمن بها في حفظ دماء الكثير من الأبرياء، إضافة إلى أن بعضهن يقتلن وهن يؤدين واجبات خطرة في السنوات الأخيرة.

وتطورت مهمات الشرطيات العراقيات مع تطور تدريباتهن وخوضهن لتربصات في الخارج في الولايات المتحدة الأميركية وكندا وإيطاليا ساهمت في إثراء تجربتهن في القتال والتحقيق ومواجهة المجرمين.

وبعد أن كانت مهماتهن مقتصرة على الوظائف الإدارية، ثم تفتيش النساء في النقاط الأمنية وبعد ذلك تنظيم حركات المرور في شوارع المدن، تطورت لتوكل لهن مهمات مقاومة التحرش في شوارع بغداد وخاصة أمام المدارس الثانوية والجامعات، وأصبحن يشاركن في ملاحقة الإرهابيين والمجرمين والتحقيق معهم.

وقالت الملازمة هديل التي تدربت على استعمال الاسلحة في كلية الشرطة ببغداد “بعض صديقاتي حولن الأمر إلى مادة للفكاهة. هن يسألنني عمّا إذا كنت خائفة ويقلن لي إنها ليست وظيفة نسائية”، مضيفة، “لا أستطيع أن أخوض كثيرا في الجدل معهن لأن لديهن طريقة تفكير مختلفة”.

ومثلهن مثل الرجال، فإنهن يواجهن اليوم خطر انفجار السيارات الملغومة والهجمات التي يشنها المسلحون والتهديدات بالاغتيال، كما تعودن على مواجهة المشاعر المضادة من العراقيين المحافظين الذين يعتبرون الشرطة مهنة قاصرة على الرجال.

وقالت ضابطة تدعى بتول وهي أم تعيل خمسة أطفال، “معروف أن العراقيات قويات الشكيمة”، مؤكدة أن “العمل في سلك الشرطة واجبنا لا يختلف عن واجب الشرطة من الرجال، إذ أننا جميعا نساهم في عملية حفظ الأمن، وهذا ما جعلني أواصل بعد أن تطوعت بدافع ظروف مادية صعبة مررت بها”. واضافت،“استطيع العودة إلى منزلي لطهي الطعام والنظافة وأمضي بعض الوقت مع عائلتي ولن أشعر بالتعب عندما أعود إلى هنا في اليوم التالي”.