نصرالله يهاجم تصنيف واشنطن الحرس الثوري إرهابيا


المحرر موضوع: نصرالله يهاجم تصنيف واشنطن الحرس الثوري إرهابيا  (زيارة 229 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23192
    • مشاهدة الملف الشخصي
نصرالله يهاجم تصنيف واشنطن الحرس الثوري إرهابيا
حالة من القلق تسود أوساط حزب الله لما يشكله القرار الأميركي من ضغوط على الحزب.

العرب / عنكاوا كوم
قلق وترقب
بيروت - وصف حزب الله اللبناني المدعوم من طهران الأربعاء قرار واشنطن إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات “الإرهابية” الأجنبية بـ”الوقاحة والحماقة”، معتبراً أن هذه الخطوة تعكس أهمية “الدور المركزي” لهذه المؤسسة في المنطقة.

وتسود حالة من القلق أوساط حزب الله من الخطوة التالية، حيث يرجح أن تكون موجهة للحزب مع إمكانية أن تستهدف أيضا حلفائه في الداخل اللبناني.

وأدرجت واشنطن الاثنين الحرس الثوري على لائحة المنظمات “الإرهابية” الأجنبية، في خطوة ردت عليها طهران باتهام الولايات المتحدة بأنها “زعيمة الإرهاب الدولي”.

واتهم الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطاب متلفز خلال احتفال أقامه الحزب لمناسبة “يوم الجريح المقاوم” الإدارة الأميركية بأنها “إرهابية” مضيفاً “أن تأتي لتصف وتصنّف المدافعين عن الأوطان وعن الأراضي وعن المقدسات.. بأنهم إرهابيون، فهذه قمة الوقاحة وقمة الحماقة”.

وقال إن تصنيف “مؤسسة عسكرية رسمية” على أنها “منظمة إرهابية” يعد “سابقة”. وتعدّ هذه المرة الأولى التي تصنّف فيها واشنطن هيئة مرتبطة بحكومة أجنبية، منظمة إرهابية.

وتعكس تصريحات نصرالله توترا، ذلك أن الخطوة الأميركية تكرس واقع أن لا خطوط حمراء لدى ترامب في المواجهة المفتوحة مع إيران وأذرعها في المنطقة.

وتأسس حزب الله الشيعي في لبنان بمبادرة إيرانية بعد الاجتياح الإسرائيلي لبيروت في العام 1982، ويؤكد الحزب أن مرجعيته هي “ولاية الفقيه”. ويتلقى الحزب المال والسلاح من طهران.

الخطوة الأميركية تكرس واقع أن لا خطوط حمراء لدى ترامب في المواجهة المفتوحة مع إيران وأذرعها في المنطقة

وقال نصرالله في خطابه “بطبيعة الحال نحن ندين ونستنكر ونقبّح هذا القرار الأميركي (..) ونعلن بكل وضوح وقوفنا إلى جانب إخواننا وأحبائنا في حرس الثورة الإسلامية” الذين “لم يكتفوا بتقديم الدعم المادي والمعنوي للجيوش التي قاتلت الإرهابيين والصهاينة أو حركات المقاومة في المنطقة، بل كانوا حاضرين في الصفوف الأمامية في ساحات القتال في خطوط المواجهة”.

وتعد إيران من أبرز داعمي نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وأرسلت منذ اندلاع النزاع في العام 2011 قوات ومستشارين ومقاتلين من لبنان والعراق ودول أخرى دعماً للقوات الحكومية، وأيضا لتحقيق “حلم” الحزام الأمني الذي يربطها بكل من سوريا والعراق ولبنان.

وتصنّف واشنطن حزب الله “منظمة إرهابية”. وأعلنت وزارة العدل الأميركية في يناير 2018 إنشاء وحدة خاصة للتحقيق “حول تمويل حزب الله والاتجار بالمخدرات”. كما تفرض عقوبات على عدد من قادة الحزب.

واعتبر نصرالله أنه “بعدما وضعنا الأميركي كلنا من فصائل وحركات المقاومة على لائحة الإرهاب (..) يريد أن يصل إلى القوة الأساسية والمركزية التي يمثلها” الحرس الثوري. وهدد نصرالله بأن الحزب كما إيران لن يبقيا مكتوفي الأيدي حيال الهجمة الأميركية.