لا تفتر عزائمكم


المحرر موضوع: لا تفتر عزائمكم  (زيارة 494 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 384
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا تفتر عزائمكم
« في: 01:29 16/03/2019 »
لا تفتر عزائمكم


‏" اليوم خمر وغدا أمر "‏
هذا ما قاله الشاعر امرؤ القيس عند سماعه خبر مقتل أبيه بينما كان ‏يحتسي الخمر في امسية من امسيات مجونه ... ‏
‏ ‏
كانت علاقة امرؤ القيس بأبيه سيئة جدا بعد ان طُرده من البيت ‏وهولا يزال في العشرينات من عمره ... لكنه نسي كل ذلك ولم ‏يتردّد لحظة واحدة عند سماعه خبر مقتل ابيه  فقال : ‏
‏ " ضيّعني صغيرا, وحمّلني دمه كبيرا. لا صحو اليوم  ولا سكر ‏غدا‎. ‎اليوم خمر وغدا أمر " ..‏
لم تبقى في ذهنه إلا فكرة واحدة ،  ان يذهب ويقاتل من اجل انقاذ ما ‏يمكن انقاذه من اهله وقومه .... وفعلا نفّذ ما عزم عليه ...وقاتل ‏حتى مماته .‏

‏ الانسان موقف ... رغم ان الظاهر يكون مختلفا ، لكن جوهر ‏الانسان  ومعدنه الاصيل يظهر عندما تضعه الظروف على المحك ‏‏.‏

عندما تناهى الى سمعنا ما تُبيّته قوى الشر للمضي في اجتثات ‏الوجود المسيحي في سهل نينوى ، شمّر الاخوة الاعزاء الذين ‏يكتبون في هذا المنبر أو في غيره عن سواعدهم  للنهوض بـ " ‏البيت المسيحي " ليوّحد نفسه في مواجهة قوى الشر....ومن الامثلة ‏على ذلك ما كتبه السادة : ( حبيب الشابي ،‎ ‎كوهر يوحنان عوديش ، ‏شوكت توسا ،‎ ‎وسام موميكا ،‎ ‎‏ وليد حنا بيداويد ) ... الذين قرروا  " ‏ان الصمت لم يعد خيارا ".‏
ولم تكن ردود الاخوة ، الذين شاركوا في دعم او ابداء اراء ايجابية ‏على مقالاتهم ، أقلّ همة وحماسا ..‏
من هذه الردود استطيع ان افرد اثنين منها .‏
رد الاخ نذار عناي الذي منحني فرصة قراءة مقاله في هذا الشأن ‏كتبه قبل اربعة سنوات !!!...: وليسمح لي السيد نذار ان اوجه له ‏عتابا اخويا .. لماذا فتر قلمك ونحن بأمس الحاجة اليه ؟ .. هل ‏أصبح الوجود المسيحي في العراق مضمونا ، ام انه يصبح مهدّدا ‏اكثر يوما بعد آخر ؟ ... عزيزي نذار لا تبخل علينا ...‏
والرد الآخر كان من السيد عبد الاحد سليمان بولص الذي اقتصر ‏على رابط يحتوي على  " رد مهم لغبطة البطريرك الكاردينال مار ‏لويس ساكو على مقال الاستاذ كوهر يوحنان عوديش الذي دعا فيه ‏الى " مرجعية مسيحية بحجم المأساة " ... كان رد البطريركية ‏مشجعا ومتفهما وباحثا عن حل يقوده علمانيون .. ما احوجنا الى ‏ذلك ...‏
‏ لا يسعنا والحالة هذه  إلا  ان نقف معا لدعم كل انسان يريد مخلصا ‏ان يدافع عن قضية الوجود المسيحي في العراق ... أكان من هذه ‏الطائفة او من تلك ... وسأذهب بعيدا لاقول : " أكان مسيحيا ام غير ‏مسيحي " ...‏
فالله والانسانية يباركون العمل من اجل  إرساء العدالة  والخير ..‏

كاذب من يقول ان الاجتثاث موجه الى طائفة مسيحية دون اخرى .‏
وكاذب من يقول ان الاجتثاث موجّه الى قومية مسيحية دون اخرى ‏‏. انه خداع للنفس ، ومحاولة عبثية خائبة لتصوير استهداف ‏المسيحيين على اساس قومي .. الامر مضحك جدا ... لا ادري اين ‏سيقف الاخوة الارمن من هذا الاستهداف !!...ماذا سيقول الاقباط ‏في مصر  ؟ ماذا سيقول مسيحيوا باكستان ؟...انه ارهاب من ‏مجاميع اسلاموية لاجتثاث المسيحيين من الشرق بسبب دينهم ...‏

كان هناك صوت او صوتان نشاز.. ‏
إذا اردنا اخضاعهما الى بديهة " لكل قاعدة شواذ " سيكون الامر ‏طبيعيا ... لكن ، لا يسعني إلا ان اتسائل ، لماذا ؟ ... اننا لا نناقش ‏هنا افكارا  كي يمارس كل واحد منا ديمقراطيته ...انها صرخة ‏لمساعدة بقايا شعب مهدد بالزوال ... هناك في سهل نينوى عوائل ‏خائفة على مصير اطفالها ونسائها ..تريد ان تضم صوتك معنا ؟ ، ‏فهذا شرف لنا ... لا تريد ؟ ، لا احد يجبرك على تبنّي مشاعر لا ‏تملكها ، وسنثمّن صمتك !!!... ‏
لكن  الامر يبقى لغزا عندما لا تملك شيئا تقوله الا ثرثرة لاثباط ‏العزائم ... هل تعتقد بأن تناول موضوع " الوجود المسيحي " ‏سيؤثر على جهادك القومي مثلا ؟ أم انه سيؤثر على صراع ‏التسميات الذي لا تجيد غيره ؟ ام انك تخاف من ان " المرجعية ‏المسيحية " المقترحة ستطيح بكل خططك السياسية  لان المنافع ‏السياسية عندك  افضل من كل المسيحيين  ؟ ... ام انك تريد ان ‏تُظهر نفسك بأنك تنفرد " بسمو الشعور الوطني " الذي يقودك الى ‏مؤازرة الاخوة المسلمين حتى في " استحواذهم " ؟ ... وكأنّ الاخوة ‏المسلمين هم الضعفاء وبحاجة ماسة الى جهودك !!!‏

اهيب بالاخوة الذين يكتبون في مواقع مختلفة ان لا تفتر عزائمهم .. ‏انتم تعرفون ان الكلمة أمضى من السلاح ..وبالكلمة فقط انهارت ‏امبراطوريات امام الايمان المسيحي ,,, اني اعرف ان قسما منكم قد ‏يصيبه الاحباط من الردود .. او تخشون من دوّامة صراع التسميات ‏‏...في الحق لا يخشى الانسان اللّوم ، اي كان مصدره او نواياه  ‏‏...انتم على حق عندما تدافعون انسانيا عن اولئك المحتاجون الى ‏كلمتكم .‏
ليكن التركيز على الوحدة المسيحية  وايجاد مرجعية تحتضنها ...‏
والرب يبارككم ..‏

متي اسو















‎ ‎





غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 417
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا تفتر عزائمكم
« رد #1 في: 21:02 16/03/2019 »
حضرة الاخ متي اسو المحترم, تحيه عطرة
اقدر غيرتك على اهلك وناسك كما هم غالبية ابناء شعبنا كذلك وهذه حقيقة.
اخي ولقد سبقك وسبقني كثيرين في ثوراتهم على هذا الواقع المرير ومنهم من اصابه نوع من الاحباط او الخمول ومنهم مازال مستمرا في مسيرته, ولكل منهم اسبابه الخاصة. وهنالك من يستمتع بالقراءة والاستماع اكثر من الكتابه والكلام وانا منهم.
اما من ناحية الكتابه, فهنالك نوعان من الكتابه: كتابة مسؤولة و(قيء) كتابي.
فالقيء الكتابه ما اسهله وهو تسطير كلام كيفما كان, وقص ولصق من اي حدب او صوب, فقط وفقط لاشباع غاية في نفس الكاتب لملأ الفراغ الذي كانت تملأه احاديث المقاهي في بلادنا والتي يفتقدها على سبيل المثال المتقاعدين في بلدان الاغتراب. وهذا النوع من الكتابات لسهولته تراه يملأ صفحات المنتديات (الاجتماعيه والثقافيه) المتاحه والمتوفره امام الجميع.
والنوع الثاني من الكتابه وهو الكلمة المسؤولة والتي تحتاج الى الكثير من الوقت لتفحصها وتمحيصها قبل اخراجها على العلن. ولكون اصحاب المقدره العلميه والفكريه من الذين لا تسمح لهم مكانتهم في النطق بغير الكلمة المسؤوله تفرض عليهم الحياة ان يكونوا متحملين مسؤوليات حياتيه اخرى, فلذلك قلما تجد لديهم الوقت للكتابة. لذلك تقل الكتابات المفيدة ويرتفع صوت ال(سفهاء).
ومما لاحظته واتمنى ان اكون مخطئا, هو انه من الناحيه السياسيه (والتي لا يجيد غالبية كتاب وقراء هذا الموقع سواها معتقدين انها الناحيه المسؤوله عن انقاذ شعبنا) فبعد الانتخابات البرلمانيه الاخيره فقد تقلد المناصب العليا شخصيات من خلفيات غير التقليديه سابقا, فأعتقد انه هنالك من اخذ بالتأني في ابداء الرأي, فمن هو من جمهور التنظيمات التقليديه القديمه يتمنون فشل هذه الشخصيات الجديده لتعود هيبة تنظيماتهم بقوه وثقل اكبر على الساحه السياسيه, والمعارضين لتلك التنظيمات يتمنون نجاحهم للتشفي, (وكلهم في وادي ومصلحة الشعب في وادي اخر), والشخصيات الجديده لم يظهر حلوهم او مرهم بعد ولكن الوقت كفيل بذلك..
اخي متي, أن ما ينقذ وجود شعبنا من هذا الواقع المرير, هو الاهتمام بالناحيه الاقتصاديه (العامل اللازم لانجاح كل الظواهر الحياتيه) ولكن الامكانيات الماديه والبشريه المتوفره هي بيد السياسيين, وهؤلاء يستخدمونها لأدامة واستمرارية عجلة دكاكينهم, والشعب راض بهذا الحال: هذا هو الواقع وهذا هو مستوى الوعي العام لدى ابناء شعبنا, والذي لو قمنا بتحليله مقاسا على نسبة الوعي لدى شعوب المنطقة على مر التاريخ القديم والحديث سيكون وضعنا مخيفا. فبعد ان كنا الرواد وكان يضرب المثل بالمسيحيين في العلم والرقي من قبل شعوب المنطقة اصبحنا نترجى مساواتهم, بل ليقبلوا بنا ان نتساوِى بهم, وهم يضحكون علينا ويتلاعبون بنا.... كل دعاة القوميه من ابناء شعبنا - يقلدون القوميون من شعوب المنطقه الذين استطاعوا بنهج القوميه ( يومها ) من بسط سلطتهم على الشعوب الصغيرة الاخرى - معتقدين هؤلاء القوميون من ابناء شعبنا انهم سيعيدوا امجاد اجدادهم في زمن العولمه والاقتصاد: زمننا هذا..... اسفي على حالنا
يبقى من الضروري القول, انني من صغار من يكتب في هذا المنبر الكريم, وهنالك من الكبار من ذوي الفكر والعلم من ابناء شعبنا ممن هم فخر لنا, سواء ان كنا نتفق مع رؤاهم ام لا نتفق: فقط على سبيل المثال الاستاذ الدكتور عبدلله رابي والمفكر الكبير ابرم شبيرا والاستاذ ليون برخوا واخرين كثيرين (ليعذروني لعدم امكانية ذكر الجميع)
عذرا للاطالة
مع المودة, اخوكم, نذار



متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 384
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: لا تفتر عزائمكم
« رد #2 في: 07:49 17/03/2019 »
الاخ نذار عناي المحترم

اشكرك على الرد الجميل الذي يحلل الواقع الذي آل اليه المسيحيون  ... انه ‏لامر محزن جدا ... خاصة عند قراءتي الذروة فيما قلته : "  فبعد ان كنا ‏الرواد وكان يضرب المثل بالمسيحيين في العلم والرقي من قبل شعوب ‏المنطقة اصبحنا نترجى مساواتهم, بل ليقبلوا بنا ان نتساوِى بهم, وهم ‏يضحكون علينا ويتلاعبون بنا " ...‏
ماذا نفعل إذاً ؟
هل نسكت ونسمح للتصحّر الفكري ان يخنقنا ؟
الناس بحاجة الى وعي ، وتحليل الواقع يمنحهم هذا الوعي ... لكن ذلك ليس ‏كافيا ... هم بحاجة الى حلول ... وإلا كنا مثل الذي يهزّالنائم ليلا ليرعبه ‏بالحرامي داخل البيت دون ان يقدّم له حلا او مساعدة .‏
ماذا نفعل ؟
البيت يحترق..‏
لا يتحمّل الامر تحليلا  فقط ، بل حلا .‏
هناك من يقول لك : ما نفع سطلة ماءك ؟ .‏
وهناك من يقول : تعال نناقش اسباب الحريق اولا ؟
وهناك من يقول : لماذا تستعجل ، اتعرف حقيقة صاحب البيت ومن اي ‏اصل وفصل هو ؟
نحن بحاجة الى مرجعية مسيحية تنهي الانقسام وترفض ادخالنا في النفق ‏القومي ... مرجعية من اية طائفة كانت .. لا يهم ... ورغم اني لست كلدانيا ‏ولا كاثولوكيا ، سأكون سعيدا جدا لو ان  غبطة البطريرك الكاردينال مار ‏‏لويس ساكو يتوّلى هذه المهمة بالتعاون مع رؤساء الطوائف الاخرى ‏وشخصيات علمانية ... من يريد ان يرفض ليرفض ... وكما يقول المثل " ‏مسافة الف ميل تبدأ بخطوة "..‏
‏ ‏
لقد اشرتَ في ردك على " كبار من ذوي الفكر والعلم " من ابناء شعبنا ‏‏...مع اعتزازي الكبير بهم وبأمثالهم ، لكن دعني أسألك قليلا : ‏
هل ظروف شعبنا الآن تحتاج الى حملات ثقافية او علمية ؟.. ام انها بحاجة ‏الى " مواقف مخلصة " للوقوف ضد اجتثاثها  ؟
هل نحن الآن بحاجة الى مناقشة الاخطاء التي تحدث في كنيسة ما ؟؟.. او ‏محاولة اصلاح الكنائس والكهنة ؟
هل نحن الان بحاجة الى التغنّي المُفلس بأمجادنا وبيتنا يحترق ؟
هل نحن بحاجة الى حسم صراع التسميات ونحن على ابواب الاجتثاث ؟

نحن بحاجة الى مرجعية تجمعنا.. وهنا يأتي دور المثقف والمتعلّم .‏
كل من يعمل خلاف ذلك عن دراية او بدونها ، يساهم في تسهيل امور ‏اجتثاثنا ... ‏
تحويل الانظار ... صراعات قومية وسياسية..... كلّها توصلنا الى الحالة ‏التي أشرتَ اليها ... ما عليك الا ان تلقي نظرة على بعض المواضيع التافهة ‏التي نوقشت على هذا المنبر وستجد انشغال معظم القراء بها .‏
نحن بحاجة الى مواقف حيال ما يحدث من استهداف لابناء شعبنا المسيحي ‏‏..‏

مع خالص تحياتي ‏

اخوك متي اسو







غير متصل حبيب الشابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 212
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: لا تفتر عزائمكم
« رد #3 في: 08:13 17/03/2019 »
الاستاذ الكريم متي اسو  نشكرك على ما رحت اليه ونشكرك على كل كتاباتك وتعليقاتك الانسانية شخصكم الكريم فعلا انسان حقيقي له معنى خاص  لك مني لحضرتك جزيل الاحترام لانك فعلا تستحق وانت واضح وصريح وشجاع فالف تحية لك مني



متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 384
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: لا تفتر عزائمكم
« رد #4 في: 16:15 17/03/2019 »
الاستاذ حبيب الشابي المحترم

أخجلني اطراءك ... هذه الكلمات تعكس ما في دواخلك من طيبة ..‏
ان كان هناك من يستحق هذا الاطراء هو جنابك والاخوة الآخرين معك لان الريادة ‏كانت لكم ...  الاستنارة والشجاعة نستمدّها من مواقفكم ..‏
دمتم سندا لشعبنا المسيحي في محنته..‏
والرب  يبارككم
تحياتي للجميع

متي اسو