مصدر مقرب من قياديي زوعا المتنحين لـ(عنكاوا كوم ): الاوضاع داخل الحركة باقية على ما كانت عليه


المحرر موضوع: مصدر مقرب من قياديي زوعا المتنحين لـ(عنكاوا كوم ): الاوضاع داخل الحركة باقية على ما كانت عليه  (زيارة 1675 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33744
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
عنكاوا كوم –خاص

في ظل مرور عام على الازمة التي شهدتها الحركة الديمقراطية الاشورية في مطلع شباط (فبراير) من العام الماضي باقدام بعض قياديي الحركة باعلان تنحيهم كرسالة احتجاج للاوضاع التي كانت عليها لاسيما مع التمسك بترشح السكرتير العام للحركة كرئيس لقائمة الرافدين في الانتخابات البرلمانية التي جرت في ايار (مايو) الماضي،

وذكر مصدر مقرب من القياديين المتنحين عن بقاء الاوضاع داخل الحركة على ماهي عليه مضيفا بان توقعات هذه المجموعة والتخوفات التي اعلنوها قبل الدخول في الاستحقاقات الانتخابية تحققت

واضاف المصدر لموقع (عنكاوا كوم ) (رافضا ذكر اسمه) ان من بين الاسباب التي دفعت القياديين لاعلان تنحيهم هي رفضهم لتكرار المرشحين الذين جرى اعلان اسمائهم قبل الاستحقاقات الانتخابية بسبب عدم تقبلهم من قبل الناخبين ليصوتوا لهم ومنهم على سبيل المثال النائب السابق في مجلس النواب العراقي عماد يوخنا، ويعقوب كوركيس الذي رغم ترشيحه لانتخابات البرلمان في الاقليم الا انه لم يفز. كما يضاف لذلك ضعف الحركة في المشهد السياسي والقومي والذي نجم من ضعف المواقف جراء التفكير بالانا الضيقة بدلا من التفكير بنحن المجموعة .

وتابع المصدر الذي يحتفظ الموقع باسمه بان قرار التنحي الذي اتخذته المجموعة جاء رفضا للتكرار واعلان التذمر منه ولكن اختلفت فيما بينهم طريقة التعبير عن موقفهم وجميعها كانت ضمن السياقات التنظيمية باجراءاتها المختلفة، كما ان تقدير موقف القيادة لم يكن واقعيا بشان الوضع الجماهيري من الناخبين، وكذلك قدرة المرشحين على اقناعهم، اضافة لعدم الاخذ بعين الاعتبار التهديدات الخارجية من القوائم المستكردة او المتشيعة والدفع بها بقوة هذه المرة لازاحة زوعا واستغلال نقاط الضعف .

 واختتم المصدر حديثه بالاشارة الى دور القاعدة التنظيمية في المحطات الرسمية وامكانيتها في فرز الامور وتحديد الاصح ولكن تبقى المشكلة في التطبيق والعمل وفق مقررات القاعدة.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية