غاية يسوع من التحدث بالأمثال


المحرر موضوع: غاية يسوع من التحدث بالأمثال  (زيارة 336 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وردااسحاق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 774
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://mangish.net
                                   غاية يسوع من التحدث بالأمثال

بقلم / وردا أسحاق قلّو

( لهذا السبب أكلمهم بالأمثال : فهم ينظرون ولا يبصرون ، و يسمعون دون أن يسمعوا  أ و يفهموا )" مت 13:13 "

علينا أولاً ان نتعرف على لفظة ( المثل ) والغاية من الأمثلة في الكلام .
 المثل هو صياغة خاصة لقصة قصيرة بشكل مميز يدعو السامع إلى البحث عن الحقيقة ، وفي عمق المثل نجد غاية وهدف . في المثل يستطيع أن ينقل المتحدث ما يريده إلى المستمع ، فالمثل لغة خاصة تختصر كلام كثير بين قوسي المثل . بالمثل يمكن نقل الفكرة التي لا يستطيع المتحدث نقلها للآخرين بالكلام المباشر لأن الواقع الذي يعيش فيه لا يسمح بحرية التعبير عن الرأي ، لكن بالمثل يستطيع أيصال الفكرة إلى السامعين والتأثير على أفكارهم لجعلهم يرتدون عن مواقفهم لصالح آرائه

قد لا يستطيع المتحدث فعلاً نقل ما يريده بحرية إلى الخصم كفرد أو مجموعة ، لهذا يصيغ كلامه على شكل مثل لا لأجل الخداع ، بل لحصر المقابل ، ولكي يعترف بالحقيقة عاجلاً أم آجلاً . المثل ليس كلاماً مُعقداً ، او مشفراً يحتاج إلى جهد لفهمه ، بل هو رأي مختصر يحتاج إلى فهم رموزه لأجل الوصول إلى معنى أعمق.
فالسامري الصالح ( المسيح ) هو ( العهد الجديد ) الذي أهتم بالأنسان فداوى جروحه بالزيت والخمر ( أسرار الكنيسة المقدسة ) أما الكاهن ( عهد الشريعة ) واللاوي ( عهد الأنبياء ) فلم يستطيعوا شفاء الأنسان المريض في الخطيئة . السامري الصالح أخذه إلى الفندق ( الكنيسة ) لكي يستمر بتداويه بأسرارها المقدسة ، ومن ثم رحل السامري ( صعد إلى السماء ) ودفع إلى صاحب الفندق قطعتي من الفضة ( الكتاب المقدس بقطعتيه ، القديم والحديث ) ووعد صاحب الفندق (الأساقفة والآباء الكهنة ) بالعودة في المجىْ الثاني لمكافئتهم . إضافة إلى هذا التفسير اللاهوتي ، قصد الرب بمثله  لأحد علماء الشريعة  اليهودية الذي كان يظن بأن الشعب اليهودي هو الأطهر والأرحم وله فقط الخلاص ، بهذا المثل أجبره يسوع لكي يقول بأن الذي يعمل الصلاح هو الأفضل

إذاً للمثل أسلوب لغوي ، وممتع ومُسَلي ، غايته الوصول إلى فكرة ذات قيمة أخلاقية لها مخزى ، كما يحمل المثل فكرة جوهرية عميقة للوصول إلى الغاية . كما تدفع المستمع إلى التفتيش عن المعنى الرمزي للمثل لكي يساعده للوصول إلى المعنى الروحي . فالمثل هو تلك النافذة التي من خلالها نتطلع إلى الحياة بنظرة جديدة ومعاصرة . اما سبب اختيار يسوع هذا الأسلوب في التبشير فكان لكي لا يُفهم معنى كلامه في حينها فيتصدى له اليهود مباشرةً ويمنعوه من أكمال رسالته . كذلك للجدال بموضوعية ولأستمرار الحوار معهم بمختلف فصائلهم وبهذه الطريقة كان ينقل ما يريده لهم بصورة غير مباشرة أو غير مفهومة ، لأنهم لم يستطيعوا فهم فلسفته ومقاصده ، وبعد ذلك سيأتي وقت التفسير ، وهكذا أستطاع أن ينقل رسالته الشاملة إلى العالم عن طريق التحدث معهم . أجل كان هذا الأسلوب أفضل من الدخول معهم في نقاش مباشر وواضح لما فيه من أحتمالات الرفض والمقاومة أو التصفية الجسدية للخلاص منه قبل مجىء ساعته المحددة ( لو 53:22) . وبهذه الطريقة كان يحارب معتقداتهم الخاطئة والقوانين الأنسانية التي صاغوها وكانوا يفرضونها على وصايا الله لهم . كما قال ( كل غرس لم يغرسه أبي السماوي يُقلع ) " مت 13:15 " . وهكذا كان يعمل للتغيير لأجل غسل العقول بدون أن يدخل مباشرةً إلى الموضوع المطروح . فمثلاً لم يحاور سمعان الفريسي في بيته عندما أثار بفكره موضوع المرأة الخاطئة التي دخلت بيته وجلست عند اقدام المسيح وبللتها بالعطر ومسحتها بشعر رأسها وتقبلتها أمام الجميع . لا يحتاج يسوع لأن يخبر سمعان مباشرةً لما يدرور في فكره ويفضح نواياه أمام الجميع ، بل أقنعه بمثل بسيط ومفهوم فدفع سمعان إلى الأعتراف من هو الأفضل ، كما علمه من خلال المثل إلى المحبة والتسامح ، وجعله يعلم بأن تلك الخاطئة قدمت له أكثر مما قدم هو له في بيته . وهكذا فتح المثل لسمعان آفاقاً جديدة لكي ينظر إلى المرأة بعين الرحمة والمغفرة ، وبهذا المثل أيضاً حصر يسوع سمعان في زاوية ضيقة ، وبين أختيارين لا غيرهما ، وهي أما الحفاظ على وصايا آبائه وينكر محبة الله وغفرانه ، أو يقبل التعليم الجديد ويبتعد عن طقوس العهد القديم . وهذا المثل أجبر سمعان لكي يفهم المسيح ويبرر المرأة ، ومن ثم يشعر بأنه ليس الأفضل ، ومثله فعل الفريسي في الهيكل ففضل ذاته أمام الله على العشار الخاطىْ.

كان يسوع يفسر أمثاله لتلاميذه عندما كان ينفرد معهم ، أو كانوا هم يسألونه عن تفسيرها كمثل الزارع . فغايته من التحدث بالأمثال كانت لكي لا يفهموه اليهود في وقتها ، وبهذا تمت بهم نبؤة أشعياء الذي قال ( سمعاً تسمعون ولا تفهمون ، ونظراً تنظرون ولا تبصرون ، لان قلب هذا الشعب قد صار غليظاً ،... ) " مت 13: 14-15 "

كذلك حتى ملكون الله شبهها بأمثال ، كالخميرة ، والبذرة في الأرض وغيرها

ختاماً نقول : أن الأمثال استعملت قبل المسيح من قبل الآباء ، لكن  يسوع صاغها بأسلوب معاصر فيه طعماً مشوقاً وكأن المثل قصة قصيرة جميلة يتلذذ السامع بها , كما في المثل سمة خاصة تربك وتسلي وتفاجىء السامع بمفاهيم سماوية عظيمة ، لما في المثل عمق ورؤى جديدة ، وله نوافذ فكرية وروحية لم يصلها أحد من قبله فنادى بأفكار جديدة مناهضة لأفكار ومعتقدات السامعين ، كما فيه فكرة روحية لخلاص الأنسان  ، كل أنسان وليس اليهود فقط . فملكوت الله ليس صعب المنال ، بل هو خطوة صغيرة يتخطاها كل أنسان فتقوده إلى الخلاص . فبثورة الأمثال أستطاع يسوع أن يهز بها أوتار روح المستحقين فكسبهم إلى أفكاره

ليتمجد أسم يسوع المخلص الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور