الى اين يقودنا هذا التخبط يا سيادة الحبر الأعظم، الم يكن هناك طريقة اخرى لتكريم هؤلاء القتلة والمجرمين سوى الانحناء وتقبيل الأقدام.


المحرر موضوع: الى اين يقودنا هذا التخبط يا سيادة الحبر الأعظم، الم يكن هناك طريقة اخرى لتكريم هؤلاء القتلة والمجرمين سوى الانحناء وتقبيل الأقدام.  (زيارة 1225 مرات)

افسر بابكة حنا و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 207
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى اين يقودنا هذا التخبط يا سيادة الحبر الأعظم
الم يكن هناك طريقة اخرى لتكريم هؤلاء القتلة والمجرمين سوى الانحناءِ وتقبيل الأقدام.

منذ زمن بعيد وانا متابع مجتهد لأحداث السودان،ولقد تابعت عن كثب الحراك الجنوبي لما يمثلة من حق الفرد والمجتمع في حرية العبادة وفِي حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة والأقليات، لقد واجه الحراك الجنوبي وبصلابة فائقة النظير كل المحاولات من قبل الحكومة المركزية في الشمال لتطبيق الشريعة الاسلامية على الأقلية المتمثّلة بالوثنين و المسيحين في جنوب البلاد، مما اثار سخط وغضب الجنوبين فقاوموا ولسنين طوال هذا التوجه الأعمى المتمثل بالتطرف والحقد الدفين، فقدموا آلاف الضحايا قربانا لصنو معتقداتهم وأعرافهم وعاداتهم فكانوا مثار الشجاعة والصلابة، واستطاعوا في نهاية المطاف نيل ما كانوا يصبون اليه الا وهو الاستقلال التام عن الشمال، وتاسيس دولة جنوب السودان المستقلة.
لكن مجريات الامور بعد الاستقلال أخذت منحناً خطيراً، كغيرهم من حركات التحرر التي انزلقوا بعد التحرير الى التطاحن والاقتتال الداخلي (والكورد انموذجاً )من اجل بسط السلطة وجني الأموال.
وقد أودى هذا الصراع بمئات الآلاف،وأدى الى تشريد الملايين ،ولم تنجح جهود الوساطة وباتت بالفشل جميع المحاولات لانهاء النزاع وتقريب وجهات النظر وخنق المسافات فيما بينهم،وذاك  لتعنت القادة وتشعب المصالح الشخصيةوهيمنة العشيرة والقبيلة على العدالة والقانون، الى ان  تمت المصالحةبفعل الضغوطات الخارجية وليس بقناعة الفرقاء،فعادوا الى تقاسم السلطة والنفوذ بعد صراع مرير.
وما يهمنا من هذه المقدمة وهذا الشرح والإيضاح هو قيام الحبر الأعظم بابا الفاتيكان بزيارة الفرقاء في جنوب السودان، وما قام به من باب التكريم والتواضع (كما يحلو للبعض تفسير المشهد) بتقبيل اقدام هؤلاء القادة.(المجرمين والجناة)
ونحن اذ نثمن جهوده الخيرة من اجل العدل والسلام والتأخي والمحبة ،لكن في نفس الوقت نتسائل اما كان الأجدر  بسيادته ان يكرمهم ويحتفي بهم بطريقة اخرى اكثر حضارية. 
على الفاتيكان تقع مسؤليات كبيرة بما انها تمثل اكثر من نصف سكان الكرة الارضيّة إذن  عليها ان تراعي مشاعر الناس من حيث الحداثة والتجديد والتحضر، تقبيل الأقدام ظاهرة غير حضارية وغير محببة مهما كانت الضرورات هناك الف طريقة وطريقة لتقديم الشكر والثناء كمنحهم ارفع الأوسمة والألقاب او منحهم شهادة سفراء السلام  ....الخ وان كنت أتحفظ على تاريخهم الدموي المثقل بدماء الأبرياء وآهات وأنين ضحايا القتل والتهجير والاغتصاب ناهيك عن اعمال السلب والنهب.
اما عن سيدنا المسيح والاقتداء به،فالمسألة لا تقبل التأويل، تلاميذ سيدنا المسيح قد اصطفاهم الله من دون خلقه لم يكونوا مجرمين سفاحين مثل هؤلاء  هذا من جهة ومن جهة اخري خلق المرء ليواكب التحضر والتمدن وتقبيل الأقدام ليس مقبولا على الإطلاق في زمن العقل والعلم وليس له ما يبرره.




غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 398
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ افسر بابكة حنا المحترم

نعم ، ان تلاميذ سيدنا المسيح قد اصطفاهم الله من دون خلقه .‏
والمسيح " غسل ارجلهم " ليعلمهم المحبة والتواضع و " خدمة السيد " لرعاياه . ‏عمل ذلك ليكونوا جاهزين وهو يستعد لمغادرتهم ....ومن خلال غسل ارجلهم " ‏غسل قلوبهم " ليكونوا على استعداد تام للتبشير بتعاليمه الى جميع اقصاء المعمورة   ‏بعد رحيله عنهم .‏
لا وجه للمقارنة مع ما فعله البابا مع هؤلاء المجرمين ..‏
ان اقوال البابا فرنسيس وتوجهاته تثير الجدالات في الوسط المسيحي .‏
كل ما اخشاه ان يكون ما يفعله الحبر الاعظم هو بتوجيه من " دولة الفاتيكان " التي ‏يغلب فيها ، كما يبدو ، الطابع السياسي على الطابع الايماني ..‏

تقبل تحياتي
متي اسو





غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2154
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ أفسر : شخصيا أقول جزء من الحقيقة التي اعلمها ومدركها ( جزء بسيط طبعا ) وفِي كلمتي السبقة والتي كانت بعنوان : الدولار هو إلههم وليس شيء اخر كنت واضحا في هذا الشأن . حتمت قرأتها !
ولو قلت الْيَوْمَ زيادة بسيطة وهي : انه يخدم الرأسمالية وهي التي تقوده الى تلك الأفعال سيغضب مني الكثيرون ( بس انا قلتها وخلاص ) ! هذه هي الحقيقة لمن يرغب ان يعلمها او لا يقبلها ! تحية طيبة



متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 207
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ متي اسو المحترم

شكرًا لهذا الايضاح وهذه الإطلالة الكريمة
حقاً كما ذكرت لا يوجد أوجه المقارنة بين تلاميذ سيدنا يسوع المسيح الذين اصطفاها الله دون خلقه
وهولاء القتلة والمجرمين شتان ما بين الاثنين

تحيتي



متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 207
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي نيسان
المصالح قد تلعب دورا مهما  في مسار الدول لكن على دولة الفاتيكان
ان تنأى نفسها عن كل ما هو مادي وان لا تنجر وراء احد وان يكون لها خصوصيتها
التي تستمدها من نصف سكان المعمورة
تحيتي


غير متصل دومنيك كندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 708
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
شلاما
اليوم وبالأمس وغدا حديث الساعة هو البابا والفاتيكان والحوارات على ما يصح وما لا يصح ؟
وهذا جيد جدا لسبب افعال وأقوال قام بها البابا والتي لم تكون متوقعة او معمول بها في اي زمان او مكان ، ماعدا ما يحدث في القارة الهندية وفي كثير من الثقافات بها يركع الخطيب الذي يقبل  قدم ابو الفتاة لطلب الزواج ، كما تقبل البنت قدم حماتها وحماها المنتظر وقبلها تقبل قدم أمها وأبوها للاستدلال بموافقتها على العريس كما يفعل العريس قبل حفل الزفاف ودائما يحسب لهذا الفعل رد فعل الاب او الام واقصد بها الحمى الموعود وتحسب بها ردود الأفعال  قصد بها رد الفعل بالنتائج اما ان تكون جيدة وحميدة او تكون غير حميدة والرفض مما يسبب الى مشاكل وكره وعداء بين الطرفين ؟ والقصص كثيرة بالنتائج والأفعال في كلتا الحالتين وباتجاهين معاكسين طبعا؟
ما اود قوله المهم في هذا العمل للبابا هو النتائج ورد فعل الفعل الذي قام به وتحسب النتائج بشكل رياضي بحت وأخلاقي بحت وانساني بحت ما الذي حصل =ما ناتج هذه المعادلة هل هو حميد وأوقف أراقت الدماء وموت الشعب الأعزل وخراب في البلد وفي البنية التحتية بسب القادة وعجرفتهم وتعاليهم بكلمات الكرامة ووووو ،،،،،،ام حرب ودمار وخراب وموت الشعب الأعزل من الأطفال والشيوخ والنساء وزيادة الأرامل والجوع والعطش للفقراء وطبعا البنية التحتية في خبر كان ؟
لذا الحسابات التي تحسبونه على ان البابا رمز عالي جدا ولا يجوز ان ينحني ليقبل ارجل من بيدهم القرار في بلدهم في الحرب او السلم ؟
لا والف لا البابا هو ارقى من ان يكون في هذا العلوا الذي تعتقدونه لانه رمز المسيح بالتواضع والمحبة وإيقاف المرض وإعطاء البصر لمن ليس له بصيرة انه يتحمل كما تحمل ألسيد المسيح الآلام والحقارة والاحتقار من بني شعبه وهذا صعب ان يعرفه البشر المتعالي ويقول لماذا يقبل ارجل المجرمين ؟
سوْال الم يكن يهودا احد تلاميذ المسيح الأنثى عشر وهو مجرم وقاتل ومليئ بالأخطاء الم يقبل المسيح له كل المجد قدمه؟ وكان يعلم به انه خائن؟
ام هناك مجرم اخطر من من قاد المسيح الى درب الآلام بثلاثين درهم وباع كل تاريخه مع المسيح وخان ؟
لذا امتعضوا واعلموا ما يفعله البابا لا يستطيع فعله ملوك العالم وهو اكبر من تفكير الانسان العادي ؟ السلام والمحبة على طريقة الايمان بالرب السيد المسيح له كل المجد ،امين.
هل وصلت الرسالة ؟
تحياتي وشعانين مبارك للجميع اتمناه من كل قلبي .
دومنيك گندو
سويسرا


متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 207
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ دومنيك كندو المحترم
تحية طيبة اخي الكريم
لا احد ينكر جهود قداسة الحبر الأعظم  ومساعيه لنبذ العنف والكراهية  بل نثمن جيداً وعالياً ما يقوم به من خطوات مضنية  لحقن الدماء في ارجاء المعمورة  ونثمن أيضاً مكانة العالية بين الامم والشعوب وتواضعه وحبه للخير ،ما لا نفهمه هي طريقة التي كرم بها هؤلاء القادة وهنا لا نتحدث عن العزة والكبرياء والكرامة بل هناك الف طريقة وطريقة غير الانحناء وتقبيل الايادي والارجل  كمنحهم اعلى الأوسمة والألقاب وحثهم على نبذ العنف ومساعدتهم ماديا ومعنويا وحث الدول الكبرى على مد يد العون ....الخ وان كنّا نتحفظ على ماضيهم الدموي المثقل بالدماء.
وماذا عن شعور الذين كانوا ضحايا حروبهم العبثية ناهيك عن ان الانحناء وتقبيل الارجل من مخلفات الماضي ولا تليق بالأمم المتحضرة

مع خالص تحياتي


غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 398
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ دومنيك المحترم
اقتباس :
" سوْال الم يكن يهودا احد تلاميذ المسيح الأنثى عشر وهو مجرم وقاتل ومليئ بالأخطاء الم يقبل المسيح له كل المجد قدمه؟ وكان يعلم به انه خائن؟ " انتهى الاقتباس
المسيح قبلّ ام غسل ارجل التلاميذ ؟
لماذا تغيّر الكلمة ؟ من اجل المسيح ، ام من اجل البابا ؟
الطائفة قبل الايمان !!!
تحياتي
متي اسو