الفتاة "الكفيفة" الأولى على جامعة الموصل: تركوا كلَّ نجاحاتي وانشغلوا بـ"حالتي المرضية"!


المحرر موضوع: الفتاة "الكفيفة" الأولى على جامعة الموصل: تركوا كلَّ نجاحاتي وانشغلوا بـ"حالتي المرضية"!  (زيارة 1253 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 149
    • مشاهدة الملف الشخصي
رووداو – أربيل

أعربت خريجة كلية الآداب - قسم اللغة العربية، الأولى على جامعة الموصل للعام الدراسي 2017/2018، الفتاة "الكفيفة" مينا رغيد، عن أسفها وحزنها بسبب المعاملة التي لاقتها خلال تسيير إجراءات تعيينها، مشيرةً إلى أنهم "تركوا كل ما حققته من نجاحات، واعترفوا فقط بأنهم أمام حالة مرضية".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لرغيد مع رئيس أبرشية السريان الأرثودوكس في الموصل وكركوك وإقليم كوردستان، المطران مار نيقوديموس داوود متى شرف، في مدينة أربيل، حضرته شبكة رووداو الإعلامية.

وبعد أن بدأت بقصيدةٍ شعرٍ مطلعها: (حُييتَ يا دارَ الأهيلِ، فقد سرا في القلبِ حبكَ منذ عهدِ فطامي، ما أومضت نحو العراقِ عقيقةٌ، إلا سرا معها إليكَ سلامي)، قالت رغيد إن "هذا الشعر يعبر عن حبي لوطني العراق ولمدينتي الحبيبة، الموصل، وجامعتها الغالية التي عشقتها منذ طفولتي، وعشت فيها 4 سنين دون أن أشعر بأنني من ذوي الاحتياجات الخاصة، بفضل أساتذتي، وكل من ساعدني من منتسبين في الجامعة".

وأضافت رغيد: "عشتُ على أمل أن أكون الأولى على كليتي، لكي أخدم الطلبة في هذه الكلية الغالية، كليةُ الآداب، وأصبح أستاذةً فيها، ولكنني تفاجأتُ في إجراء معاملة التعيين، بأن هناك فحصاً طبياً، وعندما خضعتُ للفحص الطبي، قالوا لي إنكِ لا تصلحين للتعيين".

وتابع الخريجة الأولى على جامعة الموصل: "لقد تركوا كل شيء، تركوا معدلي البالغ 98%، تركوا شهاداتي التقديرية التي كُرمتُ بها من قبل رئيس الجامعة، وكذلك وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ولم يعترفوا بها، ولكنهم اعترفوا فقط بأنهم أمام حالة مرضية، مع أنني الطالبة التي حصلت على المرتبة الأولى في الجامعة".

وأردفت قائلةً: "الحمدلله، بفضل الرب يسوع، وبفضل سيدنا الغالي (المطران مار نيقوديموس)، وكذلك الكنيسة، كان هناك تجاوب، واستطاع سيدنا إيصال صوتي".

واختتمت رغيد بالقول: "اليوم كان هناك تجاوب من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وأنا أقدم شكري واحترامي للوزارة، ولسيدنا وللكنيسة، لأنهم أوصلوا صوتي، فقد كان هدفي إيصال صوتي، لكي تستفيد الحالات المماثلة في المستقبل، وتكون معاملتهم مختلفة عن المعاملة التي لاقيتها".

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أصدرت، اليوم السبت، توضيحاً بخصوص الفتاة "الكفيفة"، مينا رغيد، مشيرةً إلى أنه "لا مانع فني أو قانوني يمنع من تعيين من لديهم حالات صحية خاصة بوظائف معينة"، إلا أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أوضحت أن "اللجنة الطبية في وزارة الصحة، اعترضت على تعيينها"، فيما  وجَّه وزير التعليم العالي والبحث العلمي، قصي السهيل، اليوم السبت، بتعيين مينا رغيد خريجة كلية الآداب/قسم اللغة العربية، الأولى على جامعة الموصل للعام الدراسي 2017/2018.