زيباري: مناطق سكنية في سهل نينوى تحولت الى مواقع عسكرية وسجون


المحرر موضوع: زيباري: مناطق سكنية في سهل نينوى تحولت الى مواقع عسكرية وسجون  (زيارة 1623 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33973
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


راديو نوا

اعلن المنسق الدولي لحكومة اقليم كوردستان ديندار زيباري، اليوم الاثنين، 28 كانون الثاني، 2019، ان مانسبته 85 بالمائة من اهالي محافظة نينوى ليسوا على استعداد للعودة الى مناطقهم الاصلية، مشيرا الى ان بلدتي تلكيف والحمدانية اصبحتا مناطق عسكرية تحوي محاكم وسجون.

وتحدث المنسق الدولي لحكومة اقليم كوردستان ديندار زيباري، بشأن الاوضاع الامنية لمناطق سهل نينوى، مؤكدا انه "بحسب المعلومات التي تحصل عليها فان 85 بالمائة من اهالي المنطقة ليسوا على استعداد للعودة الى مناطقهم بعد استعادة السيطرة عليها لاعتقادهم بان حياتهم لن تكون محمية ولديهم مخاوف من عدم توفر الخدمات الاساسية وفرص العمل فضلا عن الوضع الامني".
واضاف ان "عددا كبيرا من القوات الامنية في مناطق سهل نينوى ليس رسميا وعناصرها ليسوا من اهالي المنطقة، مفيدا بانه من اجل معالجة المشكلة الامنية في المنطقة يجب تسليم الملف الامني لمجموعة من القوات الرسمية مثل الشرطة الاتحادية والبيشمركة والجيش العراقي من اجل ان يمارسوا دورا جديا في اعادة بناء الوضع الامني في مناطقهم".
واشار زيباري الى انه "في حالات كثيرة يتم الاستيلاء على اراضي الايزيديين والمسيحيين وتبذل المساعي لتغيير المنطقة ديموغرافيا، وكمثال على ذلك في تلكيف يتم توزيع قطع الاراضي على اناس اخرين وكذلك فان تلكيف والحمدانية تحولتا الى مدن عسكرية فيها محاكم وسجون ارهابية".
وفر المسيحيون والايزيديون من سهل نينوى التي كانت مركزا لهم، عقب اجتياح تنظيم "داعش" لمناطق في العراق واستهدافهم بشكل مباشر، وعاد الكثيرُ منهم بعد أن استعادت البيشمركة مناطقهم في بعشيقة وبعزاني وقراقوش ومناطق كثيرة أخرى.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية