كتاب ،(درب الصليب ،بالعربية والسورث والانكليزية لغبطة البطريرك مار ساكو )


المحرر موضوع: كتاب ،(درب الصليب ،بالعربية والسورث والانكليزية لغبطة البطريرك مار ساكو )  (زيارة 1221 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

كتاب ،(درب الصليب ،بالعربية والسورث والانكليزية لغبطة  البطريرك مار ساكو )

ابو سنحاريب

ما اثار انتباهي هو ما قامت به البطريركية الكلدانية من اصدار ، كتاب ، (درب الصليب بالعربية والسورث والانكليزية من تاليف غبطة ابينا البطريرك الكردينال مار لويس روفاءيل ساكو بصيغة لاهوتية معاصرة واسلوب مقتضب ومشوق  وقد ترجمه الى الانكليزية سيادة المطران مار باواي سورو مطران كندا وترجمه الى السورث الشماس خيري داويذ تومكا ) انتهى الاقتباس

حيث نجد اشارة واضحة بان لغتنا هي السورث ،حيث ان تلك الاشارة مهمة جدا في اعادة التمسك باسم لغتنا كما هي ، السورث ، بعيدا عن  صراعاتنا حول ما يطلقه الاخرون على لغتنا من اسماء وتسميات ،
وشخصيا اجد ان هذة المحاولة في اعادة اسم لغتنا ، السورث ، والتمسك بها  تعتبر مهمة جدا في الافتخار بها وما تاتي به من قوة لاعادة وحدة شعبنا
كما ان ما يفرح القاريء هو ان ( البطريركية تقدمه مجانا لكل الكناءس الراغبة باقتناء نسخ منه)
وهذا اكبر دليل على المشاعر المسيحية النبيلة في اعتبارنا قوم واحد توحدنا فيه لغتنا  ، كما يمكننا اعتبار  محاولة  الكنيسة الكلدانية هذا عملا جيدا  تسعى من وراءه  الى جمع الشمل مرة اخرى ضمن كنيسة واحدة في المستقبل بعون الرب .

وكما هو معروف  بان كل قوم او شعب يفتخر بلغته الخاصة به ويسعى الى ادامتها واستمراريتها  وتطويرها عبر الاجيال من اجل اثبات وجوده  من خلال العمل على ابقاءها  لغة حية وعدا ذلك فانها سوف تضمحل تدريجيا وتموت و وتعتبر فيما بعد من اللغات الميته .

وشعبنا باختلاف التسميات الجميلة التي يتوزع عليها ،  له لغة خاصة به وهي لغة السورث كما يطلقه الشعب لنفسه .
حيث من المعروف لغويا بان لغتنا ،السورث ، تعود الى عاءلة اللغات السامية ،ولذلك فانها تاثرث بمرور الزمن بالحضارات  والثقافات المتعاقبة التي مر بها الوطن ككل ، وخاصة  منها ، اللغة اليونانية التي كان  لها تاثيرا كبير  عليها من خلال الفترة الطويلة لتواجد اليونانيين في المنطقة وما قام به الكتاب انذاك من ترجمات للعديد من الكتب اليونانية الى لغتنا السورث والعكس  ايضا، اضافة  الى تاثير اللغات  الاخرى نتيجة الاحتكاك او لسيطرة الاقوام الاخرى للمنطقة .

والمعروف ايضا ، انه  ليس هناك في الكون لغة صافية نقيه لوحدها بدون  وجود تاثير اللغات الاخرى ،،ولعل افضل مثال يمكننا ان نسوقه بهذا المجال هو ان اللغة الانكليزية التي تعتبر اشهر واكثر اللغات العالمية انتشارا فانها تحتوى على العديد من الكلمات  اللاتينية وبقية اللغات العالمية الاخرى .

وحول لغتنا ، السورث ، فاننا نجد ان من اهم الميزات  التي تمتاز بها ، هي انها بقيت مكتوبه ومتداولة كلغة الكنيسة مما حافظ على استمراريتها الى يومنا هذا رغم ما تتعرض له من ضغوط اللغات العالمية الاخرى كامر لا بد منه بسبب الحضارة التكنولوجية الحالية والتي بدورها ايضا يمكننا استثمارها  في ابقاءها حية .
وكما نجد  ان هناك اختلافات كثيرة حول تسمية لغتنا ، السورث ، وفق ما اطلقه الاخرون عليها من تسميات ،مما جعل المهتمين بلغتنتا يتصارعون او يتجادلون فيما بينهم على ما اتي  الاجانب من اسماء لها ، فهناك من يطلق عليها اللغة الارامية او السريانية او سيرياك ،،،،،،
فيما نجد ان البعض من كتابنا نتيجة اقتناعتهم الشخصية او ميولهم السياسية وغيرها من العوامل يروجون لتسميات قومية فالبعض  ومنهم انا شخصيا احبذ ان تتسمى لغتنا باللغة الاشورية نتيجة طول الفترة الزمنية ولعدة قرون من حكم الاشوريين للمنطقة وما اتت به تلك الفترة من فرض لغة السلطة الحاكمة كامر بديهي ،
فيما وجدنا ان  البعض الاخر يحب ان تتسمى باللغة الكلدانية والاخرون بالسريانية وهكذا نجد ان كل طرف يروج لما يجده مناسبا له ،
ومع كل ذلك فاننا نجد ان شعبنا  لحد اليوم يطلق على لغته ، السورث ،
وهنا يبرز السوءال ،،لماذا لا نتمسك باسم لغتنا السورث وندع الاخرون احرارا فيما يطلقون عليها من اسماء
حيث ان الاقتصار على الاسم الصحيح ،السورث ، المعمول به  قد يكون هو السبيل الوحيد لازالة التجاذبات والجدالات حول اسم لغتنا .
واخيرا  ليس  امامنا الا ان نتقدم بالشكر الجزيل لغبطة مار ساكو على هذا الكتاب املين ان يتم توزيعه لكل كناءسنا المقدسة ليشكل صوتا قويا لادامة اسم لغتنا الجميلة ،،السورث ،،،
وهنا نبقى نتساءل هل  سيكون هذا الكتاب حجر الزاوية لانهاء الخلافات التسموية في المستقبل ؟
المصدر : موقع بطريركية بابل للكلدان الموقع الرسمي





متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
من اجل تعمييم  الاستفادة من الكتاب للقراء  ، نقترح بان تقوم الكنيسة الكلدانية المقدسة بنشره  على النيت ليتسنى للراغبين بقراءته الحصول عليه ،( اذا امكن ذلك )
والرب يبارك


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 780
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ أخيقر المحترم

سلام الرب معكم:

اقتباس
ما اثار انتباهي هو ما قامت به البطريركية الكلدانية من اصدار كتاب (درب الصليب بالعربية والسورث والانكليزية من تاليف غبطة ابينا البطريرك الكردينال مار لويس روفاءيل ساكو بصيغة لاهوتية معاصرة واسلوب مقتضب ومشوق  وقد ترجمه الى الانكليزية سيادة المطران مار باواي سورو مطران كندا وترجمه الى السورث الشماس خيري داويذ تومكا) انتهى الاقتباس.

حيث نجد اشارة واضحة بان لغتنا هي السورث ،حيث ان تلك الاشارة مهمة جدا في اعادة التمسك باسم لغتنا كما هي ، السورث ، بعيدا عن  صراعاتنا حول ما يطلقه الاخرون على لغتنا من اسماء وتسميات.

ولكن الكتاب المطبوع مكتوب على غلافه الجملة التالية:
كتاب رتبة عبادة درب الصليب
 باللغة الكلدانية العامية والعربية والأنكليزية
 ولم يتطرق الى كلمة السورث في غلاف الكتاب، لذا فعلينا توخي الدقة في نقل المعلومات هذا أولا.


يرجى العودة الى الرابط أدناه للتأكد من هذه المعلومة:
http://saint-adday.com/?p=29258

وثانيا: أذا أردتم الأشادة بالكتاب كما فعلتم هنا فيجب التطرق الى سبب أصدار الكتاب، وفحواه والغرض الرئيسي من أصداره، وتحليل الكتاب أيمانيا أو لاهوتيا، وتأشير الملاحظات أن وجدت، أو شكر مؤلفه (غبطة البطرك مار لويس ساكو) والقائمين على ترجمته (سيادة المطران مار باوي سورو والشماس خيري داويذ تومكا) وهذا هو المهم.

ثالثا: عليكم أن تبعدوا كتب الصلوات والأيمان عن صراع التسميات العقيم، لكي تساهموا في تهدئة النفوس المضطربة من هذا الصراع.

شكرا وتقبل أحترامي

كوركيس أوراها منصور






متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اخيقر المحترم

الاخوة الكلدان يعتبروا اللغة التي نتكلمها انا وانت بانها لغة كلدانية عامية ولو لهجتي تختلف عن لهجتك . حتى الحروف التي صممها وساهم في صنعها القس يوسف قليتا ( شماس آنذاك ) في الهند عام 1920 اعتبرت حروف كلدانية كما نرى في الصورة الاولى .

الكتاب المذكور طبع بحروف مشابهة لحروف صممها ناشط آشوري الدكتور ايشو سنحاريب مرقس كما نقرأ اسمه في الصورة الثانية . فهل هذه حروف كلدانية او كما نقولها بانها " اتواتي دسورث " ؟ . وشكرا .   


متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ كوركيس اوراها
شلاما
اقتباس ( كتاب (درب الصليب) جديد بالعربية والسورث والإنكليزية
كتاب (درب الصليب) جديد بالعربية والسورث والإنكليزية
اعلام البطريركية

قامت البطريركية بطبع كتاب (درب الصليب) بالعربية  ألـّفه غبطة ابينا البطريرك الكردينال مار لويس روفائيل ساكو بصيغة لاهوتية معاصرة وأسلوب  مقتضب ومشوّق، وقد ترجمه الى الإنكليزية سيادة المطران مار باواي سورو، مطران كندا وترجمه الى السورث الشماس خيري داويذ تومـكـّا.)انتهى الاقتباس

انا اعرف ما جاء في الغلاف جيدا ،،ولكنني اعتمدت بل ركزت على ما جاء في التعريف بالكتاب بانه (بالسورث ،،)
ثانيا ،،،انا لا املك الكتاب لكي اتناول مواضعيه
ثالثا
شخصيا وجدت ان الاشارة الى لغتنا بالسورث مصدر مهم قد يسهم اذا تم تعميمه في ( تهدءه النفوس )
كما ان الايمان الصحيح بذلك قد يسهم في انهاء الصراع في التسمية
فللايمان قوة تزيل العقبات في كل امور الحياة اذا سادت ،،،وتسود اذا روجت والتزمت بها الجهات  الروحية بالدرجة الاولى وخاصة في مجتمعاتنا الشرقية
وعلينا ان نتخذ من ايه مبادرة لتقارب المفاهيم كخطوة ايجابية نحو الهدف الذي يرمي للصالح العام
تقبل تحياتي




متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ادي بيت بنيامين
شلاما

شكرا على توضحياتك المهمة ،،
واعتقد ان الاشارة على ان الكتاب ،بلغة السورث من ضمن اللغات الاخرى ،،فذلك يمكنني تفسيره بان  ( اللغة الكلدانية العامية ) ليست الا ،لغة السورث ،
وهكذا فان كل التسميات  الاخرى تتوحد في وعاءواحد وهو السورث
وهذا هو الاهم في راي الشخصي ،  حيث سيقود الجميع الا اعتبار السورث هي لغة الام التي تجمعنا بكل  فروعها الاخرى  وبكل تسمياتها التي يتوزع عليها شعبنا
واعتقد  اننا بحاجة ماسة الى اية محاولة قد تسهم في تقارب ووحدة معتقداتنا بخصوص لغتنا فيما بعد
والرب يبارك


متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما

اذا كان  لكل  قوم لغته الخاصة به وبتسمية خاصة لها ،، فان  لشعبنا لغته الخاصه به  ،وهي ،،،السورث ،،،،
وكما نعلم  ان الاجانب يطلقون على لغتنا اسماء اخرى حسب ما يتناسب مع لغتهم ،،وقد ان الاوان بان يتمسك شعبنا باسم لغته ،،السورث ،،،،بعد ان عرفنا من ذوي الاختصاص بان ، تسمية اللغة السريانية ،، بدات في القرن الثاني للميلاد ،،،،ولا ذكر لها في الكتاب المقدس كدليل  اخر على استحداثها بعد المسيحية ،،
وطالما ان كل ابناء شعبنا من مختلف التسميات التي يتوزعون عليها يتفقون على الاسم الاصيل للغتنا ،،السورث ،،،فقد حان الوقت لاعادة الامور الى نصابها التاريخي والصحيح
 ولتعزيز هذة التسمية الاصيلة ،،،السورث ،،،فان هذة المبادرة في الرابط ادناه تعتبر خطوة بالاتجاه الصحيح ،،،والتي سوف تعجل وحدة شعبنا ،،بالسورث ،،
يرجى الاطلاع
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,930242.0.html