ممثلة المجلس الشعبي في برلمان كردستان تصدر بيانا حول الذكرى 31 لجريمة الانفال


المحرر موضوع: ممثلة المجلس الشعبي في برلمان كردستان تصدر بيانا حول الذكرى 31 لجريمة الانفال  (زيارة 511 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33896
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ممثلة المجلس الشعبي في برلمان كردستان تصدر بيانا حول الذكرى 31 لجريمة الانفال
عنكاوا كوم –خاص

اصدرت ممثلة المجلس الشعبي  في برلمان اقليم كردستان بيانا بمناسبة الذكرى 31 لجريمة الانفال التي اقترفها نظام البعث بحق الشعب الكردي ..وعبرت كلارا عوديشو في بيانها الذي تلقى (عنكاوا كوم ) نسخة منه  عن مطالبتها  بهذه المناسبة الحكومة الإتحادية أن تقوم بواجبها تجاه مواطنيها أهالي ضحايا الأنفال بكل ما يتطلب ذلك من الناحية القانونية التعويضات وغيرها حسب المادة 132 من الدستور العراقي وفيما يلي نص البيان :
بيان
نستذكر اليوم الذكرى الحادية والثلاثون لجريمة الأنفال السيئة الصيت اللتي أقترفها النظام البعثي المقبور تجاه شعوب آمنة بعمليات عسكرية يندى لها الجبين وجرائم بشعة بحق شعوب اقليم كوردستان، الكورد والكلدان السريان الآشوريين والتركمان والأيزيديين، بجرائم ترتقى الى الإبادة الجماعية، وإبادتهم، بذلك إنتهك النظام البائد كل القوانين والمواثيق واللوائح الدولية الإنسانية.
إن هذه الجرائم التي اقترفت بأبشع صورها من القتل والتدمير وهدم القرى ودفن عشرات الآلاف من البشر أحياء، لا ذنب لهم سوى مطالبتهم بأبسط حقوقهم الإنسانية ورفضهم للدكتاتورية المقيتة، هذه الجرائم التي صنفت حسب القوانين الدولية كونها جرائم إبادة جماعية بهدف التطهير العرقي لمجموعات بشرية كاملة.
شعبنا الكلداني السرياني الآشوري طالته أيضا هذه الجرائم البشعة وأصبح ضحية بجانب أخوته من شعوب الإقليم حيث مورست بحقه كل ما مورس بحق أخوته الآخرين من قتل وتدمير وتهجير، ولا زالت الى اليوم مكان رفات المؤنفلين من أبناء شعبنا غير معروف، شعبنا وبالرغم من كل هذا باق في وطنه ومؤمن بأن الوطن يجمعنا مع بقية أخوتنا وخاصة الكورد الذين تجمعنا معهم الأرض والنضال والمصير المشترك.
وفي هذه المناسبة نطالب الحكومة الإتحادية أن تقوم بواجبها تجاه مواطنيها أهالي ضحايا الأنفال بكل ما يتطلب ذلك من الناحية القانونية التعويضات وغيرها حسب المادة 132 من الدستور العراقي.
وهنا أيضا نبعث برسالة الى الجميع ونقول بأن أقليم كوردستان كان وسيبقى المكان الأمثل للتعايش السلمي بين شعبنا والأخوة الكورد وباقي المكونات العراقية، وما التجربة الذي مررنا بها أثناء نزوح الألاف من العراقيين الى كوردستان العراق هروبا من داعش، كان وسيبقى مثالا لن ينسى.
وللذين يأملون بتفريغ وطننا من أبناء شعبنا (الأصلاء) نقول، بأننا باقون ونحن الخميرة التي تبث الروح وتزرع الأمل بمستقبل أفضل للجميع.
 
كلارا عوديشو
رئيسة كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري
برلمان أقليم كوردستان


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية